تاريخ الاضافة
الأربعاء، 13 نوفمبر 2013 07:38:11 م بواسطة حمد الحجري
0 377
كيف السبيل لسلسبيل لَماها
كيف السبيل لسلسبيل لَماها
ومهند الأجفان يحرس فاها
أو كيف يؤمل طيفها وغرامها
بكرى عيون العاشقين حباها
بيضاء لو حكت الغزالة نورها
ما كوَّر الليل البهيم بهاها
تفتر عن لعس يلوذ بلؤلؤٍ
لو مس مهجة ميت أحياها
صاغ السوارَ لها الهلالُ وطَوَّقَت
ذاتُ البروج بنانَها بسهاها
ورمى لها بيض السيوف حفيظها
لما رأى سود العيون ظباها
بأبي وبي منها الغزالة في الضحى
والتيه ما سفرت وفاح شذاها
شاميةٌ حركاتها مصريةٌ
عربيةٌ روميةٌ ريّاها
تخشى حواجبَها الرماةُ كأن قو
س الحاجب بن زرارةٍ إحداها
خلتُ الرماحَ السمهرية حولها
أقلام ميخائيل حين براها
وجنى لقاصده بها ثمرَ الغنى
فغدا يَعُدُّ الفقرَ من قتلاها
البيض والسمر الرقاق عبيدها
والشعر والشعراء من أسراها
ينشي العلوم بها فيهتف من يرى
إنشاءه سبحان من أنشاها
لو كان كلفها النجوم تَعُدُّها
قبل ارتداد الطرف ما أعياها
يا خير أبناء الكحيل وكوكب ال
مجد الجليل بك الوجود تباهى
أنت المرجَّى حين ينقطع الرجا
وتكاد أعمار الندى تتناهى
وأخو سميِّك والملائك دونه
شرفاً ودونك كل من حاكاها
من قال مصر دعتك أول كاتبٍ
فيها هجاك بقوله وهجاها
ما أنت إلّا أول الكُتَّاب في الد
دنيا التي اختارتك منهم شاها
لو فتَّش الملك الحفيظ كتابه
ما شام فيه نقيصة تخشاها
فاسلم ودم للألمعية كوكباً
يهواه كل فتى زكٍ يهواها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان الصولةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث377