تاريخ الاضافة
الأربعاء، 13 نوفمبر 2013 07:38:28 م بواسطة حمد الحجري
0 347
عين الشآم عيون الملك ترعاها
عين الشآم عيون الملك ترعاها
سبحان مضحكها من بعد مبكاها
ما نكَّر الروع من آرامها جسداً
حتى أبان جسيد القوم نكراها
قوموا انظروا يا لئام الشام كيف غدت
سيّاف عاهلها يستاف أعداها
وشاهدوا مئةً بالصلب أدبها
ومثلها بلهيب النار رباها
كانت منيتهم واللَه مضحكةً
لما غدوا بحبال الليف قتلاها
فكلما ارتفعت أجسادهم هبطت
أرواحهم وسرت من غير مسراها
لا روح اللَه هاتيك النفوس فما
أشرها ولروح الشر أشراها
ولا سقاها سوى النار التي سكبت
على يزيد ومن والاه أو فاها
تبّاً له ولها ومن زمرة فعلت
فعل الخبيث عدو اللَه أشقاها
ألقت بقومي إلى الآبار واكترثت
في اليوم أمراس آباري مناياها
واليوم بعد الشراب الحلو مشربها ال
غسلين والمهل والزقوم حلواها
ويلُ أمِّهم ما رأت من بعدهم أَمَةً
ناحت عليهم ولا قالت لها آها
ومن ينوح على قوم أكالبُنا
أسمى وأرفع من ساداتهم جاها
خانوا النصارى كما خانت أيمتهم
في بطن يثرب أنصار النبي طه
وخربوا الدور تخريب المنورة ال
غراء والكعبة الغيّور مولاها
خطّوا على الأرض صلباناً فأبعدهم
بالصلب صالبُهم عن مس إحداها
وحرَّقوا غيد أفكاري ومكتبتي
لكنهم حُرِقوا بالنار عقباها
واقتص خانقُهم منهم لخالقهم
وفي القصاص حياة ما حُرمناها
قوم اخسأوا إن قلب الملك رقَّ لنا
فؤاد دولتنا العظمى وطوباها
صمصامها درعها إبريز حليتها
قمقامها فرعها الأعلى ورضواها
مولى تكاد ملوك الأرض تحسده
إن لم تكن حسدته في طواياها
وافى لنصرة دين الَه ممتشقاً
سيفاً يصور في الأكباد أفواها
تسعى به فرسٌ ما مسها عطشٌ
إلّا ومن مهج الفرسان روّاها
شعواء لا يدرك اليعسوب عثيرها
ولا يقرطسُ سهمُ الظن مسراها
داست على الصبح فابيضت قوائمها
وآخت الليل فاسودت بقاياها
ورام نسر الدجى تقبيل غرتها
فصار حين عراها من أساراها
تسطو فتبلغ آفات الزمان إذا ال
حرب العوان علينا أفغرت فاها
يا أقبح الناس بل يا عير أقبحهم
ما الناس ناسٌ إذا لم يتقوا اللَه
أين الذي بكم باهوا وما علموا
أن المهيمن يخزي من بكم باهى
قد أصبحوا لا ترى إلّا مساكنهم
يزورها البوم والخفاش يغشاها
خذ يا همام بحق اللَه من فئةٍ
ما أسخط اللَه والمختار إلّاها
وابعِد عن الجنة الخضراء حاكمها
فقد أعدَّت له الحمراء مغناها
فأنت سيف أمين اللَه لامتُهُ ال
عظمى التي بنضار العدل حلّاها
وأنت أنت الذي الرحمن يسأله
عن الحدود التي إن غض أعفاها
إن لم تقد بالنصارى كل طاغيةٍ
قد بالحسين فتى الدنيا وأتقاها
ولا تدع ليزيديٍّ شقٍ ولداً
يمشي كوالده الملعون تيّاها
واعمل كنوح فما الأفعى بوالدةٍ
غير الأفاعي التي ساءت نواياها
لا تحسب الناس يرضيها اليسير من ال
جم الغفير بآلاف عدمناها
النفس بالنفس فاقتل مثل ما قتلوا
منا عسى تتناسىالناس قتلاها
واعرض عن الحلم إلا في مواضعه
فالحلم كم شقَّ أعلاماً وألقاها
أليس حلم بني مروان أعدمهم
هذي البلاد ولم يترك لهم جاها
وعدل كسرى حمى أملاكه ودحى
أعلامَ قيصر عنها حين وافاها
إن الملوك يرون اليوم دولتكم
فوضى وأن أعاديها رعاياها
فحاذروا أن يفوت الأمر من يدكم
ويصبح الشر بالأشرار يهياها
اللَه يشهد أني ناصح شغف
بدولةٍ كلنا أغراس نعماها
نحبها حبَّ مولود لوالدةٍ
ونشتهي أن يديم اللَه مولاها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان الصولةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث347