تاريخ الاضافة
الأربعاء، 13 نوفمبر 2013 07:57:12 م بواسطة حمد الحجري
0 319
نصرتَ لواءَ الحقِّ أيَّدك العدلُ
نصرتَ لواءَ الحقِّ أيَّدك العدلُ
فشطَّ مزار الجور وابتهج العدلُ
ومدَّن خلق اللَه منك خلائقٌ
ترد يد الهرميس أغضبه الهقل
فيا لك سلطاناً سليل أعاظمٍ
أريكته العظمى وكلْمته الفصل
ويا لك من غيث برحمة ربه
يفيض فلا يعروه نقصٌ ولا بخل
يروِّض آساد الدعيسة حلمه
ويؤنس منه الطير نفَّره النبل
كأنك روحٌ والبرية مهجةٌ
وعالمها هامٌ وأنت لها عقل
لقد زعم الروسيُّ أنك ظالمٌ
وعندك لا يسطو على الحمل الشبل
لينظر مليك الروس حال بلاده
ويحكم حكماً لا يكذِّبه النقل
أعند بني عثمان أم ببلاده
يباع مع الحقلِ المرابعُ والعجل
كنائسنا تبنى لديك وعنده
تدك فأيُّ العاهلين له الفضل
وأيكما المعطي الحقوق لأهلها
بأعدل قسط لا يلم به زِحل
وأيكما سيف الإله وظله ال
لذي بيديه العقد أجمع والحل
لقد شرد الذمي عند دخوله ال
فلاخ وفي آبائه فجع الطفل
ولو لمس الذميُّ راحةَ عدله
لقرَّ وما داست منازله الذقل
ليلعم مليك الروس أن حقوقنا
لديك حقوق المسلمين وإن جلوا
وأنَّ دم الذمي يحقن عندكم
كما أمر الباري وأحكمت الرسل
طعامكمُ حلٌّ لنا وطعامنا
لكم وعلينا ما علكيم لا يغلو
براك بما أعطاك ربك قانعاً
تعافُ بلاداً عمَّ أكثرَها المحل
فخالكَ رعديداً تحاذر سيفَه
وسيفك سيف اللَه ليس له مثل
وأوهمه الفظ الغليظ سفيرُه
بأن بلاد المسلمين له حل
كأن بزاة الترك يغلبها القطا
أو الأسد الرئبال يقهره الوعل
لقد نطق الخفَّاش واحتكم الصدى
وفاخرت الغزلان بالأرجِ الأبل
وعندَل خطَّافُ الكهوف وعسَّلت
عناكبها واستعجل الفرس البغل
دعاك لأمر لا يليق لآمر
فلاقَ به أن لا يطاع له رسل
وسدَّد من نبل السعاية أسهماً
إليك فألقاها بسدَّته النبل
لعمر أبي ما المنجيكوف بعاقلٍ
ليعرض عن حربٍ يقبِّحها العقل
دعوتَ لدين اللَه دعوة صادق
يذب عن الدين الحنيف ولا يألو
فجاءك من بيض الوجوه فيالقٌ
صوارمهم حمرٌ وأعينهم شهل
أتوك بأبطال الرؤوس كواسف ال
وجوه يخوض الرمح فيهمُ والنصل
كأن دم اللبات فوق صدورهم
مرمَّلةً خمرٌ يعوم به نمل
وشاهد نابليون شدة جوره
فجاد بجيش من خلائقه العدل
وقد بعثت فكتوريا لبحارك ال
بوارج تعلوها الغضافرة العُبْل
فما انتفعت بالمنشآت رجالُه
وأحرقهم فيض اللهيب فما ابتلُّوا
فيا لك شمس الإنكليز مليكةً
تذيب جبال الروس جللها الطسل
ويا لك نابليون رب حمية
عنايته حقٌّ يزول به البطل
يدوم لنابليون ليث زمانه
وجارته فكتوريا الشرف الحفل
ودمت أمير المؤمنين مؤيداً
تصان بك الدنيا وتفتخر الأهل
ليبطل عذل السيف سيفُك عاشقٌ
وفي أذن العشاق لا يلج العذل
ويهتف من والاك وهو مظفرٌ
نعشت وعشت اليوم يجتمع الشمل
لسيفِك والنارِ العدى ونفوسُهم
وملكِك والجيشِ المنازلُ والنفل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان الصولةسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث319