تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 17 نوفمبر 2013 07:48:36 م بواسطة حمد الحجريالأحد، 17 نوفمبر 2013 07:49:04 م
0 425
غَنى المَعنى مِن فُؤاد موجع
غَنى المَعنى مِن فُؤاد موجع
وَدُموع عَيني فالخدود سكاب
وَدُموع عَيني ساقَها الهَجر وَالجَفا
جَرى فَوقَ خَد المُستَهام وَساب
وَنيران قَلبي كُل ما أَقول تنطفي
أَوجس لَها جوا الضُلوع لَهاب
يُوجس ضَميري مِن سَناها وَلظاتها
وَجَمر الغَضا يَلذَع بِلا شَباب
ببي هُموم يَعجز الطُود شيلها
لَو هوَ طَويل يَحيل مِنها ذاب
ما حيلَتي يا ناس ضاقَت بَصيرَتي
وَالراس مِن جُوى اللَيالي شاب
راسي ربش وَأَنبت حيلي من البلا
وَظَهري حَناه الهَم وَأَلف مُصاب
عَليل الضَنا مَسقوم مِن وَحشة النَوى
وَعَن منظر العواد جسمي غاب
لَولا عَيني ما يَراني مسايلي
مِن كثر ما قاسى الضمير حواب
طَريح الهَوى أَشكو مِن البُعد وَالجَفا
وَبي علة عيت عَلى الطباب
عالجتها بالنار لا ما واسيتها
وَما كُنت أُلاقي لشفاها باب
وَمن نظرني قال ما بو فايدة
هَذا مولي راح نجمه غاب
يا ونتي ما وَنها قبل غيرنا
وَلا ظَن مثلي صاب حي وَطاب
وَلا وَنها مِن عالج البين وَالنيا
وَلا ونها مَلذوع سن الداب
وَلا الخلج مثلي يَوم ترزم جَنينها
وَلا الثكل إِن هلوا دُموع سكاب
وَجدي طفح من واهج القلب وَالحَشا
عَقلي غَداً مني وَرُشدي غاب
يا مَن خبر يا مَن علم في زَماننا
جَرى مثل هؤا وَاخبروا الشياب
خان الدَهر غرار غدار بِالفتى
مَرحوم من سمي الدَهر دَولاب
يا مؤامنين الدَهر كُونوا عَلى حَذر
الأَيام تَجري وَالدَهر قلاب
الأَيّام يسقنك مرار الصقطري
مِن بَعد شرب الراح وَالجلاب
الأَيّام يَحبلن البتك من طباعهم
وَبلدن عَلى رَغم الأُنوف اعجاب
الأَيام يَشرين الزَخاريف وَاللعب
وَيطغين للفتيان وَالشياب
الأَيام يَلعبن السَلاطين وَالوزر
الأَيّام يَدعين الصُخور تُراب
الأَيام لَو مالوا عَلى الغور ضَعضعوا
وَمِن عاند الأَيام رَأيو خاب
وَشلي بمساويهم عَسى اللَه يَفكنا
مِنهُم وَيَفتح لِلجَميع بواب
مِن عقب ذا يا نار قَلبي توقدي
وَهاتي مَعاني وَللخطاب جَواب
سار القَلم يَكتُب قَوافي جَنيتها
مِن فَوق قُرطاس الطلاحي ساب
يُبدي عَلى ما حاقَ قَلبي مِن البَلا
وَيَشرَح هموماً مثل غَيم هضاب
يا غادياً مِني تحمل رِسالَتي
عَلى متن ضامر سَير يانجاب
أَسري وَجد السَير وَاحذر مِن البَطا
سر حوبتك أَسرَع مِن الدُولاب
وَلم هداك اللَه يا طارش النيا
وَمِن لا يُدرك عن عَزيز وغاب
مِن قسطموني مَد يَخرب سِوارها
يا رَيتها تَبقى دَمار وَخَراب
أنحر سَهيل وَحث نضوك عَن البَطا
تَراها مَجاري الدَرب يا قرضاب
مِن عقب رابع يَوم إِذا جيت أَنقره
ضَيف الرُبوع المثلنا غياب
سلم عليهم يا رَسولي جَميعهم
رَدد سَلامي مية مية كتاب
الصُبح مِنها مد وَجهك مُشرق
وَادعي يَمينك للحبل جذاب
أَياك غج الترك تأمن بحالهم
احذر تَرى خَطو الرِجال ذِياب
دَربك عشاهر وَالقُرى وَجوه أَهلَها
فيها بَعد الناربوع حباب
سلم عليهم يا رسل مثل غَيرهم
وَلنهج عَلى مَد الفَضا وَالباب
عَلى قَيسرية بَعد ستة وَأَربعة
مَلفاك غلمة مثل أَسد الغاب
ربعا عَلى الجودات أَبنوا خباهم
أَدناك مِنهُم للسمن صباب
أَقري سَلامي للمحبين كُلهم
عَدد مية للسمن صباب
دربك عَلى الشهبا العرب في ركونها
وَما دُونَها غَير الرها وَعنتاب
حمص وَحماه الدَرب لازم تمرها
وَبنيتي تَلفي دمشق غياب
ريض بدمشق الشام نوخ هجينتك
تراك وَصلت بِخَير يا طلاب
إِن جيت حبس الشام بلغ تحيتي
ملفاك يحيى مثل رنك ذياب
سلم عَلى مضمون عَيني أَبو حسن
قَلو بِقَلبي مَية أَلف حساب
ياخي همك هدهد الحيل وَالقوى
وَلاني عَلى غَير تَرى مرتاب
وَلاني على غيرك مشافي من الملا
ياخي مالي مِن وَراك صحاب
يا خي همك شيب الروس وَاللحى
وَكُل يَوم قَلبي بذوق ألف عذاب
كُل يَوم قلبي الضيم وَالوَيل ينكعو
أَعاني كما عانى قريص الداب
وَدوم أَشخصكم كَأَن قبالكم
وَكَأن زَولك عننا ما غاب
وَكَأن زَولك نصب عَيني وَفكرَتي
وَمَطبوع شَخصك عالضمير حجاب
عَيني تهل الدَمع مِن واهج النيا
مِن فَوق خَدي سَيلَها مزراب
مِن فوق خَدي تذرف الدَمع وَالدَما
عَلى عارض كض الزَمان وَشاب
نذراً علي إِن جَمع الدَهر بَيننا
لأَذبَح لِوَجه اللَه حيل غصاب
وَازين الدار المهانة بعدنا
وَأَقول عيشي في لقاكم طاب
وَأَزور أَنا حطين فيكم مُخصص
وَأعمل وَليمة للحضر وَالغاب
وَإِن كانَ رب العَرش قاسم ببعدنا
بيكون ظَني يا وَزيني خاب
ما حيلَتي غَير البكا وَالمخايلة
وَلشخصكم قَلبي تَراه ذاب
صَبراً جَميل الصَبر أَحلى مِن العَسَل
الدَهر يا مابو محن وَعجاب
الدَهر يا ما بو عجايب منوعة
اللَه يَجعل للخلاص أَسباب
بِالله باللي خالق الأَرض وَالسَما
باحي يا مَعبود يا وهاب
يا رافع السبع الشِداد العَوالي
عَلى غَير عمدان وَطا خشاب
يا منجد المضيوم يا سامع الدُعا
يا مَن مرادك ما عليه حِجاب
يا باسط الخرسا عَلى الماء وَالهَوى
وَمجري السَحب مِن ضمن غَيم هضاب
تفرج لِمَن لا يَرتجي غَير رحمتك
وَافتح لنا مِن بَحر جودك باب
وَتلم شمل الكل يا خالق الوَرى
بحق النَبي وَالأَربعة أَقطاب
لانا قطايع مالنا غير رحمتك
لجايا بديران الترك أَجناب
واختم كلامي بِالصلاة عَلى النَبي
ضابط نظام الكَون بِالأَحساب
يَختم لنا بِالخَير سَيدي وَمالكي
وَيَجعل لَيالينا الملاح قراب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
شبلي الأطرشلبنان☆ شعراء العامية في العصر الحديث425