تاريخ الاضافة
الأحد، 17 نوفمبر 2013 07:51:28 م بواسطة حمد الحجري
0 379
لا ياعَذابي آه ما أكثر حوابي
لا ياعَذابي آه ما أكثر حوابي
وَصح شهابي مِن الأُمور الصِعاب
شَيء جَرى لي ما تشيلو العَوالي
وَاضيم حالي الدَهر عمق صَوابي
مِن عقب ذا شديت عَشرة حنايا
مثل الضبا وَضح الذَرى وَالحمايا
ربداً تجازن عَن مَهاوي الشبايا
مِن لَمعة الشاقوص تبن مخاريع
يشدن إِلى سرب الحَمام المَواريع
لا ناشهم في البر فَرخ العقابي
هجنا الياطاب السَرى ما يهابن
لازوملن تَحتَ النشاما وَرابن
مثل المَها لا طالعوا الزول غابن
عَلى ناظرك لَو هن بجالك قرابي
الأَوله عِندَ التياها غياها
عَلميتا لا ياهنا مِن قناها
أَسرع مِن الدُولاب مدت خُطاها
ما عقلوها للحمل وَالضرابي
وَالثانية مَن خاص رَكب اللحاوي
منوة غلاما بالفيافي خلاوي
لاذو ملت بالدوح خف النداوي
مِن خَلف وَرَفا يَوم هَدوه رابي
وَالثالثة مِن هوج شوح الضباعين
سر حوبة تَجزي خطاة الشياهين
وَاليا حزمها القفل عقب الميادين
تسبق غَزالاً سمع صَوت المنابي
وَالرابعة علميتا لابن بسام
يا راكبه زَمه عَن الغر بزمام
ماضنتي مثله ربي بنجد وَالشام
طراشها بِأَرض الخلا ما يهابي
وَالخامسد وضحا غياً للطرابين
سهواجة مَنوة طروشا بعيدين
بِالضرح ديها دايم الدوم عجلين
تقطع مَعاطيش البراري هذابي
وَالسادسة شعلا هجين بن نَواف
ركابها مِن وَحشة البر ما خاف
اليا مشت مِن قاصبا نَجد مِن كاف
تَهشل دمشق وَما غلقن البوابي
وَالسابعة للضيغمي جذبوها
علميتا منبوت أَما وَأَبوها
اللي شروها بالذهب وَزنوها
لاهزَها الركاب قامَت تشابي
وَالثامند عرماسة لابن شعلان
تقول ربده إِن طالعت شوف زيلان
مرباعها ما من بعايد بحوران
مقيضها مع روس هك النَوابي
وَالتاسعة مخصوص للزين طراد
ما هي ذلول تقول من ربد الأَنهاد
ركابها ما ينقل المي وَالزاد
مشي العشر أَيام قبل الغيابي
وَالعاشرة حرة غيا بنت حره
سرحوبة بالدوح عجلا مفره
ركابها ما باعها بميت صرة
وَلَو ملولو خرجها للقطابي
عشرة كملن ركابنا لبسوهن
عشرة شدايد منوة اللي شروهن
مِن عود ميس حطامهن رصعوهن
بالماس يرهج فوق صفر القتابي
وَمنسفات فوق ديباج بني
وَمشربشات بالذهب يرهجني
وَمطرزات حبوكهن يعجبني
وَمغلبات بريش مثل الذوابي
وسد الميارك مثل وسد الرعابيب
فوق المتون اللي مثل رَبضة الذيب
ومشربشات بريش مثل الدباديب
تثنوا عليهم يا وجوه الذيابي
وَخراجهن بالرهج مثل الدنانير
اللي شَراهن ما حسب للمخاسير
مرقوم بيهم مِن جَميع التصاوير
يستاهلوهن طايعات الرقابي
وسمارهن ورسانهن وَالعكاريش
وَجنابهن بالدل وَالخز وَالريش
من كل جهة ناشرين الشرابيش
مثل الهَوادج تحتَ حُمر الخضابي
يا طروش ياللي فوق عشرة مَعايير
مثل المهاة اللي ربوا بالدواوير
حاذروا يا شوق البنات الغنادير
مِن قوم شنعين اللغا وَالخطابي
مِن لندر اجبت الفشك وَالفرودي
وَمِن العَجم عشرة صَوارم هُنودي
وَتجندوا سمر الشَوارب فهودي
مثل الشبال اللي ربوا بالغوابي
عشرة قديمات مِن شغل جايل
تحزموا بهِ يا حماة الدبايل
أنتم مَواريث الرُبوع الطوايل
وَطوعاتكم من خاص خاص الركابي
ياهل الركايب نيَتي وَالطوية
ودي تودوا كاغدي للسمية
وِمن غَيرِها مالي غَرض جَيد نيه
يا مرافقين الرُشد دونكم كتابي
وَتولموا يا هل الركايب المراويح
مِن فوق عجلات الخطا للمصابيح
الدَرب يا شوق البنات المطاميح
ترك الوَطن مِن مخلفين الجَوابي
الدَرب يا مابو وجوها شنايع
الدَرب يا مابو هوال وروايع
دركتُكم للما يخيب الودايع
وَخلفتكم للمصطفى وَالقطابي
سيروا عَلى مد الكَريم اسهجوهن
قبل أربعاً حاذروا لا تنهروهن
من عقبها لا باس لَو تنهموهن
قامن يزازن مثل قَطع السَرابي
العَصر مِن سيناب قوموا عليهن
بيواط باليمنة مخبط يديهن
إِن أَصبَحوا صمصون لَو ما عَليهن
أَود تقفوا روس هك الرَوابي
مِنها عَلى سنواس حثوا نضاكم
عاقسطموني الظهر حينَ مَغداكُم
عَلى أَنقرَه حروت موقع عشاكُم
ضيفوا أَبو فارس محاري الغيابي
لا نَفس الضو الحمر ثَوروهن
مِن عِند شاهر وَربهة سهجوهن
عاقيسرية هونوا وَريحوهن
يهشلن أَبو قاسم حسان الصَوابي
عا أَدنا يا هل الرَكايب وَكيسوم
وَديار بَكر إِن كانَ بركابكم زوم
عا ماردين وَفارَقوا ديرة الرُوم
مِن عقبها ردوا اللغا وَالجَوابي
وَمِنها عَلى الشهبا وَأَردوا مياها
حماة وَحمص أَمشوا ببرها وَفَضاها
عَالشام كُل مَن شافَها ما عزاها
ريضانها متخالفات العشابي
الصُبح مِنها يا ضنا الجُود شيلون
الدَرب عالكسوة مشي ميل دنون
عالديروادي اللوا الدَرب مَبخون
ميلوا عَن القَلعة عَساها خَرابي
تلفوا جبل حُوران يا عز مَلفاه
مَنوة رَغيفاً طالبوا دُوم بدعاه
خير العَشاير ما كَلامي محاباة
اللَه وَدين اللَه وَحياة الكتابي
ملفا رَكايبكم وُجوه السَمية
كُل من براسو شومتا عَنترية
أَهل المَضايف بِالكَرَم حاتمية
يشدوا عويرض يَوم كت الشطابي
انطوا المعطر يالوجوه الفَلايح
عَن الدَخيل إِن جا من اليم صايح
يا ربعنا هذه عَلَيكُم فَضايح
تَرك الحَراير في ديار الجنابي
غاروا عَلى عرض النسا وَالبَناتي
يا هل الرباع الواسعة الفاضياتي
يا جَواد ما ودها مَلامة وَشماتي
اليَوم صار الجَرح عِندَ النصابي
غاروا عَلى الخفرات ما هو عَلَينا
حنا الرِجال الذَبح وَالقَتل فينا
النَفي ما هوَ للحريم الضعينا
مَع وَلدهن صاروا شبيه السَرابي
ما مدخل الخوان بأمور حوران
يَوم رَكضت مِن نمرة الحيص لمتان
اللَه قردنا بِأَمر مَلعون شَيطان
وَصارَت سبايبنا هذيك الطلابي
اليَوم الملامة يا رفاقا مصايب
وَرَأساً بِلا شُومة مِن الساس عايب
يَقطَع بلا عد وَمحاكي وَطلايب
وَاللي يُؤخر جهد عَنا يعابي
ما تخبرون الترك دَولة بَراطيل
لموا دراهم لا تساووا تماطيل
دقوا عَلى اسطنبول بِالبَرق وَالتيل
وَتوسلوا وَتوقعوا للثَوابي
وَتحزموا بِالشوف أَربع حزامات
ياما لَهُم بِالناشمة دُوم عادات
ذولي مَناصب قيس عَالناس سادات
صلفين يَوم الكُون يَوم الحرابي
طخوا عَلى بواب الوزر وَاقرعوها
سجوا عَلى فلك للجج وَاركبوها
دار السَعادة خياركم يوصلوها
وَملوكها بِالحُكم مثل الصحابي
ما ضن مِنكُم خالي البال منا
مِن كُل قَرية بِالأَناضول عَنا
وَاللي مغرب يَوم تونس معنا
وَاللي برودس نجمهم بَعد غابي
وَالكاتبو ربك عَلى العَبد صاير
دَعني أَنا مَقضوب يا لربع حاير
مِن وَهجي دَمعي عَلى الخَد فاير
وَالراس مِن زود المَلامات شابي
ما غَير هذا شَيء شفتو مُوافق
غَير القَدر يَنطي عَلَينا عَوايق
العَبد يَسعى عِندَ أَهل الحَقايق
وَالرضب يفرجها عَلى مَيت بابي
بِالمُصطَفى أَختم كَلاماً بَدَيناه
يَرحم لِمَن أَضاعَت ثَنايا عَناه
يا اللَه ياللي زاهق النَفس يدعاه
تَفتح لَنا مِن غامض العلم بابي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
شبلي الأطرشلبنان☆ شعراء العامية في العصر الحديث379