تاريخ الاضافة
الأحد، 17 نوفمبر 2013 07:51:47 م بواسطة حمد الحجري
0 400
غَنى الَّذي قلبو من الضيم وَالعَنا
غَنى الَّذي قلبو من الضيم وَالعَنا
كالتون مِن أَربَع قرانيه لاهبا
عَلى الدَوام نار مسعرة يوقدونها
لا ما الحجر مِن فَوقِها يَصير ذاهبا
لا ما الحجر مِن فَوقِها يَصير كَالهبا
وَيَغدي مثل ذر الدَقيق الذَواهبا
رسم الحجر قَلبي عَلى نار مُهجَتي
كَما يَرسمون التون فَوقَ اللهايبا
التون يَنجص عِندما يشعل الحطب
وَجوفي معيي النار تشوي جَوانبا
لَو النار تَقطَع بي دَعَتني ذفالها
وَلَو المَوت بِالمَنوى تَرى النَفس غايبا
أَنا إِن قُلت بياروح رُوحي بِمُهجَتي
لَكن رُشدي مِن هَوى النَفس غايبا
يا علتي وَأَكبَر همي وَبَلوَتي
قياحة بمعلق القَلب ناشِبا
وَلا ظنتي لقمان يبري كلومها
ولا كُل داء الطب يَقضي مواجبا
وَلا كُل داء الطب يَشفيه الدَوا
وَلا كُل هم الصَبر يَنهي مصايبا
وَلا الدَهر يَصفى للغريرين بِالهَوا
وَلا صبح إِلا يَعقبو شَمس غايبا
وَلا عين قَلقا قرح الدَمع جفنها
مثل عَين عبرة تارِكي الهَم جانِبا
وَلا بَنات العرس وَاللَهو وَالطَرَب
يَشدوا إِلى الثكل الحَريم النَوادِبا
وَلا قَلب فاضي البال وَالفكر بِالمَلا
مثل قَلب مجدول المَصايب محاضبا
وَلا نَقيع الصَبر وَالدفل يَستَوي
للعسل السلساح في فَم شارِبا
وَلا المقعد المَجذوم إِذ ضيع العَصا
مثل الَّذي يَمشي عَلى الحيل سارِبا
وَلا قَطيع الحَج بِالشوب وَالعَطش
يَشبَه لِمَن مَحمول بِالتَخت راكِبا
وَلا يَستَوي الأَعمى الضَرير مِن البَصَر
لِمَن يَنظروا بِاللَيل سُود الدبادبة
وَفي فَرق ما بَين الَّتي ماتَ اِبنَها
وَبين الَّتي لَها عَشيراً تجاذيه
هذيك تَهل الدَمع مِن واهج النيا
وَذَلِكَ تَضم الولف تَقضي مآربا
وَفي فَرق ما بين المشتت مثالنا
وَبَينَ الَّذي كُل يَوم يَنظُر حَبايبا
كَما الفَرق ما بَين السماكين وَالثَرى
وَأَبعَد وَلَو ما يَقطَع الدو طالِبا
إِذا قايسوا التَمثيل مثلي قياسهم
تشدا مثلهم حالَتي بِالغَرايبا
يا مَن خَبر يا مَن علم مثل بَلوَتي
بِالصَوت في بر الترك وَالعَرايبا
الأَيّام تَرمي وَالدَهر شَط بَلوَتي
وَسَهم القَدر لا فارق القَوس صايبا
بلانا وَعادانا وَخان عودنا
وَلزم ببعدي حتم عَن غَير طايبا
رَحَلنا عَلى غَير الرضا مِن نُفوسَنا
وَمَن لي برد الظعون الذَواهبا
وَزاد البَلا فينا وَشَطط مَزارنا
وَرُحنا مثل قَطع الغُيوم الشَناغبا
رُحنا ذَهاب الملح عَن دُون ربعنا
أَسارى بديران المَعادي جَلايبا
وَمِنا اِنتَحى لايم غرب الزَناتي
وَمِنا برودس شَمسهم بَعد غايبا
رُحنا ببر الترك حاير دَليلنا
أَسارى عِندَ غَج الَمحاكي قَضايبا
أَسارى قَضايب عِندَ قَوم تَعودوا
عَلى الفاينة مثل السِنين النَوابيا
وَاللي يحل بِمنظرك مِن ذواتهم
سكير فاسق رايق الكاس شارِبا
وَالأَكثرية وَحوش لا شفت زولهم
مثل الدبب لَو ما خزامه بشاربه
وَشلي بهم اللَه يحسن خلاصنا
مِن بَين عوجين اللغا وَالطنايبا
يا رَب يا خالق الأَرض وَالسَما
وَضابط نِظام الكُون بِالكَف قاضِبا
يا خالق الشَمس المُضيئة بِنُورها
وَالبَدر وَالغر وَالنُجوم الكَواكِبا
يا باسط الخَرسا وَيا رافع السَما
وَمَجري الغُيوم السحب فَوقَ الهَبايبا
يا عالِماً بِالغَيب تَسمَع شَكيتي
وَتحسن خلاص اللي مِن الظُلم غايبا
بِجاه النَبي المَبعوث بِالرُشد وَالهُدى
خَير الوَرى مِن عجمها وَالعَرايبا
بِالأَنبياء الأَطهار جُملة جَميعهم
بِالفاتِحة الغَرا تَهون مَصايبا
وَتحسن خَلاص الكُل مِنا مِن البَلا
وَتلم شَمل الغايبين الذَواهبا
وَتلم جَمع الشَمل يا جامع الوَرى
إِلى يَوم حَق وَكُل نَفس تحاسبه
مِن بَعدما راودت نَفي عَلى الجَفا
وَعَلى شُرب كاس الهَجر عا غير طايبا
شَديت إِني مِن فَوق حرة مضمرة
مثل الظَليم الَّذي جفل مِن مَعازبه
شَعلا شَراريه أَصيلاً مغربا
ما تنوجد عِندَ اللحاوين قاطِبا
حايل ثَلاث حوال ما شَقَها الضَنا
مَن ساس هجنا تَقطع الدو هارِبة
وَشديت كور الميس مِن فَوق ظَهرِها
شغل القَصيم اللي ربح فيهِ جالبا
مَنسوف عادلاً مِن الخَز غالي
عَلى التيتليه هزبر البر راكبه
وَالميركة مثل الوسادة مطورة
عَلى أَربع قراني الريش فَوق غاربا
وَخَرج العقيلي رقم مَحبوك للغوا
مِن شُغل زينات المَعاني لَصاحِبا
وَطَعام بر الترك شهد الخَلايا
زَهب تَرى لا بُد يبعد مَطالبا
وَتَحزم بحدبا عَريضة مخضرة
وَسَيفاً مهند ماضيات مضاربه
وَفَرداً مسدس يَلفظ البزر عالعدا
وَفردين عِندَ الميركة مَع غَواربا
وَتفنكتك مِن معمل كروب طرزها
لا وَثر الدخان تَرمي الضَرايبا
وَلم هداك اللَه يا طارش النَوى
عَهفهوفتا تقطع معاطش سباسبا
دركتكم لِلّه رَبي وَخالقي
بس أَنت جَدي في البَراري مَطالبا
الصُبح مِن سيناب ثَور هجينتك
يا ريتها مَع صورها بنجم خاربا
عبيواط عاصمسون يا رسل وَانتحي
وَانحر سهيل اليابدا كون راقبا
عسيواس يممها عساها مهدمة
عاقسطموني وريتها بَعد ذاهبا
عَلى أَنقرة وَجيروم وَاحذر مِن البطا
عَلى قيسرية مر دربك بجانِبا
عَلى أَدنا وَكيسوم وَارخي زمامها
هَفهوفتك يا منيتي نجم ثاقِبا
على ماردين وَديار بكر بحالها
وَتهشل حلب بِاللَيل وَالشَمس غايبا
حيد عَن الشهبا وَاقبل مَع الخَلا
ما غير حمص الصُبح عَنكَ مطانبا
وَكته في المَدارج يا حيدر الخَلا
وَنوش العَصا وَارخي مشكم جواذِبا
لا ظوهرت وَالشَمس شَرق خيالها
شوبش عَلى وسطه لقيت المغاربا
تَلفي عَلى الفَيحا دمشق المعطرة
حيي رياض الشام ما حلا عشايبا
إِن جيت حبس الشام ملفاك منيتي
نوخ ذلولك وانسف الكور جانِبا
سلم عَلى مضمون رُوحي أَبو حسن
خيي مِن الدُنيا عَلى أَربَع جَوانبا
خيي مِن الدُنيا عَضيدي عَلى البَلا
يا مسندي قَلبي مِن الشَوق ذايبايا
يا مسندي همك رماني وَضامني
وَهدم ركاني وَأَصبَح الرَأس شايبا
يابو حسن مِن يَوم واسوا صفاتهم
وَزجوك بِالخونة بلا ذَنب حاق به
عيي تهل الدَمع مِن واهج النَوا
عَلَيكُم وَنومه يا مُناه محاربه
وَلا غَير هَمك يا وَزيني بمهجتي
وَلا غَير شُوفك نَفسنا حتم طالبا
وَلا ذَهاب المال وَالرزق وَالوَبر
ريتو فدا لك يا مريح التَعايبا
المال ما يحرز شماتة مِن العدا
أَما الشَماتة فَقدكم وَابلاي بِهِ
لقدك وَشوقي وَالأُمور الَّتي جَرَت
عَلَينا دَعَتني ناحل الجسم هاكبا
وَلا غير ضيمك هد حيلي وَقوتي
ولا غير زولك عين شبلي تراقبا
وَلا لي أَحد أَخشى عَلَيه مِن البَلا
غَيرك ببر الشام مالي قَرايبا
عالدوم أخايلكم كَأني قبالكم
وَلَكن شَخصك يا منى الرُوح غايبا
وَعَيني تَهل الدَمع مِن زُود حرقتي
وَنار الغَضى في ضامِري دُوم لاهبة
كَني قَريص الناب طرباً مبتراً
وَسم الجَفا في مُهجة الرُوح ساكِبا
وَلالي دَوا يَشفي سقامي مِن البَلا
سِوى شوف زولك وَالتقادير حاجبا
وَلا من خَليل يَشفي همي إِذا طفح
وَلا مِن شَفيع الناس ترجو مَواهبا
سِوى اللَه يفرجها علينا مِن البَلا
وَإِن عادَ فينا اللَه ما من عجايبا
اللَه كَريم وراجينو يفكنا
وَما خاب عَبداً بالخفية يراقبا
نذراً علي ان جمع الدَهر بَيننا
وَشفتك بِعَيني وَالرُبوع الذَواهبا
لَأَزور أَنا حطين فيكم مخصص
وَاعمل وَليمة مع جَميع السَوايبا
وَاطرب كَما طربوا السكارى بسكرهم
وَافرح كما فرح الحَبيب بجيايبا
وَامدح زَماني بَعد كسران خاطِري
وَاصاحبو عقب الشَقا وَالحَرايبا
وَلا هوَ عَلى اللَه كثير يفرج همومنا
وَيفكنا من معضلات النَوايبا
من بعد ما خطينا نصلي عَلى النَبي
المُصطَفى اللي يقصدوه الركايبا
يحسن خلاص الكل منا من البَلا
وَيفكنا من حرها وَاللهايبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
شبلي الأطرشلبنان☆ شعراء العامية في العصر الحديث400