تاريخ الاضافة
الأحد، 17 نوفمبر 2013 08:01:39 م بواسطة حمد الحجري
0 478
غَنى المَعنى مِن فُؤاد موجع
غَنى المَعنى مِن فُؤاد موجع
دَمع البَيابي فُوق خَدي فار
عُيوني تهل الدَمع مِن واهج النيا
مِن فَوق سحلات الخُدود غزار
كَنعورة الدُولاب تسمع حَنينها
وَرشق عَلى طُول المَدى فوار
قرح جُفوني دَمع عَيني مِن البُكا
حادر سَكيبه عَالخدود حمار
يا عين قري وَاهجَعي يا معثرة
مِنكَ أَفل نُورك وَوَجهك غار
عَلامك دَعيتيني عيللا موجعا
وَدَمعك على طُول المَدى شرار
أَنا خايف أَنو يذهب النُور كله
وَتَغدي كَسيحة مِن البُكا عَالدار
ردت علي العين من دَمعة النيا
وَتقول شبلي عَالمَدى تذكار
لا نوح ما ناح الحَمام المطوق
وَابكي كَما بَكى الغراب وَقار
أَنا الذَنب ما هو كله علي
تَرى القَلب معطى عَالنَحيب قَرار
إِني قُلت لِلقَلب المَشقَه وَلمته
بِخطاب مثل الصَبر مُر وَحار
يا قَلب خلي العين عَنك مِن البُكا
إِذا راحَ نُور العين كَيف اِندار
يا قَلب انهى العَين عَن دَمعة النيا
طاوع كَلامي وَلِلنَحيب دَمار
القَلب عَيا قال ناري مشعشعة
لَها بين كَبدي وَالضُلوع شرار
يا قَلب يا مَأَلوم يا شين خلنا
عَذابي تَرى وَفوق الشحار شحار
قُلي عَذابك في لظابك مِن الجَفا
وَسَهم الجَفا مالي عَلَيهِ قدار
أَنا البُعد هد عَزم حبلي وَقوتي
وَادعا رَكان النايبات دَمار
مَن ذاق سَهم البُعد وَالهَجر وَالجَفا
مِن واهجه صَبري فرغ وَاحتار
أَنا قُلت للعين السَخية تَهلهلي
وَخلي دُموعك عَالخُدود نَهار
يا قَلب يَكفى الجُوح وَالنوح وَالبكا
وَيَكفي لَهيبي في الحَشا وَسعار
حَريقي وَناري وَالدُموع الَّتي جَرَت
سَقَتني بِكاسات العَذاب مرار
إِن جاهدك بِاللَه يا قَلب تَنتَهي
كفي مُهجَتي مِنكَ عَذاب دوار
يا شين يا مَهجور بِالبُعد حلنا
لَعل ريحك بِالصَفا يندار
وَاصبر لعل الصَبر مَقرون بِالفَرَج
وَلا كُل مَبلي عَالبلا صبار
أَنا القَلب قُلي الجوح كلو علي
وَناسي مضارب دَهرنا الغَدار
لَولا صُروف الدَهر ما كانَ ضامني
وَلا كان في جوفي صَدى وَكدار
خلي مَلامك عَالزَمان الَّذي مَضى
سَقى الكُل مِنا عَلقماً وَمرار
وَراعي صُروف الغادرات اللَيالي
وَلوم الزَمان الصارم البتار
إِني قُلت لِلقَلب المشقى وَلمته
يَكفاك مِنا ما جَرى وَما صار
يا عين بَطحا الزالقة يا زَماننا
يا دَهر يا ميشوم يا حيار
يا دَهر وشلك بس يا شين عِندَنا
حَتّى دَعيت الغانمين حقار
حَتّى دَعيت الكُل مِنا جَلايب
لَجايا بديران التراك حذار
يا دَهر من عقب المَواثيق خُنتَنا
وَمِن آمنك يا دَهر عقلو طار
يا دَهر همك شيب الرُوس وَاللحا
وَلا ظنتي مِن فُوق نارك نار
يا دَهر همك هد الحيل وَالقوى
يا دَهر ادعيت الركان دَمار
يا دَهر يَكفي ما مضى مِن عَذابنا
وَاللي جَرى ما قَط قالوا وَصار
ما تَستَحي من اللي عطيته تخونه
وَكُل يُوم إِلك بالعالمين طوار
تَراك سَراب بزيزماً سمهداني
من خف عقلو ان شاف زولك طار
وَاللي يراعي ما مَضى مِن سَوالفك
مبين عَلى إِنك عَميق قَرار
الدَهر جاوبني عَلى الفَور بِالعجل
قلي تَأدب أَنتَ يا مهذار
أَنا أَعلم أَنك عَبد مَأمور وَاقف
ذولي اللَيالي المظلمات قدار
اصبر لعل الصَبر مَقرون بِالفَرَج
وَلا كُل مَبلي عَلى البَلا صبار
إِن ما صبرت يضيع عمرك مِن العَنا
وَمالك جزا غير الشَقا وَالعار
ما رانت كون بقسمة اللَه راضي
وَاصبر عَلى جُور الزَمان إِن جار
وَاللَه أُمور اللَه تَمشي عَلى قَدر
وَما دُونها عَقل المثقف حار
ما دُون مِمّا يقسم اللَه واقي
من ضاق صدرو مِن البَلاوي حار
مِن جَرَب الأَيّام يُلقي طوارهم
وَمِن جَرَب الأَشياء عريفي صار
الأَيام بيهم مثل شَهد الخَلايا
وَالأَيّام بِيهم حَنظَلا وَمرار
الأَيام يَعطو المَرء لَكن بِالشَقا
وَالدَهر قالوا لَو صَفا غدار
الأَيّام قلابات يَكفيك شرهم
الأَيام دُولاب الهَوى دوار
الأَيّام يسقنك مرار السقطري
مِن بَعد ما شربك حَليب بكار
الأَيام يحبلن وَالأَيّام يولدن
وَعيالهم سود وَبيض حرار
الأَيّام مَجدولة المَصايب بجالهم
ياما هفوا شمخ مُلوك كبار
الأَيام بيهم تشرب الشَهد وَالعَسَل
وَأَيام موردهم دَمار وَعكار
الأَيام تَرى من يَعتبرهم مِن المَلا
يَندم وَزرعو لا يغل بذار
الأَيام لَو مالوا عَلى طُود عالي
لا بُد ما يذهب هبا وَغبار
لا بُد ما يدعوه سَهلي مِن البَلا
لَو كان أَكبر مِن جبل سنجار
مَن عاند الأَيام مَغلوب خاسر
لَو كان جيشه جحفلاً جَرار
ما رانَت هون واخدع الهَم وَالبَلا
وَلا كُل رَجل عا لبلا صبار
أَنا حين حين ما سمعت المَواعظ كلَها
رَديت للعقل السَخيف شوار
وُقُلت النَصيحة هيه يا ساكن العُلا
اليُوم فعل الفايق الشطار
العقَل قلي راجع القَلب شاورو
لَعل الصَبر يَحصل مِن التذكار
يا شين ما هذي مواطن بلادنا
وَلا دار بِأَرض التُرك لينا دار
علامك مقلقل عادم الرشد وَالهدى
وِمِن جور أَيام الدَهر محتار
يا شين شور اليوم في مَوقع البَلا
وَقت الرضا يا مثر الشوار
القَلب رد الشور للعقل وَاكتَفي
وَالكُل جوني طالبين الثار
يا لايمي اسمع مَعاني كَلامهم
وَاعجب من اللي قلطوه شوار
القَلب قال بضامري علة الجوى
في طيها عجز الحَكيم وَحار
وَالعَقل قال أَذهلت من قلة السَعد
وَصاير عَلى كُل الدماغ ستار
إِني ضاع فكري بين عقلي وراشدي
وَعلمت أَني بِالقدار عسار
يا علة في معلق القَلب وَالحَشا
قياحة مِنها العَمَل شرار
كبرت وَفتح به عُيون بِجوانبه
وَعيا دَواها عالشفا وَالنار
كُل ما رجوت وَقُلت تبري وَجاعها
أَجي ألاقي دَمها شَرار
عالجتها سنتين من دُون فايدة
وَالثالثة كانون فيها دار
وَللحين داها ما قبل طب ينفعو
هذا البَلا وَالضيم الأَشحار
أَنا خايف إِنَّها تهلك الجسم كله
وَيعود زومو عَالجميع يدار
وَتنام عنقا عَلى جراها بَعدنا
وترحل عقب ما هِيَ عَفو مغوار
ويكبر حصينيها بغيبة سباعها
وَيصير قاضيها الضَبع وَالفار
صَبراً جَميل الصَبر أَحلى مِن العَسَل
رَبك كَريم القاصدو ما بار
مِن بَعد ذا يا نار قَلبي توقدي
وَهاتي عَلى صَرف الزَمان شعار
صار القَلم يطبع قَوافي جَنيتها
مِن فوق قرطاس الطلاسي سار
يُبدي عَلى ما حاز قَلبي مِن الجَفا
وَيرسم معانيها بِمياه حبار
يا راكِباً منا عَلى هيزعية
مِن أَصل هجنا مِن ضراب حرار
حرا عَلى قَطع الفَيافي مجربة
وَلَونه عَلى شَكل الغَزال حمار
تَشدي الظَليم اللي مسهي جَوانحه
لَو شاف زولا مِن مكانو طار
وَلا عَنود الريم باول وَلا يَفو
يُوم السَلاقي عالجميد غار
وَلا قَطاة نافلة الما بفمها
تَبغي فِراخاً بِالحِما وَصغار
وَلم هداك اللَه يا طارش النيا
وَانسف عَلى ظَهر الظَليم وَسار
بشداد غُصن الميس سالم مِن العطب
عوده عَلى شكل العَقيق صفار
مَكسور عالعمدان من غالي الذَهَب
مَرصوع يَلمَع يدهش الأَبصار
مَنسوف عادل من الخز غالي
حبل البَريسم كرب الأَوسار
وَالميركة من شال ترمه مكلفة
وَمطوراً بريش النَعام طوار
خَرج العَقيلي اللي بديعه وَصايفو
عمل الطَموح لشوقها بدوار
اللواليح غربان دمن مسهيه
عَلى الصُبح يَوم ان شيلوا من الدار
وبالمزودي حط الذَهاب اليوافقك
ال ما يركب يا ولد عَالنار
وَشهد الخَلايا بديرة الترك وَاجد
وَسمن الزهيري وَالطَحين غبار
احفظ وصاتي يا رَسولي بفكرتك
ما دُون مما يقسم الجبار
خلي مسيرك بالدُجى يا غلامنا
بِأَرض الترك ما في عليك حذار
الترك لا ضب الدجى قل سعدهم
كَما الجاج لا ضب الظَلام اِحتار
وَليا وصلت بديرة البدو وَالعرب
احرص بليلك يا وَلَد وَنَهار
دَربك طَويل أَما ذَلولك يوصلك
لَولا زمامو قلت طيراً وَطار
دركتكم لِلّه رَبي وَخالقي
وَحفظنكم للفارسي وَعمار
لا ذوملت بِالدوح عدك شبيها
سادوح دخن في البحوره وسار
مِن قسطموني مد عزك فراقها
ياريتها تَبقى خراب وَدَمار
عَلى أَنقَرة مَع سنقرة مع رُبوعها
عَلى قيسرية وَالطَريق عمار
عَلى أَدنا وَقَيصوم نحر هجينتك
عَلى ماردين وَديار بكر انحار
عَلى حلب الشَهبا العرب في ركونها
ما دونَها غَير الرَها وَسنجار
حماه وَحمص الشام لازم تزورها
الفَيحا اللي تطول وَسنجار
حيي دمشق الشام واقري سلامنا
ياريت ديران الشوام عمار
ومنها على حوران يمم مطيتك
عا بلادنا عز الدَخيل إن جار
تَلفي على دار المهينا بعدنا
يا دارنا دار الشَقا يا دار
وَاشكي لها يا رسل عني وَقل لها
ريد انظرك عاني من الخطار
يا دار اشوفك لابسة حلة النيا
من بَعد ما لبسك حرير بزرار
يا دار اشوفك خالية القاع وَالغرف
من بعد مانتي للعباد مزار
يا دار أَشوفك خاربة مابك الونس
سِوى بوماً يزعق بك وَالفار
يا دار من عقب السجاجيد وَالفَرش
أَرى فرشك من العفن وَغبار
يا دار من عقب القناديل وَالضيا
أَراكي بظلمة توحشي الزوار
يا دار صرتي للمهامل مراغه
من بعد مانتي موطن الشطار
يا دار كُنت العصر أَرعى بجوانبك
ديجان مثل السوق يَوم أَن دار
بِالعون أَشوفك خاربه يا معثرة
وَمهدوم صورك مثل صور عكار
رمله فلا تَلقي وَريثاً يعانقك
وَلا من شربك مثل غير ديار
رَدت وَقالت من يلاغي خرابنا
من أَنت ياللي جايب الأَخبار
أَرى بك رَوايح تنعش القَلب وَالحَشا
عَسى ان ريح الغانمين اندار
عَساك من الخلان يا طارش النيا
وَعَسى تفرح المحزونة بالأَخبار
قرب لعلي انشق الريح وَانتَشى
مِنكَ عُلوماً تجلي الأَكدار
أَهلاً برسول الحبايب وَمرحَبا
حبي هجينك عا عدد ما سار
يا خي علمني يا خي قول لي
يا خي عقلي من دماغي طار
كلمتها يا دار بِاللَه هوني
مَعي لجنابك قصة وَخبار
قالت أَريد العلم منك عَلى العجل
تَرى الصَبر عِندي ما يذر بهار
قُلت لَها يا دار قرين وَاهجعي
تَرى الدَهر ياما بوصفا وَعكار
تَراهُم بخير وَيرزقوا من نصيبهم
وَعلمي بهم بِأَرض التراك حضار
غَير ان همك شيب الرُوس وَاللحى
وَمن غَير نارك ما حرقهم نار
عَسى اللَه يظهرهم وَنفرح جَميعنا
وَتفدي حكاياها قصص وَخبار
وَاختم كلامي بالصلاة عَلى النَبي
يشفع لنا من الهول وَالأَعسار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
شبلي الأطرشلبنان☆ شعراء العامية في العصر الحديث478