تاريخ الاضافة
الأحد، 17 نوفمبر 2013 08:06:40 م بواسطة حمد الحجري
0 417
غنى الَّذي من واهج الضيم وَالنيا
غنى الَّذي من واهج الضيم وَالنيا
بدا وابتدا يرسم فنون وَكلام
بدا وابتدا يرسم مَعاني منضدة
كما انضم عقد الدر بالهندام
مثل عقد در بجيد غيد معطرة
إِن شافها المَفتون فيها هام
إِن شافَها المَفتون فيها من المَلا
صبا يَنظر المَذلوق ريش نعام
صبا وَاِنحنى من شدة الوَجد وَالضَنى
بالرغم من نَفسو الشجية قام
بالىغم من نفسوا الشَجية عنا لَها
يَنظر جمالا ما خَفاه لثام
يَنظر جمالا ما خَفته البَراقع
وَلا زانَها مثل المِلاح وشام
وَلا زانَها المَلبوس وَالحلي وَالحلل
وَلا شَكلوها في ورود كمام
وَلا شَكلوها تا يزبدوا جمالها
لاكن طَبيعي حسنها بسام
بِها هام قَلبي المُستهام الَّذي بَغا
يَحظى بِها لَو لبس طيف مَنام
ليطفي هجير الوَجد وَالشَوق وَالنَوى
بِأَمر الَّذي مداه بدر تَمام
بِأَمر الَّذي لا مستلا عَن جمالهم
سِوى شرب المَرء كاس الحمام
كَذا يَفعَل العُشاق في مذهب الهَوا
أَما بِوَصل أَما بِمَوت زؤام
لِأَن مراد النَفس من أَعظَم البَلا
إِذا سَولت للمرء مال هيام
إِذا سَولت للمرء لَو مَورد الهَفا
يَنقاد طالبها بِغَير زمام
يَنقاد لَها مَسرور مَخمور بِالهَوا
لَو يَممت سبل الضلال عزام
لَو يَممت صَمت عن الوَعظ وَاعرضت
وَمَشَت لَهُ تَدوي بِغَير لجام
وَمَشَت وَهامَت مشغفي اللب وَالجَوا
مِن زعمها وَصل الحَبيب قَوام
يَعجز جماح النَفس سدق مسيرها
لَو زمها الحادي بمية خزام
لَو زَمَها تَمتخ جديلة زمامها
لِأَن الهَوا أَصلو هيام وَغَرام
وَما العاشق الوَلهان في مذهب الهَوا
إِلا مثل طفل جَديد فطام
بالايمين النَفس كفوا ملامها
النَفس عاللي صار ما تلتام
تعجز جبال الشم تحمل حمولها
وَمِن غَير هَذا لَيس دار مَقام
لِأَنَّها مثل لفلوحة الريح بِالهَوا
تبرم عَلى هَب النَسيم شمام
أَنا بي من الهَم الَّذي يثقل المَلا
وَعَن رَغم أَنفي دَمع عَيني عام
عَن رَغم أَنفي فاض عالخَد مَدمَعي
مِن ناظر مَقروح فيهِ آلام
من ناظر آلف على النوح وَالبُكا
كلمتها يا عين أَميت أَنام
كلمتها يا عين قرين واهجعي
خايف عَلى نورك يروح اعدام
وَإِن راح نُورك راح سؤلي وَمطلبي
ابقى كسيحاً في ديار الغام
أبقى كسيحاً عادم الرشد وَالهدى
ما غير قهري حاجي ذريف سجام
لعل الفَرج يأتي وَيتغير الهَوى
يا فايصة هذا النَحيب سقام
يا فايصة ما ينفع النُوح وَالبُكا
كفي موطنك بين التراك رغام
كفانا بموطننا على غير خاطري
بِاللَه اتركي هَل الدُموع تمام
ردت بعولاج المحاكي وجاوبت
وَقالَت عجب عين الحزين تَنام
قُلت لَها يا عين جوزين وَاتركي
قال المثل ما حال تم وَهام
وَريعي إِذا طعتي كَلامي وهوني
ذولاك أَياماً وذول أَيام
ذولاك أَيام المعزات وَالصَفا
وَذولي ليالي مظلمات قتام
أَشاهد بهم من لا الذ بشوفهم
وَلا بهم وَنسه وَحظي نام
سعدي بلاني وَابتلاني بقربهم
وَفرقة كريمين النُفوس اعوام
فرقة ربوع العز وَالجُود وَالسخا
صار العوض عَنهُم بخال عجام
صار العوض عن زول غيده معطرة
زنجية من نسل سام وحام
يا نار قَلبي كل ما أَقول تَنطفي
يضرم لها جوا الضُلوع ضرام
يضرم بقلب المستهام لهيبها
لها بين كَبدي وَالحَواس كتام
وبي علة من غير ناري وَبلوتي
عَلى متن بيت الرُوح بالسر سام
كبرت وَفتح به عيون بجوانبه
غضت عَلى قلبي وَعيا عام
عالجتها بالنار والطب وَالدَوا
وَلا كان ينفعها دوا وَقسام
ما كان ينفعها المَراهم وَلا الرقا
لَها نيف عن اربع سنين عوام
وَالخامسة كانون اللآول هلالها
وَلمه مزمهر مثل أول عام
يا علتي وَأكبر همي وَبَلوتي
لا بُد تَسقي القَلب كاس حمام
لا بُد تَسقي القَلب من مورد البلا
وَعنقا عقب سهر العُيون تَنام
يكبر حصينيها بغيبة سباعها
وَتَغدى وَليشة بر للحوام
وَتَرحل بعدما هي عنوبي وَلا لَنا
وَينكعوها بالرسن وَزمام
وَتَغدي بريده عند قوم تعودوا
عالفاينة من دور حام وَسام
صَبراً جَميل الصَبر أَحلى من العَسَل
ما العمل بالأَقدار وَالأَيّام
من عاند الأَيّام مَقهور خاطرو
لَو كان جيشو ميت أَلف حسام
الأَيام منهُم مثل سم السقطري
إِن مجها الإِنسان كبدو عام
الأَيام منهم مثل شهد الخَلايا
فوق الحَلا تنشي رياح خزام
الأَيام لا مالوا على طُود عالي
يدعوا ركانو العاليات هدام
يدعوا ركانه العاليات مهدمة
سهلي بعد ما هم صخور ركام
كذا صابَنا الدَهر المَشقة وَخاننا
وَدَعانا بعد ما حنا جبال اعلام
سَهلي بريده من لقانا يَدوسنا
لجايا وَمنا في العَذاب لزام
منا ببر الترك تحت عظامهم
طير النيا فَوق المَهاجر حام
باكريت تراب كريت وَسد ربوعنا
سقاهم وَخيم الدَهر كاس حمام
وَفي تُونس الخَضرا دَفنا شبالنا
أَكلهم بِأَرض الترك دود هوام
منا برودس من مات بالويل وَالشَقا
وَلا عللوه الأَهل وَالخدام
وَمنا عَلى الطُرقان ماتوا من الظَما
وَصارَت عِظامهم لِلهَوام طَعام
وَمِنا رَموه بلجة البَحر عالميا
هَفوا وَلا بَين لَهُم أَعلام
وَمِنا بجلق يَشحطوهم عَلى الوَطا
مثل الولايش وَالقُبور خمام
وَمِنا مؤبد بالسُجون عَذابهم
وَفينا بَعد مَحكوم حكم اعدام
وَمنا كلاه الطَير وَالوَحش بِالفَلا
بحوران في سُوق الحُروب السام
لا ما غدينا للمخاليق وَالمَلا
مضغه بسورية لسان وَكَلام
معارة مثل خطو السَراير حَريمنا
توقف بِأَبواب الحبوس أَيتام
هذهِ الغفر يَشتم أَوايل جدودها
وَهَذي يَسبوها بغير كَلام
في ساحة القَلعة بحوموا من البَلا
من شافهم دَمو بكبدو عام
من شافهم تذرف عُيونو من البَلا
وَللحين بَعد عيالنا حوام
وَللحين نحنا بديرة الترك كُلنا
وَلا من فَرج نَرجا مِن الظَلام
سِوى اللَه يَرحمنا وَيلطف بحالنا
وَيَحلم عَلينا الواحد العَلام
يحسن خلاص الكل مِنا من البَلا
بِجاه النَبي وَالأَربَعة الكِرام
مِن بَعد ذا راودت نَفسي عَلى الجَفا
وَسار القَلم فَوقَ الطلاحي عام
يبدي عَلى ما حاق قَلبي مِن العَنا
وَيَرسم فُنون محكمات حكام
يَرسم فُنون محبكات القَوافي
مَرسولة تَهدي الناس فَهام
يا غادياً مني تحمل رِسالَتي
عا متن شاحوف البحورة عام
الصُبح مِن سيناب زوع مع العفا
تَلفي عَلى اسطنبول وَقت الظَلام
وَمشامع البوغاز يتوى مَع الهَوا
عَلى أَزمير يمخر يوم دخنوا قام
عا ايضاليا وسيواس انحر مشرق
إِذا جيت رودس وقع الاعلام
وَانشد بعالي الصُوت من شاف ربعنا
أَهل المَناسف وَالسَمن عوام
أَهل الكَرَم أَهل المُروءة وَالشِيَم
يَأتوك غلمة مثل أَسد أَجام
يَأتوك غلمه ينطحوا الضد بالقَنا
بوجوه لا شافوا الضُيوف بسام
سلم عليهم أَلف رَبوه وَمثلها
سلام وَمِن بَعد السَلام سَلام
من بَعد ما يَرووا مَعاني رِسالَتي
مِن غير شَكوى ينقذوا المنضام
مِن غير ما اشرح لَهُم سُوء مَوقِعي
جوات قلعة في بُحور ظَلام
وَلا من فَرج نَرجاه غَير إلهنا
يشفق عَلينا خالق الأَنام
ما خاب من يجعل عَلى اللَه نجدتو
مِنهُ الهُدى لِلخَير وَالإِلهام
سلم عَلى أَحمَد وَبَلغ تَحيتي
يَفهم مَعانيها شمام قوام
وَقلوا العَجايب يابن عَمي التي جَرَت
عَلَينا تَرى الها محط كَلام
أَصل السَبب هلي جَرى في بلادنا
يومن دَعوا شُيوخ البِلاد عدام
وَشاخوا بِها من ضيعو البَأس وَالشيم
رَكبوا الشداد وَاردفوا الحكام
وَعابوا بحوران العذية وَعيبوا
صج الضَرف لا عاب زيتو علم
شاخوا بِها السفال لا ما دَعونا
وَليشة عَلَيها كُل جارح حلم
مِن بَعد ما هي مثل سُور الزناتي
سوره غَدا بَعد العمار هدام
مِن بَعد ما هي تطعن الضد بِالقَنا
صارَت مراغة للنذال محام
مِن بَعد ما هي مثل غيده معطره
صارَت عَجوز مَجروبة بسنام
قاموا بِها أَهل المَصاخة وَعمموا
وَغَدا الرَدي وَالمفسدين امام
وَتخالطون الجيد وَالغُش بالعمل
شُيوخ الدِيانة للجَميع ملام
من لم يعمم شيوخنا مقتونه
وَرَموا عَلَيهِ بِأَمر دين حرام
وَغَدت لجاجة نقطة العز وَالصَفا
مِن كُل جِهة الشَر فيها قام
صاروا يجلوا في جَميع القَرايا
وَيَغيب واحدهم شهر وايام
قال المثل من قبل يا سامع المثل
النمل لا خرب بيوتو حام
ياهول عيني يوم تنظر جموعهم
خيل وَحمير وَكدش نهب حرام
أَكلوا الشَعير وَعلقوا الفُول وَالعدس
وَالديك قالوا في ريال انسام
وَتفننوا بفنون عزك فراقهم
كلام خايس من وُجوه ذمام
كلام خايس عيب ينحط بالورق
وَقَد وَزاني البُعد أَقول كَلام
وَقَد وَزاني البُعد وَالضيم وَالشَقا
أَعاتب بني عمي لغش مَرام
أَعاتب وَاذكر بالَّذي صار عندنا
وَبما حكموا فيه الدُروز عوام
جَرى شَيء معهم ما جَرى قَط مثله
وَلا سولفوا عَنهُ الجُدود علام
حَتّى وزوا الأَتراك تاطي بلادنا
وَبشتتونا مين قوم روام
وَللحين حنا بديرة الترك كلنا
نرجا الفَرج من حاكم الحكام
نَرجا الفَرج من خالق الأرض وَالسَما
فَلعل يَجمعنا بدار السَلام
فَلعل يجمعنا وَيَشفي جروحنا
وَنذكر مواضيهم بنا الظَلام
يا أَبو عجاج اسمع معاني قصيدَتي
إِني من اللي صايني منضام
إِني من اللي صاني غاب راشدي
وَأَضحيت سكراناً بغير مدام
لَوهيَ جزت مني وَمِنكُم جَميعنا
أَما كَلامي فَهوَ حَق ملام
وَلا يَنفَع الخَسران كثر المَلامة
زرع الندامة ما ينل طعام
زرع الندامة يابن بحصاص ضامني
دَعا هيكلي بَعد العَمار هدام
إِن طال هَجري طال شَوقي وَوَحشَتي
لا بُد ما نَفسي تَزل هيام
لا بُد ما نفسي نُفارق مقرَها
إِن طال هَجر الغايبين وَدام
من بَعد ما خطينا نصلي عَلى النَبي
المُصطَفى المَبعوث بدر التَمام
يختم لنا بِالخير وَيلم شملنا
وَيفكنا من ديرة الظَلام
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
شبلي الأطرشلبنان☆ شعراء العامية في العصر الحديث417