تاريخ الاضافة
الأحد، 17 نوفمبر 2013 08:08:09 م بواسطة حمد الحجري
0 298
أَنا الفايدة مني صَلاتي عَلى النَبي
أَنا الفايدة مني صَلاتي عَلى النَبي
نَبياً هدى للخير أَهل العَزايم
نَبياً أَنار الراشدين بِفَضله
من لعلفه قَد خصهم بِالكرايم
بالعدة الأَطهار جملة جَميعهم
تَرى اللي حظي فيهم حَظي بِالغَنايم
غَنى ضعيف الحال مِن عظم ما جَرى
وَنيران قَلبي زايدات الضَرايم
عَلى اللي جَرى ياما جَرى في بلادنا
شيء جَرى حير قُلوب العَوالم
كانَت شَرارة نار تطفأ من النَدى
وَما عاد يطفيها وَلا سيل عايم
أَول فتوح الثغل جازَت فهيدة
وَجرى عقبها عركات يابو الهمايم
قام الحريري جرد الترك والحذر
وَجميل باشا قايد الجيش حازم
ينوا عَلى خربة طعارا خيامهم
في يُوم أَسود مثل لَيل الظَلاليم
أَجوهم بنو مَعروف من كل جانب
مثل الاسوده طالبين الغَنايم
جَرى يُوم قراصه الَّذي تخبرونه
ياما فقدنا كُل قرم مخاصم
من عقبها صارَت غرامة وَاصلحوا
والنار تضرم عندَ هب النَسايم
من بَعد تسع شهور عدة كَوامل
جَرى بالكرك إِن كُنت داري وَفاهم
عَلى شان قرعوني خربنا بيوتهم
قالوا سداد الدين يا ناس لازم
مية وزود اللي قطعنا لروسهم
نَهينا بقرهم والعفش وَالبهايم
كانَت سَبب إِلى جَيش جرار زروعها
وَشعل خشبها وَالركن والدَعايم
وَاسس عمار المزرعة في بلادنا
صارَت جرب في جلر بريان سالم
عملوا درارق قشلة عسكرية
حَتّى يَخافوا لابسين العَمايم
توهيم حَتّى يحجبوا الدم بَيننا
تَرى إبليس يحرك الشر دايم
وَبعدين ابن عزام جرد بَيارق
عَلى بصر قبل الظهر وَالرمي قايم
صارَت سَبب تعمير قلعة كبيرة
بلكي يشموا العطب أَهل الفَهايم
وَكثير خسرنا الحكومة وَسامحت
حَتّى تكف الشر بَين العَوالم
من بَعدها شدوا بَيارق وَجردوا
عَلى المسمية حَتّى يَجوزوا الغَنايم
ساووا عداوة بساير الناس وَالعَرب
عَلى ذمتي هَالشغل ما كان لازم
فرحت بَني عثمان شرابة الخَمر
قالوا السلوط لَنا قَرايب لَزايم
حَتّى قَضوا من أَرض الشَريعة مَرادهم
بِقلعة رَفيعة وَبرجها فَوق قايم
من قبلها في براق ابنوا عَميرة
حَتّى الدروز يحققوا الأمر لازم
وَلا كان مِنا شخص يقبل نَصيحة
اللَه عمانا كل العَوالم
من بعدها صارَت عَداوة ببعضنا
مثل الوحوش وَشرنا دُوم دايم
وَلا طايفة إِلا كلت لَحم وَاكتشفت
مِن طايفة وَالشَر قطاب قايم
بقينا عَلى هذا المعدل جَميعنا
ما أَحد منا خالي البال تايم
إِلى أَن ظهر نُور الشَريعة الجديدة
يَلعن مُؤسس غرزها وَالدَعايم
العامية اللي عموا تابعينها
صارَت خَراب بلادنا وَالرَدايم
صاروا مثل يوطة قويسم بدوره
وَيحالفوا أَهل الحظوظ العَدايم
يا هول عيني يُوم تنظر جموعهم
خيل وَكُدش والأكثرية بَهايم
يَتفننوا بفنون عزك فراقهم
كَلام خايس من وجوه ذَماميم
من غير طوشات البثينة وَلاهثة
جَرى يَوم بعراجي بقا الدَم عايم
يُوم السويده كان يُوم عرمرم
من الصح إِلى حد اختلاط الظَلايم
وَفزعت بني عمعوم من كل ديرة
مثل الوحوش وَطالبين الرَمايم
وَقر القَرار أَنا ندشر بلادنا
رحلنا خلينا جَميع اللوازم
لما غمر كل القَرايا فَسادهم
قالوا تَرى ما عاد لينا مُقاوم
ظَهر عقبها عسكر عا أَرض السويده
ممدوح باشا قايد الجيش حاكم
وَقال المَشايخ يا ربع رجعوهم
حقن الدما عَلى ذمة الكُل لازم
ردوا الجَواب الكُل بَعد المشاورة
ما عاد النا شخص مِنهم يلايم
يُوم الخَميس الصبح جر العراضي
إِلى شَرقي وَلغا جودل الجَيش زاحم
يُوم ان وطي إِلى وعرة الشقروية
قالوا الدروز اليُوم خبط العَمايم
وَتواصلوا الجَمعين في حومة الوَغى
صارَت ضيبي وَاختلطها كَتايم
بزر الفرنجي كَالبَرد من مزونها
وَدَوي المَدافع كَالرُعود الرَوازم
من غير طولة شرح راحَت كَسيرة
كم خفرة تَبكي دُموعاً سَواجم
وَتَرابعت من بَعد هذا وَكنكنت
وَكل من لبد عَلى قشتو صار نايم
قلنا خلصنا نَحمد اللَه خالقي
عيشة هَنية وَالسَعد دُوم دايم
ما طولت صاروا يساووا حُزوبه
وَيَفيقوا من كان هاجع وَنايم
وَيتفننوا بفنون يخرب بُيوتهم
وَيتطلبوا طَلبات نجسي ذَمايم
ول طَلب قالوا رباع المَشايخ
وَالشيخ كُلو اليُوم ما عاد لازم
لا يش كثر شيوخ نحنا كفاية
وَنسدر العايل بضرب الصَوارم
وَثاني طَلب قالوا القصر هاي حقنا
وَشيوخنا صاروا بحال العَدايم
ثالث طلب قالوا المَطاميع كُلَها
وَالشيخ هذا كان جبار ظالم
وَجَرى الهرش وَالحرش يا ناس بَينَهُم
في كُل جهة الشَر قطاب قايم
سنو سنن عفني قَبيحة خَبيثة
وَمَشوا عَلى دَرب البطل وَالظَلايم
مِنهُم يقول فُلان هذا دَخيلي
وَقع واِحتَمى بِالدار عِندَ الحَرايم
وَمِنهُم يَقول فلان هذا قَصيري
هذا دَخل ما ضن عَنهُ مهازم
وَعَلى المَطامع كبروا أَبواب دورهم
وَغَدا الحصيني موضع الذئب قايم
تَركوا الفِلاحة وَاشتروا خيل للغزو
لا يش حرث الأَرض ما بو غَنايم
صار عَلى الجيرة يَغاروا وَيَكسبوا
لِأَجل تايزكوا الحَرام بِمآثم
وَاهل القَرايا استحلوا أَموالَها
قالون هَذي كُلَها فَرض لازم
نحنا معانى في أَوامد مسجلة
فيها ابن عُثمان ماضي وَخاتم
وَعطل الأَمر وَالنَهي في أَمر ديننا
شُيوخ الطَريقة حَرَموا بِالحَرايم
إِنَّهُم ما يَتعاطوا أَوامر بلادنا
ما زالَ أَمر الدين مالوا دَعايم
فَلنت وَلا لَها وَرَبث يضبها
وَكدش الجَلب لَما تَقف للسَوايم
وَضاع الجَبل عَن دُون كُل الطَوايف
صُرنا معاره يا وُجوه اللزايم
قال المثل من دُور حَوا وَآرم
فَتمعقلوا يا هل العُقول الفَهايم
إذ راد رَب العَرش يَهفي قَبيلة
مَشَت عَلى دُروب البطل الظَلايم
أَما الَّذي غَطى السَوالف جَميعها
البيك الجَديد اللي دَعانا هَشايم
قام الفَتى زاعور عقب المحالفة
ربط دَرب شقره باختلاط الظَلايم
وَفي قفل لِأَهل كحيل عالدَرب مارق
تعارضوه أَهل الوُجوه الذَمايم
قَتلت فرس زاعور عِندَ المَعرَكة
وَزاعور قوص شَخص مِنهُم عَفارم
لاجل السَبب في قفل لأهل صَلخَد
طَحان عَلى حَسب السَوادي القدايم
وَقفلا إِلى نَجران طحان أَيضاً
رَجعوا قفولتنا سَرايع هَزايم
أَتى قفل صَلخَد عَلى كَحيل بدربه
أَثرات أَهل كَحيل الهَم غَرايم
بِالحال أَهل كَحيل ساووا شماطه
وَاثنين خلوهم بحال العَدايم
وَصل قفل نَجران إِلى عند داعل
هُناك اشتغل ضَرب القَنا وَالصَوارم
فَزعت أَهل صَلخَد عَلى كحيل بالعَجَل
مِن غير ذَبح الزُلم راحَت عَدايم
قاموا أَهل نَجران فَزعوا وَفَزعوا
مِن حَد وَلغا إِلى بيار الحَمايم
قر الجَميع اللَه يخيب شويرهم
كَبسوا الحراك وَطالع النَحس حا
فَقَدنا شَباب بيومها عَنترية
تَشيعوا فيهم ضباع الهَدايم
حَرَقوا الحراك وَهَدموا لجدارها
بقا دخنا صاعد إِلى الجَو قايم
وَحَرَقوا قَرايا غَيرَها في جِوارها
تثلم عَلى أَهل الحُظوظ العَدايم
نَزلت حَريم أَهل العَبيطة وَشَكبت
بِالشام شَقوا جُيوبهم للثايم
وَتَشاوروا أَهل المَجالس جَميعهم
وَتَآمروا عَلَينا جَميع العَوالم
وَقر القَرار بزعمهم قَرض جنسنا
وَنَشَروا إِمارات الحَرب وَالعَلايم
صالَت بَني عُثمان وَالشام وَالعرب
سركس وَكردوغج جتنا تصادم
جَروا عراضي تدهك الرَمل وَالحَصى
مثل الجَراد اللي عَلى الزَرع سَوايم
وَخيم عَلى شمسكين ستين لَيلة
وَاتى لقراصا وَابني الخَوايم
أَول هِلال الشَهر صارَت مُناوَشة
وَجَرى الحَرب بِاللَيل عُقب الظَلايم
ثاني هِلال الشَهر عركة مهولة
حَرَقوا القَرايا وَهَدموها هَدايم
ثالث هلال الشَهر شالوا مشرق
كَالجيج لا جانا من الشَرق صايم
وَنَزل عا أَرض المزرعة في بلادنا
وَقَد علقت نار البلا وَالسَمايم
جَرى يُوم بالأَيام ما صار مثله
وَلا ولفوا عَنهُ الجُدود القَدايم
مِن الصُبح حَتّى غابَت الشَمس بِالسَما
وَالليل كُله الحَرب عَالساق قايم
ياما فَقدنا كُل قرم صَميدع
ناحَت عَلَيهِ البيض زُرق الوَشايم
يا حيف عَلى أَهل الصَفا وَالمَكارم
يَغدوا فراط الحرص مِن غير لازم
مِن المزرعة خيم بِأَرض السويده
وَرحرح مثل غيم حدته النَسايم
وَطاع الجبل مِن بَعد ما كان عاصي
شال الحمول وفوق مِنها الظَلايم
أَول طَلَب قالوا علف لِلمَواشي
شَعير وَتبن شندي مَع الصُبح لازم
هاتوا حطب هاتوا فَحم لِلعَساكر
بُرغل وَآت وَياغ جامد وَعايم
ستين لَيلة وَالمَطالب قايمة
كُلونا مثل خطو السنين الهَشايم
ثاني طَلَب قالوا البَواريد حقنا
صُرنا بِلا شبهة مثال الحَرايم
داروا قَرايانا بِلا عوز كُلَها
وَربقوا كبار القُوم ربق الغَنايم
وَلما حقلنا في السويده جَميعنا
عَالشام كتونا حقارا ذَمايم
وَلما وَصَلنا الحبس بالذل وَالشَقا
بَقا الدَم مِن كُل المَحابيس عايم
وَما طولوا حَتّى لَفوا سرطوننا
وَشبانكم للعسكرية تَلايم
وَالبَعض في أَزمير وَمِنهُم برودس
لَما شتتونا في بُحور الظَلايم
مِن بضعدها صارَت عَلى الناس ثقله
طَلَبوا مَوال مِن السنين القَدايم
عدوا الحَلال وَطوبوا الأَرض كُلَها
وَصُرنا مثل أَهل الفَجر لِلظَلايم
صار الحَواله يَسحَب الجيد مننا
وَيقشطونا مثل قَشط السَوايم
يَقلوا اللحم بِالسَمن وَالجاج مثله
مِن غير هَذا فحشهم بِالكَلايم
سركس وَكرد وترك علبة محوجة
لا ما دَعوا حُوران لِلحَشر نايم
يا رَب إِن كان الهُدى في صحايفك
يا بار يا حاكم عَلى كُل حاكم
بحرمة نبي شَرف الأَرض وَالسَما
وَالأَربَع الأَقطاب أَهل العَزايم
وَبرجال الحَسَكة الثَلاثة سيادنا
بِالعدة الأَطهار أَهل الكَرايم
بجاه الدعاة الراشدين جَميعهم
بِجاه الشَفيع اللي بحطين نايم
تدمر دِيار اللي سَعوا في خَرابنا
وَتلحق عَلى عجيانهم وَالحَرايم
يا عالماً بالغيب تسمع شكيتي
لِأَنك بنجوة نية العَبد عالم
وَتفكنا من ديرة الترك وَالخَزر
أِهل الجحود الملحدين الذَمايم
وَاختم كَلامي بالصفي وَصحبه
يَشفع لَنا من حرها وَالسَمايم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
شبلي الأطرشلبنان☆ شعراء العامية في العصر الحديث298