تاريخ الاضافة
الأحد، 17 نوفمبر 2013 08:08:39 م بواسطة حمد الحجري
0 599
فاض الغَرامي يُوم شُفتو بِمنامي
فاض الغَرامي يُوم شُفتو بِمنامي
وَالدَمع عامي وَالشَظا في عِظامي
من كثر ما بي يا ربع وَاعذابي
وَضح شهابي بِالمفارق وَهامي
مِن عُقب ذا شَديت عشرة سَراحيب
اليا مَشوا ذرعانهم كَالدَواليب
اسرع من اللي يقطعوا الدو تَهذيب
مِن غير طُوله مثل رف الحَمامي
الأَوله من خاص ركب اللحاوي
وَشدادها ما كلفو كُل غاوي
تَأمن عَلَيها لَو مَشَت بِكَ خَلاوي
بَس أَنتَ جُود حبلها وَالزمامي
الثانيد خزيتها من التياها
يا ذكرت اللَه يُوم غاروا تَواها
أسرع من الدُولاب نَقلة خطاها
مِن خلقته ما وَقفت للمسامي
الثالثة شعلا من الهجن حرة
تسبق رَفاريف القَطا في مفره
رِكابها ما باعَها بميت صره
وَلو ملولو خرجها للعصامي
الرابعة شقحه بوضاح سمينة
عوصا عَلى قَطع الفَيافي متينه
اليا مشت غدوه من أَرض المدينة
تَلفى دمشق الشام قبل الظَلامي
الخامسة من نَجد جَت مُستحيله
من هجن ولد سعود حره أَصيله
ما وقفت بالعمر للسوم شبلة
تَرعى عَفاروس النَفل وَالخزامي
السادسة ستة عَلى كُل سيدة
عبد الإِماره ما جذبها لسيده
مرباعها بَين احبكي وَالسويده
وَمقيضه ما بين سالي وَرامي
السابعة سُبحان رَب خَلقها
تَمشي جُنوب وَلا تُوالف رفقها
شاهينة وَانحل مِنها سبقها
تعجلك عَن رَد المَسا وَالسَلامي
الثامنة ما دنيت للضرابي
وَلا عفتوها باردين الخَوابي
تَرعى زَهر نوار خاص العشابي
لا ما قضت مرباعها بِالتَمامي
التاسعة جَتنا عَطا من الشعالين
تسبق هُبوب الريح باتلا التشارين
لَولا رسنها وَالحقب وَالمحاجين
ما جودوها غَير شَد الخُزامي
العاشرة عليا وَعَليها غَواها
ساهوجة قطع الفَيافي مُناها
مثل النَعامة الرابية بيفلاها
إِن طالعاً القناص زوع شمامي
كملوا ركايبنا عشرة بالحسابي
وَاللي عليهن ما عليهم حسابي
قوموا اعتلوهن يا وجوه الذبابي
ودي عَلى حُوران وَصل كَلامي
تولموا يا أَهل الركاب الرَعابيب
مِن فُوق عَجلات الخطا للمطاليب
دركتكم لِلّه وَالخضر وَشعيب
من شر أَولاد الزِنا وَالحَرامي
جبت القَصيم وَجبت عشرة شدادات
وَمرصعات دفوفهم وَالغَزالات
كُل من نظرهم قال ذولي زرافات
وَاللي عليهم كَالبدور التمامي
وَخراجهن كلفتهن في علبهن
وَاللي شراهن ما حسب لا غلابهن
واسيت من خاص البريسم حقبهن
أَما الميارك مثل وَسد المَنامي
يا هُول عَين يُوم شفت اللواليح
عمل الطموح لشوقها هاب الريح
وَمِن الزَهاب اللي حصل ايش ماليح
برني لذيذ وَتمر خاص الطَعامي
يَلمَع تفكهم بالغزالات كَالبَرق
وَسيوف هنديات من صنعة الشَرق
عَشرة قَديميات شفراتهم زرق
وَتحزموا بِهِ يا النَشاما حزامي
وَعَشرة فرودة من الكراخين جَنى
يُوم الفشك ببطونهم وَلجني
تَجندوا يشدوا عَفاريت جَني
عَفيي العيال اللي يشفون المَرامي
يا هل الركاب ركابكن ولموهن
فَوق الرِكاب رواحكم وَدعوهن
أَما الديار اللي تبوا تسهجوهن
بيهم تراك وَبَعد بيهم رَوامي
مِن أَزمير مَدوا طالبين المَصابيح
أَول نَهار خذوا عليهن مَشاويح
إِن ذوملوا مثل النَعام المَدابيح
سَيدوح في بَحر الظَلامات عامي
في وقم عشرة انقرا الترك تلفون
أَصحوا تقولوا ركابنا لِيَوم تلفون
يا ربعنا في لغاهم ما تَعرفون
وَالضيف مالوا في وَطنهم كرامي
عا ادنا من عقب تسعة لفني
وَمن القفل صاروا صراصيع جني
يا هل الركاب تولموا الشَرقعَني
خذوا يَمين توقعوا للعلامي
عديار بكر وماردين بقفاها
عا حلب الشَهبا وَهلي وَراها
حماه وَحمص اصحوا تباتوا حداها
عاجلق الفَيحاء تلقوا السَلامي
يا هيه ياللي فُوق عَشرة رَكايب
تقهقروا لي فُوق عيلي النَجايب
الدَرب عانجها وَهك الشَطايب
عَلى الجعيدي عَلى بيار الحمامي
هونيك تلفوا ديرة العز يا طروش
علمي بهم صلفين في ساعة الحُوش
كِرام اللحى ذباحة الحيل وَكبوش
بعوج المناسف فوقها السَمن عامي
يا هل الرَكايب ركابكن ريضوهن
بِوَجه المَقاعد ركابكن نوخوهن
فضوا الكتاب الباعثو سلموهن
هم يَفهموا مضمون نَحوى كَلامي
الكُل منا بليس غيب سعدنا
لا ما اندهكنا يا لربع ونسمدنا
حنا الَّذي جوا البحوره انبعدنا
يا جَواد ماودها شماتي وَمَلامي
جتنا فعايلكُم عَلى ديرة أزمير
إِنَّكُم ذَبَحتوا من العَساكر طَوابير
عَفيي بني مَعروف زبن الغَنادير
يُوم الفرنحي مثل رَشق الغمامي
خانوا بنا الساساتهم قبل عالخون
اللَه يجازيهم عَلى ما يعملون
اللي وثق بهم لا شك مَجنون
مَن آمن الثعبان مالو سَلامي
الخلف خرب قَبل كُل البَوادي
انظر طناً جرار ثُم الهَوادي
وعقيل هلي كان مير الهنادي
من قبل أَبو هواش كوع وَنامي
وَبَشير بك الجنبلاطي وَحرفوش
وَأَهل لبنان اللي بقوا جمرة الهوش
كبار الغَرب جواتهم صروا فروش
يا ما هفوا كرات راحَت عدامي
الخلف خرب قبل كُل العَشاير
اللَه يَخلف شور من كان شاير
عملوا بني عثمان لينا حفاير
بالعون جموا فروعنا وَالقرامي
في بحرهم ياما طمس كُل سباح
هَبيت ياللي مدور الفود ورباح
لَو يزرعوا الدُنيا مقاثي وَتُفاح
قُوس النَدا في مثلهم بالتَمامي
صلوا عَلى المختار سَيد المَخاليق
يَشفع لَنا عِند ازدِحام المَخاليق
في ساعة ينشف بها سايل الريق
عِندَ الحَشر يومن تقوم القيامي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
شبلي الأطرشلبنان☆ شعراء العامية في العصر الحديث599