تاريخ الاضافة
الأحد، 17 نوفمبر 2013 08:13:44 م بواسطة حمد الحجري
0 355
أَبديت غني وَافرج الهم عَني
أَبديت غني وَافرج الهم عَني
عاللي شَضاني بِالغَرام وَمكني
مِن كبر همي يا لربع فار دَمي
وَالشيب لَمى قبل حيني وَسني
مِن بَعد ذا شَديت هجنا مَحاريب
متذريات عَلى السَرى وَالمَطاليب
من خاص عال الهجن عشرة سَراحيب
ما شدهم شداد من قبل مني
هجنا عَلى قَطع الفَلا دارياتي
وَمُذ رياتا مثل سرب المهاتي
يشدن حَماماتٌ بغين المباتي
والا سفاين بِالبَحر لجلجني
الا وله شقحاً بوضاحا سَمينه
بِالبر عدا بِالبُحور السَفينة
من قسطموني لا مشت راجيينه
تهشل دمشق وَسرجها معلقني
وَالثانيد وضحا من الهجن عيره
ما باعَها ركابها بِألف ليرة
مثل النَداوي لا توازن مطيره
من خلف برقا بالهواز ريعني
وَالثالثة ملحا مناها المَطاليب
سر حوبة بالضرح اعجل من الذيب
من قسطموني لا بغيت المَغاريب
من دُون جلق حروتي ما تدني
وَالرابعة سودا سمار الغرابي
رعبوبة تشداك هف السَرابي
لا ذوملت بالدوح خف العقابي
حارم عَلى ركابها ما يوني
وَالخامسة شعلا شناحا طويلة
تهية تسبق عنود الجَميلة
محاريك لَو جت من نجد مستحيلة
تلفي دمشق بوابها ما غلقني
وَالسادسة صفرا صفراً ذهوبي
علميتا تسبق نَسيم الهَبوبي
ركابها من قسطموني الغروبي
تصبح دمشق وريتها ما تثني
وَالسابعة زرقا زرقة سماوي
تشداك شامورا مع الريح تاوي
ركابها لا صار ما هو شفاوي
اليا وقع يكووه كي المسنى
وَالثامنة حمرة مثل جمرة النار
تشدا الظَليم اللي عن الزول فرار
مقيضها من نمرة الحيص للطار
وميرادها بالفيض مية عفني
وَالتاسعة خضرا مثل وبرة الذيب
حره زعاع وتقطع الدو تهذيب
من خلقته ما ثنيت للتضاريب
ترعي عفالا ما عضامه وفني
وَالعاشرة عرماسة الهجن تشداك
بابور دخن يقطع البر دهاك
تبعد فطورك عن محاري عَشاك
أَسرع من الدولاب يومن يفني
عشرة كملن مردومات معايير
من تَحت عشرة من ربوعي معاطير
قوموا عليهن يا حماة الغَنادير
ما فوقهن غَير النَشاما وَفني
جيت البِلاد اللي بها عقيل وَشريت
عشرة شدايد منوتك لا تمنيت
وَمطرزات حبوكهن وَالتَصاميت
وَسوارهن مثل الذهب يرهجني
وَجيت البِلاد اللي بها الرُوم بِالرنك
وَشريت مِنها عشرة فرود وَتفنك
وَعَشرة حِراب بروسهم يلمعوسنك
وَتقلدوا يا هل الركايب بهني
عشرة قديميات مثل الحَنايا
تحزموا به يا ذياب السَرايا
لا عاش مِنكُم مَن يَهاب المَنايا
عَفيي عيالا يفرجوا الهَم عَني
خُذوا زَهاب الشهد يا طروش سيلون
مِن فَوق هجنا مثل ربدا يفيلون
من غير قُوت رِقابكم لا تشيلون
وَشخص النَجايب مثل ربدا يفيلون
من غير قُوت رقابكم لا تشيلون
وَشحص النَجايب بِالخَلا يسرحني
يا طروش ياللي فوق عوص النَجايب
الدَرب يا مابو هوال وَعجايب
وَدي أَوصيكُم تَرى صُرت شايب
قَبل النَصايح بِالثَمَن ينشرني
أَول نَهار أصحوا عَليهُم مَشاويح
وَثاني نَهار ترشدوا طَلعة الربح
وَثالث نَهار توقعوا لِلمَصابيح
مِن عقبهم عوصاتكم يضرحني
بالليل سيروا ياضنا الجُود وَامشون
غج اللغا لا حندس الليل نامون
أَما عن المدراج اصحوا تنيهون
أَرض التراك جبالها يرعبني
تولموا يا أَهل النَضا الجافلاتي
مِن فُوق عجلات الخُطا للسيراتي
دركتكم لسير الكايناتي
اللي نوارو بِالدُجى شعشعني
مِن عندنا عشوا عليهُم وَشيلون
يا هل الركاب الدَرب مَضمون مَبخون
من قسطوني غيبة الشَمس مادون
الصُبح من عِند انقره يروحني
ريضوا عَلى شَخص النَضا ونعشوهن
من أَرض شاهر لا ظلمة سهجوهن
مِن دُون قيصر قطع لا تعوقوهن
لا بأس لَو بطرافها يمكنني
مِنها عَلى كيسوم يا هل النَجايب
عا ادنا من عقب عشرة طَلايب
أَنتُم عَلى شَخص الحَنايا الهَرايب
عيراتكم صاروا صراصيع جني
من عند مرعش لازم الدَرب تجدون
وَعا ماردين بسهل يا صاح تمشون
بديار بكر توقعوا العلم وارجون
بِنهارهن شط الفَرا يوردني
مِنها عَلى الشَهبا وهك النَوابي
حماه وَحمص انخوا الحرار الركابي
تَرى وَصلتوا يا وجوه الذِيابي
مِن دُون جلق حثكم لا يكنى
عا جلق الفَيحا لفت بِالسَلامي
يا أَهل الرَكايب ما عَلَيكُم مَلامي
بَس ان ودوا لي صَحايف كَلامي
وَريحوا وَخلوا هجنكم يَرتعني
مَلفا ىكايبكن ضنا الجُود بِالشام
يحيي رَبيع الضَيف لا جاه معتام
خانوا بِنا يا خوي من آمن الغام
لازم عيونو بالدما يذرفني
انطوا المعطر لاضنا الجُود تَعطير
لابو حسن زبن البَنات الغَنادير
مَشبوب وَجدي مثل مَشبوبة الكير
من واهِجي كني عَلى النار كني
يا خوي من يُوم المبغضين خانوك
قَلبي عَلى جَمر الغَضا بصاج مَسبوك
لَكن مرادي يمنا لَو يجيبوك
يَرتاح بالي من علوما لفني
اِرتاح لَو شُفتك لَو أَني بعيدي
ما غير شَخصك ياوز بني عضيدي
لَكن جزت ما هي تَرى اليَوم بيدي
مَن آمن النادوس زار المجني
ما رانَت هون وَاترك الهَم وَاسلاه
ما غير رَب العَرش حيا تَرجاه
إِن كانَ نجمك بِالسَما طاب مَسراه
لا بُد أَيام السَعد يقبلني
ما دُون مَقسوم العلي سيدنا البار
يَأتيك لنك من ورا لج وَبحار
قوي جَنانك عالبلا واكظم النار
لا بُد من يُوم الحزينة تغني
وَاختم كَلامي بالنبي لوط وَشعيب
يَشفع لَنا من حرها وَاللواهيب
وَيفكنا من ربع ما يعرفوا العيب
نشحين شنعين اللغا وَالرطني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
شبلي الأطرشلبنان☆ شعراء العامية في العصر الحديث355