تاريخ الاضافة
الأحد، 17 نوفمبر 2013 08:15:40 م بواسطة حمد الحجري
0 371
سار مذبوح القلم أَوحى الصَرير
سار مذبوح القلم أَوحى الصَرير
فوق طَليحة بَدا يَنثر لباه
وَاشتغل دولابها فَنا يدير
وَاليراع انهل يرعف من لماه
قُلت ها يا راعي السن الصَغير
هات جاوب مغرماً دَهرو بَلاه
وَاطرس القافات عالكاغد وَسير
هاج بحر الفن وَازبد من علاه
راع باعود القَصب اوحي الهَدير
مثل رَعل لا قصف تسمع دَواه
وارزم الدلال وَاشتد السَعير
من كثر حر الخزارق وَلسناه
فاض تيار القَوافي لَو خَرير
رد فكر الفَن عَالكاغد حداه
قال لبيك إِنَّني رجل قَدير
وَحربتي امضى مِن حراب القَناة
هات حَتّى نشوف مَن باعو قَصير
بالقَوافي وَالمَعاني وَاللغاه
بِغَير رَسمي قَط ما يحصى اليَسير
وَلا قَليل وَلا كَثير إِلا مَلاه
صنعتي طرس المَعاني وَالضَمير
جيب من عِندَك فُنون منقداه
قلتلو يا أَسودي فاض الجَهير
زل خايف يا خذك سيل المِياه
واعدمك يا راعي الجرم الصَغير
وَأَنتَ عودك يَسحبو سرب المِياه
قال جرمي يا خذو السيل اليَسير
حَيث عُودي أَجوَف ناحل حَشاه
غير فعلي لا بخنتو يا خبير
في المَواجب مثل عَنبر بي لقساه
قلتلو نعمين لَو عودك حَقير
كُلنا من رعفتك رُحنا هباه
وَشتتونا مثل دُخان السَعير
وَكُل شَخص بِجال مَولانا نَفاه
وَذوملت بَينا السفاين به مخير
بِاللجاج من فَوق تَيار المِياه
وَدخن البابور يدوي لَو صَفير
وَقلعونا وَانقطع مِنا الرَجاه
وَبعضنا زَجوه في رودس أَسير
وَبعضنا باكريت مَولانا هَفاه
وَبعضنا في الغَرب وَقعوا بِالحَفير
دَفَنوهم وَاستراحوا مِن الحَياة
وَالَّذي حيين لا صاح النَفير
يَنقلون الشُورَبا عُقب القَناه
يَخدمون أَنذال سُبحان القَدير
كَيفَ طير الباز يَخضَع للقطَاه
بَعدَما هم عالعدا يَرخوا الجَرير
وَلا يَهابوا المَوت في يَوم اللقاه
وَالَّذي في جلق الفَيحا قَهير
ذوقوه المُر مِن بَعد الحَلاه
ما لَقوا دَفان جروهم جَرير
دملوهم بِالحُفَر فَوق الثَراه
وَالَّذي مِن حَولنا جرحو خَطير
غَير رَب العَرش يَأمر في شِفاه
مِن عيالو وَالبُعد مالو مطير
وَكُل حين الضابطي يَمشي قَفاه
بَين قَوم ما بهم رَجل بَرير
غج عن دُون البَوادي وَالرعاه
ابخل من كِلاب أَبو حسين العَفير
يَكرَهون الضَيف لَو خُبزو مَعاه
كارهم نقل الحطب فَوق الحَمير
وَالبَعض صَياد حيتان المِياه
أَسألك يا خالقي يا براً كبير
يا إِله العَرش يا رَب السَماه
يا علي يا جابر العَظم الكَسير
أَنتَ رَب الناس ما غَيرك حداه
يا كَريم تفرج الأَمر العَسير
وَتُنجد المَضيوم مِنا مِن بَلاه
أَنتَ يا مَعبودنا خابر خَبير
مالنا مِن دُون بابك ملتجاه
فَكُنا يا خالِقي إِنكَ قَدير
بِجاه سر المصطَفى وَالأَنبياء
ارحم اللي بَينَهُم مثل الضَرير
لَوعيونو مفتحا كنو عَماه
كُل يَوم بضامري نار وَهَجير
مِن حواب التراك نشحين الملاه
وَالبلاوي وَالمَصايب وَالسَعير
كُل واحد مستقل بِما بَغاه
وَلو بَغيت أَحكي بَعد عِندي كَثير
كثر ما راعيت مِن جُو العِداه
اختصرت وَقُلت يكفيني اليَسير
عل يفرجها المهيمن من علاه
وَيَستريح القَلب مِني وَالضَمير
عِندَ شوف الربع حلوين النِباه
بَعد ذا مِن فُوق علمين النَضير
مِن رِكاب التيه عجلين الخطا
شد كُور الميس مِن فُوق الحَرير
فُوق مَنبور النَوابي وَالقَطاه
كَربو وَأَمكَن حزامة وَالمَرير
خُوف مِن سحوان لا ثور رَماه
بميركه يا مع هدبها مستدير
بريش هيج نَعام مِن شان الغواه
وَالخرج مَرقوم مثلو ما يصير
مِن ذَهب وَهاج غالي مُشتَراه
وَاللواليح يَوم يغووا بِالمسير
مثل خطاف يميد مَع الهَواه
هيه يا راكباً نضواً مستكير
مثل شامور مدخن عالمياه
شيل زهبا فوق سحوان المغير
ضيف بر الترك ما حيا دُعاه
دركتكم للمصطفى الهادي السَفير
عِندَ شنعين الملاقا بِالخلاه
الصُبح مِن سيناب قبل الضوسير
ريت نجم من السَما يخسف بَناه
اجمح علينا الصور اشلك بِالغَفير
بابها مَقفول يلعن مَن بَناه
الدَرب عالبيواط زملها وَغير
وَنحرن صمسون شرقيها سِواه
وَقسطموني انهجا وَارخي المَرير
وَانقرا وَشاهر قَرا حروة عَشاه
وَالصُبح مِن يَوم فج الضو سير
فَوق مَفتول السَواعد وَالذراه
أَنتَ نضوك لَو قفل طيراً بِطَير
لا تَهاب الدَرب لَو طُول مَداه
نوخو لا جيت قيصر يا خَبير
عِندَ شَيخ مِن فُروع طايلاه
الشيخ أَبو محمد سماعيل الشَهير
خلفة هزيمة لَيث كباد العِداه
صاحب الناموس يُوم الكُون زير
خي شما ضيغمي عطب الهَواه
حيد يوم الموزما يرخي الجَرير
مثل أَبو زيد الهلالي باللقاه
عيب الفُرسان يومنو بغير
شُوق غطروفا بَدا يَنثر غواه
يَلحَق العسال وَالسَيف الشَطير
فَوق نَضوه مثل غُزلان المَهاه
لا لفى عَالخيل توحي لَهُ هَدير
حر هيلع مَخلبو يذرف دِماه
صلف أَبو محمد شَفا وَيا وَزير
خاص مِن روس المَناصب في علاه
منسفو يُوم الغَلا مثل الغَدير
يفرحوا الخطار لَو سمعوا نَباه
لَو شَوايع في مجذبات السَعير
كَم يَتامى يَلتجوا داخل حِماه
فرز مثلو في البَوادي ما يصير
كَهف ملجا زين مَضيوما نَصاه
مقدم الفُرسان في اليَوم الكَبير
شيخ علمه شوص في يُوم الوَغاه
الهنادي جَمعهم يُومن يسير
التفنك بيدهم يرعب رماه
جَمع اربد بِاللُقا جَمعاً فَرير
يرزقون لا لفوا ينطي قَفاه
ما يَهابوا المَوت لَو فج الذَخير
فَوق ضَمر يلحقوا سُمر القَناد
شُيوخ أَدناهم عَلى الجُوده قَدير
خاص مِن روس المَناصب بِالفَلاه
بِالكَرَم يَنطوا السَلايل وَالبَعير
وَبِالغَلا للضيف عجلين القَراه
الهنادي من حضر مِنهم شوير
عابني مَعروف يَوم الموزماه
تلو أَخو شَما النداوي الخَطير
خلفة المَرحوم كساب الثَناه
عقب سماعيل مثلو ما يصير
لَيث عقب لَيث جارح مِن ضَناه
زبن بيضة خدَها بَدراً يُنير
عزها سماعيل زين الجايداه
كلمو يا رسل عني يا سَمير
وَلومه وَاللَوم ما يجني حَلاه
كيف آمنت البواشه وَالمُشير
وَأَنتَ زبنك فتر قيسان اللجاه
ليش ما راعيت ربعك بِالنَضير
يُوم بذونا بديران الهَفاه
قَبلَكثم في حول خلونا نَذير
بَين شنعين الطَوائف وَاللغساه
ما عَلى ما صابَني ظَني نَذير
بللذي مثلك منفه بي فَضاه
ذول من يلآمن بهم عقلو صَغير
ساسهم مبطي عَلى الخونة بَناه
اين راح المالطي السالف بَشير
وَجمبلاط الطايفة قَد أَتلاه
أَين أَبو هواش إِسماعيل خير
أَين اِبن جرار وَالهادي مَعاه
أَينَ اِبن حَرفوش في بعلبك أَمير
وَيوسف الحَمدان راسو مَن رَماه
أَينَ أَبو قويطين الحاسي الكَبير
عاصفد وَبلادها حكمو ضَفاه
اين ابن شعلان وَشيوخ السمير
أَين أَخو بلشه ببصرى مِن سقاه
أَينَ شيخان البَداوي وَالضَفير
أَينَ اِبن سَعدون سُلطان الفراه
وَالظَواهر شَتتةهم وَالزَغير
وَكَم أَمارة غرقوهم بِالمِياه
وَمثلنا كرات ناموا عالحَصير
وَكُل صور الحُكم بالخونة فَلاه
كُل ذولي بدورنا ذاقوا النَكير
مِن فِعال الترك خَبيثين المَلاه
مِن وثق بإِيمانهم لا شَك عير
ذول ناس لبعضهم ملهم بَقاه
ساسهم عالعيب من مبطي جَدير
من بخنهم ذمهم بين المَلاه
وَلو أَمان التركواني بِالنَذير
الهاشمي وَاللَه يكذب لَو حَكاه
من وَثق بخطوط قرطاس المُشير
وَختمه قَد مات بديار الهَفاه
أَينَ عَهد المُصطَفى الهادي البَشير
أَين أَمر اللَه خانوه الرَداه
أَينَ أَمان السلطنة ما هوَ صَغير
أَينَ رَأيه وَالأَمان اللي عَطاه
يَحسبون الناس دَولتنا حَمير
ما يشوفوا العيب مِنهُم لا بداه
عدلهم حط المؤامن بِالسَعير
وَالمحزب عَفو مَولانا غَشاه
عدلهم ساوى المَشايخ وَاليدير
عسكرية وَالخَدَم صاروا نَفاه
عدلم ساوى الكَبير مَع الصَغير
وَالمرا وَالشيخ ينطوهم شَداه
يصرفوا قرشين للرجل الكَبير
وَالصَغير قرش في الغُربة كَفاه
فاعلك قرشين لَو تحصد كَثير
وَالعدس وَالفُول وَالحنطة كَفاه
ينقد الإبريز وَالفضة الخَبير
وَالَّذي ما لو شرف كنو عَماه
ذول من يرجو مراحمهم غوير
عَن مَواضي فعلهم بَين المَلاه
من وقع بيناتهم عَدو ببير
غَير رَب العَرش ينشل في رَشاه
وَالدَراهم لا رتشا حل المَرير
وَدارَها مِن خاطر وَلا مِن بغاه
وَكُل عَيب بجنب ما يَجروا حَقير
وَكُل ذَم الربع لاذوا مِن وَراه
ثُم صَلوا عَالنبي الهادي البَشير
المُصطَفى المَنعوت وَالعداة مَعاه
يَختم لِمَن عانى مَصايبهم بِخَير
يَم نوقف كُلنا عَرياً حفاه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
شبلي الأطرشلبنان☆ شعراء العامية في العصر الحديث371