تاريخ الاضافة
الأحد، 17 نوفمبر 2013 08:16:59 م بواسطة حمد الحجري
0 511
بَدا هاجسي يرسم قَوافي جنيتها
بَدا هاجسي يرسم قَوافي جنيتها
من فكر تيار الهُموم حداه
من فكر خامل خبثو البين وَالنيا
ابعد بديران الهَفا مشحاه
ابعد وَبان وَشط عن مَوطن الهَنا
وُكُل ما رَجا قَلبي الوصال جَفاه
كُل ما رجا قَلبي مشاهد ولا يفه
يبعد وَمجدول البَلا يَنعاه
يبعد بنا عن ديرة العز وَالسَخا
وَيَألف بِنا من لانود هَواه
يَألف بِنا مَن لا الجَوارح تطيقه
وَلا خاطِري المَكسور يَوم دعاه
وَلا راودته النَفس في مهرج الرضى
أَيضاً وَلا نَفهَم رُموز لغاه
يا قَلب يا مأَلوم ما هاذ وَلفنا
وَلا هاذ موطننا وَلا نَبغاه
وَلا هاذ مشحانا وَلا هاي ارضنا
وَلا هي وحي الغانمين سِواه
وَلا ظنتي عاد الَّذي يذكرونها
تشبه لحوران الكَريمة وَماه
وَتشبه لحوران العذية بلادنا
ما ظنتي بالملك مثل هَواه
أَرض بها النوار فرش رياضها
يبري العليل الصُبح يَوم نَشاه
زَهر البختري وَالموصل رَبيعها
يسمن مهازيل الشناح كِلاه
وَريح الخَزيمة مع نَوابي حيورها
وَريضان من كل الشكال جَناه
وَهِيَ بِلاد العز وَالجُود وَالكَرَم
زين المجنا لَو الطَليب قَفاه
ينفه وَينسى الخَوف وَالضيم وَالبَلا
اليا لفا حوران زال شَقاه
يا ما درق فيها من الخَوف وَالشَقا
شيخان ينحسبوا مُلوك فَلاة
أَمارا أَثقال الروز جونا يسكسكوا
ياتوا حماها يلتجوا بحماه
اليا لفوا حوران عزوا وَانفهوا
يرتاح مَطلوب المُلوك إِن جاه
وَتقضب عيونو النوم من بعد سهدها
في عرن من داناه ذاق حلاه
يخسا طليبو وَالمَعادي وَغلمتو
وَلا هوَ بحال اللي الرطين لَفاه
ويعوسجوا عنهُ البشاوات والوزر
وَمقبول عذر ومن لَفى وَشاحاه
تزغر ذنوبو الضلع كانت بعلمنا
وَاليوم ما نَدري المطب إِياه
اليُوم ما نَدري مواقع ربوعنا
عَالطيب يما حال شين حداه
إِن كان حال الطيب خلوه وَارمكوا
عزي لِمَن شاحا الجَناب أَنعاه
عزي لِمَن مثلي بسيناب موقعو
جوات قلعة في بُحور مياه
وَلا من فرج يرجاه إلا بلادنا
لتشويش وتصرخ بنوع حداه
وَإِذا جزت مِنهُم تَراها معرقبي
وَمجدوع ساقه وَالعسيب مَعاه
رُحنا عوار بديرة الترك وَالخزر
خنة كسيرة وَالغَريب أَسلاه
صلوا عَن اللي بديرة الترك مننا
جناز موت واقطعوا طرياه
اريح لِمَن يرجى وَليفاً مطردا
من الوَطَن مَقطوع حبل رَجاه
مِن بَعد ذار اودت نَفسي عَلى الجَفا
وَشجعتها يُوم الزَمان بَلاه
شجعتها عَالضيم وَالويل وَالشَقا
وَقُلت لَها يا نَفس رَأيك تاه
وَاللَه طمس سعدك وفتت عَزايمك
وَاللَه عمي رَأيك وَقل هَداه
حَتّى جَرى يا نَفس ما كان مُنتَظَر
مِن مَوقعك من قبل حين وَفاه
عَيني تُواخيني وَتسمع مَواعظي
وَقالت غَرامي بِالضَمير لَظاه
قُلت لَها يا نَفس قرين وَاهجَعي
لِلهَجر غَير الصَبر ماش دَواه
الهَجر هَجر الحَجز وَالضيم وَالنَوى
وَلا المنفه بِالفَلا ذرواه
يعمد هوا نفسو يدور مرادها
لو هو وَرا لج البُحور اتناه
يلفى وَلَو يسهج فجوجا خَواليا
أَما رَجل مَقهور لا تَرجاه
بلعون مطروح التراك وَقضيبهم
يَشبه لحربي اللي طمس ما لفاه
قوماً عَلى الندعات ابنوا خيامهم
وَاسيرهم ما هو أَسير حَياة
وَدي اقتصر عن لَوم نَفسي وَغيرها
وَانظم قَوافي للسمع بشهاه
مِن فُوق طَلحية يلالي بياضها
نقدتها وَرضع اليراع لباه
وَبدا يَرسم القاف مِن فَوق متنها
هدوة لِمضن يوعي رُموز لغاه
يا غادياً مني تحمل رسالَتي
عَلى هيزعية وَالطَريق فَضاه
شعلا شرارية أَصيلة مذيرا
من ساس عيرات الركاب غياه
مثل الظَليم اللي مسهي جوانحو
نور عليه من القعود رَماه
انسف عليها الكور من فوق متنها
من فوق دل من الحرير سواه
ما هود من تحت السفايف زهالها
وَغزلان من حمر الذهب يطلاه
وَالميركة مثل الوسادة مطرزة
وَمغلبه بيريش ربد فلاة
وَخرجاً بديع الشَكل من ديرة الحَسا
مرقوم بِأَلف ريال عد شراة
لواليح اليازوملت في مسيرها
مثل الشوح من تحت قُوس حَشاه
مَرسونة وَمخرمات خشومها
حرة مثل قطع السَراب أَخطاه
يا رُسل كرب لي عليها شدادها
لا بُد دَربه ما يَطول مَداه
وَزهب تَرى ماضن يهدف طَريقها
خَيراً يشايع للضيوف نَباه
وَتحزم بحدبا قَديمة مخضرة
وَسَيفاً مسقط بِالذَهاب جَواه
وَبارودة ممن معمل كروب طرزها
وَفَرداً يكف العاليين نَباه
يا طارشي وَلم عليها وَهينها
واحفظ وَصاتي يا لغلام وَهاه
قبل النَصايح بالثمن يَشترونها
يا غلام من لَم يَنتصح قَد تاه
حذراك غج الترك تأمن بجالهم
أَما الموظف ما عدو سِواه
وَابعد عن اللي به مراكز من القرا
وَارض المراكز بالظَلام أَغشاه
وَإِذا وصلت لديرة البَدو وَالعَرَب
أَحكي لِسانك ما يَتيه لغاة
ما دُون مَقسوم العلي لك من البَلا
سَهم القَدر ما عمر خَوف نحاة
ما غَيرَها عَالصبح ثَور مطيتك
من دار سيناب البخال أَعداه
اجمح عليها الصور أَشلك بِبابها
تَرى بابها الحُراس دُوم حَذاه
وَمِنها عَلى كرزي وَمرزي ومدها
وبيواط باليمنى الطَريق يلاة
وَاسند عَلى صمسون واحذر من البَطا
وَسيواس خُذها باليسار قَفاه
عَلى قسطموني الدَرب لازم يمرها
عَلى أَنقرة يهدم رَفيع بَناه
سلم عَلى اللي بِأَنقرة مِن رُبوعنا
وَإِن ضفت أَبو فارس لَذيذ قَراه
وَالصُبح يَوم الضويشعق من العلا
إِجلس عَلَيها وَالطَريق إِياه
عَلى مدن ما نَعرف اسلمي بِلادهم
فيها الغشيشين التراك فَناه
عَلى قَيسرية عقب ستة وَأَربعة
عَلى أَدنا وَالنَضو طابَ سَراه
عَلى ماردين دِيار بَكر بجالها
وَالشَر عقب يا لغلام وَراه
عاحلب الشَهبا العَرب في ركونها
وَلا دُون جلق غَير حمص وَحَماه
عَلى حمص حث النَضو يا راكب النَضا
أَرخى المشكم وَالخزام أَعزاه
دَربك عَلى الفَيحا دمشق المعطره
حيي هَلا الفَيحا الكِرام ثَناه
حيي دمشق الشام وَحيي أَرضَها
أَما أَكابرها كِبار الجاه
حذراك لا طبيت بالشام تلتهي
تَرى غرضنا ما وفيت أَخطاه
من جلق الفَيحا ترشد مع الهدى
وَانحر سهيل اليا بداك أَنصاه
ما من بعايد بس جدي طَريقها
مخبط يديها قبل حين غَداه
وَإِذا جزيت براق شوبش مع النيا
يَأتو هلا الوادي فزوع حِداه
ملفاك حُوران العزية بلادنا
كُل من يشاحي بِالوَطَن مَشحاه
من براق للصرار لا دامة العُلا
وَما لَم حوران الكِرام أَنخاه
كَيفَ ما وَصَلَت بِخَير يا طارش النَوا
وَانطي كِتابي للذي يَقراه
فهم إِذا رويوا مَعاني رِسالَتي
يَأتوك من غَير الحدا عَرضاه
لا بُد نار الحَرب ما يوقدوتها
يا ضي لهبها للعُيون ضِياه
وَلا بد رخم الحدب ما يشهرونها
وَيعووا مثل ذيب يُريد عشاه
وَلا بُد أَهل الجُود ما يطلبوننا
وَيدعون سوريا خَراب هباه
ذولي بَني مَعروف شَرابة الدما
عَلى الحَرايب ساسهم مَبناه
كِرام اللحا عن دُون كُل البَوادي
صلفين يَنطون العَدو جَزاه
عَناتر بيوم الكُون ما يرهبوا العِدا
ضَريرين يَوم الحَرب بِالقواه
صبار لو كظ المَعادي غَريفهم
وَطَريحهم ما عمر حي وَلاه
يا ما وطوا دار المَعادي وَشوبشوا
وَقفا مَعاديهم جَفيل وَتاه
خلوا حَلايلهم وَحلة بُيوتهم
وَحمر البَيارق يَزحَفون وَراه
فَعايل السوريين تبخن فعالهم
ما أحد عاندهم وَذاقَ هَناه
وَرثوا الحَرايب وَالشَهامة جَميعهم
من نسل هاني إِرث جد وَأَباه
عمار بن ياسر تَرى من جدودنا
وهم السَلف وَحنا الغُصون أَتلاه
دَع عَنكَ عيلات المَحاكي وَغَيرِها
تَرى الدروز ممنعين طَناه
وَلا خالطوا غج العَشاير بعرضهم
من نسل ذوك الغانمين غياه
كَريمين يَنطون السَلايل مقلفع
وَينطوا الدَراهم وَالجمل وَالشاه
أَهل المَضايف وَالقَهاوي معنبرة
وَالسَفَر من كُل الصُحون شهاه
عوج المَناسف والدفين بوسطها
وَمِن فَوقِها سمن الجَميد غشاه
وَكَم رَبي في حيهم كُل جايع
في رَغد أَما في سنين غَلاه
يَكسوا اليَتامى يَوم تَعرى ثِيابهم
ريف الضَعيف الما تَطول يَداه
برباعهم ياما هفوا الحيل وَرغت
إِذا صار قُوت الناس عسر شَراه
يؤوو الغَريب وَيكرموا الضَيف لا لَفى
يَحموا النَزيل وَينَطحوا العيلاه
القَصد من خاص الطَوايف جَميعها
أَمانه وَمَعروف وَكَمال وَجاه
أَنا طنتي يا رسل ما يتركوننا
ربع السَخا وَالجُود وَالشوماه
وَيَدعوا حلايلنا لجايا يوقفوا
بِأَرض التراك الخاينين رداه
وَيَدعوا حَرايرنا وَبَكر بناتنا
في بَر مُوحش وَالوُحوش أَعداه
لَكن مراد اللَه قصر شبارهم
وَلنا بِأَرض الظالمين مِياه
وَلا الَّذي إِذ دخروه رُبوعنا
لا بُد ما يَبلغ مراد رَجاه
لا بُد مِن يَوم الحَزينة مزغرتي
تَجلي عَن القَلب الضَعيف صَداه
لا بُد ما تَغدي حَكايا وَتَنجَلي
وَراعي الرَدا يَلقي سَواد رَداه
عِندي عُلوم البَعض يَبغون بعدنا
وَقَلبي دليلي وَالضَمير أَتلاه
أَما مَلامي عالّذي انصاب مثلنا
رجلا يكازي بِالرُبوع بَلاه
رَجلاً يربد الفود من عقب لزمتو
ما قَد صابنا لا بُد ما يَغشاه
عِندي بَعد جُملة محاكي مكمنه
وَإِن ردت حدث يَطول مَداه
أَما اختصرت وَقُلت يَكفي عِتابنا
مَن ذاقَ طَعم الشَيء عَرَف جَناه
مِن بَعد ما خطينا نصلي عَلى النَبي
المُصطَفى المُختار دُون سِواه
يَختم لَنا بِالخَير وَيحسن خلاصنا
يَجعَل لَنا بَع الهَلاك نَجاه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
شبلي الأطرشلبنان☆ شعراء العامية في العصر الحديث511