تاريخ الاضافة
الأحد، 17 نوفمبر 2013 08:18:43 م بواسطة حمد الحجري
0 406
غَنى الَّذي من واهج الضَيم وَالنَوى
غَنى الَّذي من واهج الضَيم وَالنَوى
بضدا يَنظم القافات لليفهمونها
بَدا وَاِبتَدا ينظم مَعاني منضده
مثل عقد در بجيد غيده يَرونها
يَروها الَّذي يَروا مَعاني حَديثها
أَهل الذكا مثل الذَهب يَنقدونها
أَهل الذَكا يوعوا مضمن كَلامها
أَما رعاع الناس بِالعُرف دونها
وَلا هماج الطَبع ماني بحالهم
وَلو يَسمعوا القافات ما يَفهمونها
لَو يَسمَعوا القَول ما يميزوا الكلم
همجع وَالقَوافي غامضات فنونها
وَلا يعرفوا غش المحاكي وَجيدها
وَلا مَيزوا المَضمون لَما قرونها
لَو مَيزوا المَضمون ما يَعرفوا اللغا
مثل النعم عَلى العُشب سرحونها
هذولاك مرتاحين مِن داعي الهَوى
هَنيئاً لِنَفس غامضات عُيونها
هَنيئاً لِنَفس ما عَلَيها وَلا لَها
أَيضاً عَلى كثر الحَكي ما وزونها
وَلا سار موها اللي قَليلة بخوتهم
وَلا دَواعي السُوء يُومن دَعونها
تَرتاح من شيل البَواهظ وَغيرها
وَلَكن محال أن الوَرى يَتركونها
لِأَن عَوام الناس يَضني مَراسهم
إِذا ما حداهم خَوف ما ورعونها
إِذا ما حداهم خَوف ما يَنظر العَما
مثل شارب الصَهبا غَشاهم جُنونها
مثل شارب الصَهبا يَفوشو بِلا حَيا
وَخانت بِنا الأَيّام مطمح عُيونها
وَخانَت بِنا الأَيام ما خبث عمالها
وَخانوا اللَيالي بَعد ممكن سنونها
الأَيام لا مالوا عَلى طود عالي
يَدعوه سهلي وَصخره يمهدونها
الأَيام مِنها تشرب الشَهد وَالعَسَل
وَالأَيام مِنها صبر لا انقعونها
وَالأَيام مِنها عرس بِاللهو وَالطَرَب
وَالأَيام مِنها وَلولة يندبونها
وَالأَيام مِنها رَغد وَالعَيش بِالصَفا
وَالأَيام مِنها قَوم ما أَكثر غبونها
وَالأَيام بِالسَيف وَالقَنا
وَالأَيام مِنها ذل لَو تبخنونها
وَالأَيام مِنها بِالملذات وَالصَفا
وَالأَيام مِنها بِالكَدر مزجونها
وَالأَيام مِنها أَمن ما خالطه رهب
وَالأَيام مِنها خَوف تَهمي مزونها
وَالأَيا مِنها بيض أَبيض من اللبن
وَالأَيام مِنها سُود حالك ركونها
وَالأَيام قلابات يكفيك شرها
ياما مُلوك متوجه ضيعونها
ما دام هاذي بالرفاق فعالها
ما حيلة اللي مثلنا عاشرونها
ما حيلة اللي مثلنا ذاق طعمها
بَعد الصَفا الأَيام حَنظل سقونها
صَبراً جَميل الصَبر أَحلى من العَسَل
عَسى اللَه أَهل الظُلم يَخلف ظنونها
عَسى اللَه أَهل الظُلم يَخلف شوارهم
وَيَأمر بِجَمع الشَمل ما شيء دونَها
مِن بضعد ذا راودت نَفسي عَلى الجَفا
وَصار القَلم يَرسم مَعاني قُرونها
سار القَلم يَرسم مَعاني كَلامها
عَلى كاغد أَهل الذكا يَطربونها
أَيا راكباً من عندنا هيزعية
من ساس هجنا للسرى قفلونها
حرة عمالية طَويلة مذيرة
مثل هيج سارح بِالخَلا جفلونها
إِذا هازها الركاب وَتخمش العَصا
تشداك شاهين القنص لارخونها
تسهي كَما الخَطاف لا هوجر الفَلا
مثل السَراب بِناظر اللي يرونها
وَلا هي من الليل جهدها يقصر الخَطا
وَلا هي من اللي عالعنا نفهونها
حايل ثَلاث عوام ما شقها الضَنا
وَبيام ري العُشب ما عفتونها
تَرعى الخَميس بسهوة الخضر عالنقا
وَبِالقيظ سيل القنطرة وردونها
لا ما نبا مِنها الموسط من العَفا
وَصارَت مثل بختية جلبونها
يا رسل حط الكُور مِن فَوق متنها
عَلى التيتلية بِالذهب رصعونها
مَنسوف عادل من الخز غالي
وَما هود من غَير الغلب طرفونها
وَالميركة مثل الوسادة مشربشة
وَبِالريش من شان الغَواطورونها
لا ما غدت بِالخز وَالريش وَالودع
مثل هودج الغيدا إِذا طلبونها
يا راكباً من فوق نابي شدادها
كرب حزامها وَامتطيلي متونها
زهب تَرى لا بُد يبعد مجالها
ضيف الترك إِن مات ما يطمعونها
وَتحزم بحدبا عريضة مخضرة
قَديمة شلالي بِالذهب طوسونها
وَتقلد بهند حويزة إِذا هَوى
عَالعَظم يَبر كثر ما شطرونها
رَدينتك من أُم ست طلاقها
لَو ثور الدُخان منها حشونها
وَتفنكتك من معمل كروب طرزها
تَرمي الذَرايب عِندَما ثورونها
وَلم هداك اللَه يا طارش النَوا
عا هفهوفة طراشها حيلونها
احفظ وصاتي وَسير يا حيدر الفَلا
قَبل النَصايح بِالثَمَن يَشترونها
حذراك غج الترك تَأَمن بجالهم
تَراهُم عَطاوي اللَه ما يَقضبونها
وَابعد عَن اللي مَراكز من القرى
أَهل الوَظائف لا عرضت يقهرونها
وَمِن غَيرهم مالك دَواعي من المَلا
خَليك فَرز وَشَوق غيده زبونها
ما دُون مَقسوم العلي لك مِن البَلا
وَكرب عَلى الشَهبا وَغَير ظنونها
الصُبح من سيناب ثَور مطيتك
يا ريت من ساساتها يهدمونها
اجمح عَليها الصُور لا تنحر الحَرس
عَلى الباب حُراس إِن لفت ينكعونها
عابيواط يممها عصمسون جيبها
عَلى قسطموني يخيب اللي بنونها
عجاروم ريح وَصلت يا طارش النَوا
نوخ ذلولك لازم يخضبونها
مَلفاك من دُون الرفافة أَبو علي
ذيب الشَلايا وَريف ركب لفونها
حر كبيدي يُطرب الضَيف لا لفى
مِن طَرح نامر للعلف جذبونها
خَير كَريم النَفس ما يَثقلو العَطا
عاقل مهذب لا بخنتو زبونها
ترثة سباع ما يهابوا من العِدا
يَوم القَنا يرعف مشطر سنونها
أَوصل كَلامي وَبلغ القَول مصطفى
وَمَضمون قافي حروتي ينقدونها
قللو العَجايب يا اِبن عَمي الَّتي جَرَت
عَلَينا عَسى المَولى يُفرج شجونها
وَيَظهر سعدنا بعدما غاب وَاِختَفى
وَيَرحم ضعافاً علمها في حدونها
يُشفق عَلينا خالق الأَرض وَالسَما
بِجاه الحَرَم وَالبَيت وَاليقصدونها
وَيحسن خلاص الكُل من البَلا
حَيث الخَلايق رحمته يرتجونها
أَما الَّذي غَطى السَوالف جَميعها
وَدَعا الجيد مِنا حسنتو يجحدونها
وَدَعانا عوار بديرة الترك وَالخزر
وَخلى حرايرنا قَطايع بهونها
العامية وَالزغابا وَغَيرهم
وَشُيوخ الدِيانة من الغَضب تبلونها
وَصاروا سبايبنا عَلى الغيظ وَالرضى
يَوم القَرايا للنهب فرشونها
وَصاروا عَلى الجيرة يَغاروا وَيَكسبوا
وَعيال ضيغم ثوروا وانتخونها
وَشاخوا بِها الفسال لا ما دعونها
جيفة وَحوام الضحى ينهشونها
وَشاخوا الشَباب وَلبسوهم عَلى الرَدا
وَصاروا مثل كَدش الجَلب لارخونها
وَكثر الفَساد بنقطة العز وَالصَفا
وَمِن كُل جيهة الشر غاشي ركونها
لا ما غَدَت لَجه وَظلمه من البَلا
وَعجز المداوي عَن بَلاوي شيونها
وَضاع الجبل عن دُون كُل البَوادي
وَفلتوا النذال اللي بقوا يهجرونها
قاموا عَلى الجيرة وَصاروا يغوروا
وَجُملة قَرايا أَهلها رحلونها
وَزيات مع بياع مالو سَلامي
وَطراش مع جمال ما يتركونها
يَوم انتلا مد السَفاها من البَلا
وَاللَه غضب من قبح أَشيا جرونها
صالوا عَلى حُوران من ساير الجبل
وَحُمر البَيارق عَالسكن نشرونها
مِن ركننا القبلي الزَغابا يزعزعوا
عَلى كَحيل هدو أدورها وَعفشونها
وَركن الشمالي من جَميع القَرايا
عَالحراك صالوا بيومهم حاصرونها
فَقَدنا شباب بيومها من شبالنا
فتشيعوا فيهم مَهامل عفونها
وَنهبوا الحراك وَيغموها جَميعها
وَهدوا مَنازل دورها واحرقونها
وَنهبوا الحريك وَالمَليحة وَشرقوا
أَكلي هنية يلعن هلي كلونها
وَجابوا البَقَر وَالخَيل وَالكُدش وَالمعز
وَجَمالهم من دورهم حَملونها
ضجت أَهل حُوران وَالشام وَالعرب
وَكُل الطَوايف فعلنا ما رضونها
وَنزلت حَريم اَهل العَبيطة وَشكبوا
عَلى الشام شقوا الجَيب لَما لفونها
وَاستصر خَوافي دَولة التُرك وَاحتموا
وَقالوا لوحا هالقوم زايد جنونها
حينئذ هاجت جَميع الأَكابر
عَلينا وَقالوا وَارمي وَكبرونها
وَتَشاوروا أَهل المَجالس جَميعهم
وَنووا عَلى هالطايفة وَشهرونها
وَقرا القَرار الحَرب وَالسَيف وَالقَنا
وَبانَت إِمارات الغَضب وَشهرونها
وَدَقوا عَلى استنبول بِالنيل بالعجل
وَدار السَعادة بِالحكي جو ضونها
وَاسترخصوا من صاحب الأَمر وَالوَلا
عَلى جذ شرش الطايفة مع غصونها
ظهرت إِرادة سَيدنا وارث المَلا
حوران تخضع كره ماشي دونَها
جَروا عراضي تدهك الرمل وَالحَصا
كَما القيق في وَسَط الجَبل خيمونها
شوام مَع كراد وسركس وَغَيرها
وَعربان من كُل المَلا جردونها
مِن مَعان لا غزة وَيافا وَحيفا
لا حلب الشَهبا جَميع أَحضرونها
وَصالوا عَلى حُوران بِالسَيف وَالقَنا
بِثارات عِندَ أَهل الجَبل يَطلبونها
يُومن لَفوا حُوران ثاري بحمها
صَوارم قَواطع يصفطوا الرُوح دونَها
وَصارَت وَقايع دم شنعة مهولة
تَشيب طفالا بِالمَهد يَرضعونها
وَأَظلم بَياض الجَو بِالعَج وَاِمتَلا
وَداسوا المَعامع وَالنُفوس ارخصونها
كَم خفرة باتَت وَحيدة من أَهلها
وَكَم لَيث جارح عالوَطا جندلونها
وَكَمل كهل ذاق المَوت بِالسَيف وَالقَنا
عَلى جثتو خَيل الأَعادي وطنونها
وَكَم شب أَمرد يَكسر الخَيل لا لَفى
عَلى الفوم مثل الزير يَخلف ظنونها
داسوه خيل الضد في معمع الوَغى
تَبكي عَلَيهِ البيض تذرف عُيونها
وَكسرت بي مَعروف من بَعد عزها
مِن قلة الشوار وَالينصحونها
وَشوبش عَلَيها صفوق عقب المَذلة
مِن فعل غَيرو بشالحيل دبرونها
وَاستد عَن حاجةكحيلة مبرشمة
وَعَن هَرم عاجز أَلف لحية خذونها
وَزاروا جبل حُوران بِالسَيف وَالقَنا
وَخلوا القَرايا أَهلها وَدشرونها
عَن ناحَتي وَكَحيل ملا سدا وهم
كُل الفَرايا بِالجبل دمرونها
أَخذوا البَقر وَالخَيل وَالابل وَالغَنَم
مِن عاهره لا خازمه يغمونها
وَعاثوا بحوران العذية وَشنعوا
وَداسوا مَنازل دورَها وَهدمونها
وَعَن فرن دخن بالمليحا وَناحته
قاعات في دُور الجبل شعلونها
قاعات شبوا النار فيها عَلى القَنا
وَلعنوا سَنا يَد أَهلها وَالبنونها
وَصارَت ديار العز ميدان للعدى
مِن عُقب ما هيَ مانعات حصونها
وَمِن عُقبها خارت وَارحلت
وَصارَت بَعد ما هِيَ عفو يَركبونها
ناخَت وَشالَت رغم بهظ حمالها
وَحظوا الظَلايم فَوقَها وَشيلونها
الخون صاروا نكس اللَه علامهم
وَساساتهم عَالعيب مبطي بنونها
وَتوازن الخَنزير وَالضان عِندهم
وَساقوا الجَميع بفرد درب وَخذونها
ساساتهم عالعيب وَالبُوق وَالخَنا
مبطي بني عثمان ابنوا ركوبها
أَيا للعجب كَيفَ البَرايا تعاقبوا
وَأَهل القَبايح من غضبهم عفونها
أَهل الخيانة من يؤامن عهودهم
لا بُد يندم عِندَما يخلفونها
مَن آمن الأَفعى القَديمة المُزمنة
لا بُد دمو ما يخالط سنونها
قَوماً بِلا ناموس يَلعن طوارهم
مبطي الشآمة وَالحميه عزونها
أَين الشَرَف أَين الدِيانة مقرها
أَين الأَمانة بِالهَوى ضيعونها
صادوا كبار القَوم بِالبُوق وَالخَنا
عَلى غَير جادي بالحيل قضبونها
وزجوا الجَميح بسجن واحد وبشعوا
وَذاقوا العَذاب الناس لَما وَلونها
لَما برد حر البِلاد وَلهيبها
مثل الغَنَم برقابها ربقونها
وَاقفوا بنا من مسقط الروس والوَطَن
عَلى غَير حَق عيالنا شتتونها
البَعض منا يم رودس مؤبد
وَالبعض منها يم تُونس مضونها
وَالبضعض في اكريت قالوا ترابهم
وَالبَعض في بر الترك طششونها
وَللحين حنا بديرة الترك كلنا
غَير الَّذي درب الهَزيمة مشونها
يا اللَه يا مَعبود يا رافع السَما
يا باسط الدُنيا وَمجرى عيونها
يا منتههى الغابات يا ضابط المَلا
يأمن مرادك بين كاف وَنونها
أَيا قاهر الأَضداد يا سامع الدُعا
تفرج لقوم بالخيل غربونها
وَتلم جَمع الشَمل يا جامع الوَرى
لِيَوم جَميع عمالهم يعرضونها
وَتخلف ظنون أَهل الجحود النَواكث
وَتَرحم ضعاف بغير جادي نفونها
بالمُصطَفى المُختار وَالأَربعا الَّذي
بهم شرف الدُنيا بِأَربَع ركونها
بِالعدة الأَطهار جملة جَميعهم
خَير الوَرى تفرج بَواقي غبونها
وَتَختم لنا بِالخَير يا سامع الدُعا
لِأَنك كَريم وَرحمتك يرتجونها
من بَعد ما خطينا نصلي عَلى النَبي
المُصطَفى خَير البَرايا وَعونها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
شبلي الأطرشلبنان☆ شعراء العامية في العصر الحديث406