تاريخ الاضافة
الأحد، 17 نوفمبر 2013 08:19:08 م بواسطة حمد الحجري
0 415
غنى الَّذي يَشكو من الهَجر وَالنَوى
غنى الَّذي يَشكو من الهَجر وَالنَوى
وَدُموع عَيني عالمحادير ساكبه
مِن مُقلَتي عَالخَد قاني مسالها
عَلى عارضها وَضح من الهَم جانبه
عَلى عارضا وَضح شَهابو من الجَفا
وَمِن فَقَد من لا مستلا عن مشاربه
أَيا نار قَلبي كُلَّما قَول تَنطفي
يَهب لَها جَوا ضُلوعي لَهايبه
يشعل بكبد المُستَهام سَعيرها
وَنار الغَضا في مُهجَتي دُوم لاهبه
وَنار الغَضا غضت عَلى مُهجة الحَشا
وَبي علة من غَير ناري ملازبه
بي علة عيت عَلى الطب وَالدَوا
بَين المُعلق وَالحَشا وَالتَرايبة
بَين الحَشا وَالقَلب مدت شروشها
وَعالجتها أَما بلاها محاضبه
عالجتها تسعين لَيلة متممة
وَحار الطَبيب اللي اِعتَنى بي دَوايبه
حاضت عَلى ذر الدَوى مِن ركوبها
كبرت وَفتح به عُيون بَجوانبه
وَاعلتي وَاكبر هَمي وَبلَوتي
قياحة بمعلق القَلب ناشبه
قياحة يشلي وَلمها من الجَفا
وَلا بت عَلى قَلب الشجي وَأَبلاي بِهِ
وَلا ظنني لقمان يبري ولومها
وَلا كُل داء الطب يَقضي مواجبه
وَلا كُل داء الطب يَشفيه وَالدَوا
خُصوص الهَوا قتال ذباح صاحبه
جسمي ضَناه الهَم وَالشَوق وَالنَوى
مِن قَبل حين شفت أَنا الراس شايبه
عدي مثل عودا عَلى الداربارك
مَنحوز من شيل الحمول الصعابية
منحوزها كب خاوي الحيل والقوى
غارت عيونو وتقوص الرأس غاربه
فانوا هلوا وادعوه عَالمَرَح ظاوي
في بر موحش باتل الحيل هاكبه
خلوه جلد وَعادم النفع ثاوي
في زيزتا كترا مخيفه سباسبه
وَلا لو نواجد يَلحَق الظعن ماشي
يرزم عَلى ولف الصبا وَالحبايبه
وَحامَت عَلَيهِ الحايمات الجَوارح
عقب المعزة صار جلدو شطايبه
شاف الضَنا وَالمَوت بِالعين وَاِنحَنى
عَلى جنب حَتّى ينقد الطير حاجبه
وَلا مثل ثكلى حَزينة موجعة
تندب ولدها في لحود الترايبه
وَلا خلوج المَوت حاق بجنينها
وَترزم عَلى بوا تراعيه جانبه
ترزم عَلى بواً مصنع من النيا
وَرُوح الحَيا من قطعة شهور غايبه
قَلبي من الهجران تشدا وَصايفوا
دلواً بلي وَمكتكتات جَواذبه
وَدَمع البُعد يَكوي بيابي نواظري
عَن فَوق خدي دايم الدُوم ساربه
وَظَهري حَناه الهم وَالغَم وَالعَنا
وَشابَت مفارق لحيَتي وَالذَوايبة
كَأَني ابن تسعين جازي سنينها
مهكوب من كثر البلا وَالمصايبة
مَهكوب ثاوي غايب الرُشد وَالهَدا
مِن اللي جَرى وَالنَفس ذاقَت شَوايبه
إِن جيت اعد اللي مضى بي وَصابَني
مِن الأَحواب وَالتَشتيت بَين الأَجانبه
يعجز جمع حصر القَلم عن حسابها
وَلا ظَن يحصيها من الناس كاتبه
لا صار لي سبع حجج في بلادنا
أَدعي مثل لَوط النَبي في أَقاربه
وَاحذر اللي يفهموا موقع الغَضَب
أَيا قَوم جوزوا وَاحسبوا للعواقبه
أَيا قَوم رَب العَرش لازم يجازي
اخشوا الغَضَب اخشوا مَواقع مضاربه
يا قَوم ما دَرب الضَلالة منجيا
يا قَوم حضضتوا الحضر وَالعَرايبه
يا قَوم كُفوا عَن مَلا الناس شركم
راعوا حُقوق الجار وَيا الطَنايبه
يا قَوم ما هذي الطَرايق مخلصه
تَرى أَمركم يا قَوم أَخشو عَواقبه
يا قَوم طيعوني وَريعوا وَورعوا
وَعيشوا مثل أَهل الوَطَن بِالمطايبه
يا قَوم كفوا الشر وَاخشون بعضكم
وَخلوا كبار القَوم تَقبض جنايبه
يا قَوم لازم تندموا من فعالكم
هذا عملكم سم قتال شاربه
يا قَوم ضيعتوا المُروءة وَغَيرها
أَين الشهامة وَالشَرَف وَالمَراقبة
قَوماً طغوا لا بُد تخرب ديارهم
من ضل ما بقيت دَوارج عَواقبه
اللَه لَعن قَوماً عن الحَق طَنشوا
راعوا بكتب اللَه كتب المذاهبه
الكُل صموا بالقساوي وَجلمدوا
لا ما قضى رب المَخاليق واجبه
وَهَذا لي سنتين محبوس أَعاني
كثر المَصايب وَالبَلا وَالنكايبه
غَريباً عن الأَوطان أَشكو من النَوى
عَلى غَير جَدوى اجذبونا جلايبه
خانوا بنا خوانة العَهد مبطي
ساساتهم من قبل عالخون راكبه
الترك لا أَعطوك بِاللَه توسع
تَرى دينهم بِاللَه حناث كاذبه
الترك انوا في جَميع العَشاير
وَكبوا غضبهم عالدروز المناصبه
الترك لا طبوا بلاد أمحلونها
خلوا رعاياهم من الظلم ذاهبه
خلوا رعاياهم عَلى الديك يطحنوا
أَنظر عربستان مهدوم خاربه
تلك الموظف وَالمشنر منفه
وَاللي سِواهم ذيخ مَجدوع شاربه
ظَلام خَوانين عزك فراقهم
قانونهم بِالحكي عادل طَلايبه
من لاذ عَنهم لَحظة يتركونه
لَو كان ذَنبو بِأَلف قانون حاق به
بَل الوَيل للي يَأمَن وَيَقبضونه
هاذاك قَول البين وَالمَوت قاضبه
كَما النار تحرق من يوالي لهيبها
وَلا كَما المَلغوث إِن لاح شاطبه
لواط سكيرين يلعن طوارهم
وَاظلم من النمر ود لا صار قاضبه
كَنه بحظوظه من يداني أخياىهم
غَير الدَراهم ينشلوا في جواذبه
خَسيسين من دُون البَوادي جَميعها
وَالضَيف مالو بديرة الترك واجبه
أَنا أَشهد بِأن الترك مالهم أمانة
وَمنكور حكم الترك بِأِربع مذاهبه
وَشلي بسوالفهم عَسى اللَه يفكنا
مِنهُم وَيرحمنا الكَريم بِمواهبه
وَيحسن خلاص الكُل مِنا من البَلا
وَربوعنا وَالغايبين القرايبه
بِجاه النَبي المُختاى وَالأَربعة الَّذي
بِهُم شَرَف الدُنيا بِأَربَع جَوانبه
مِن بَعد ذا راودت نَفسي عَلى الجَفا
وَسار اليراع بِفَن مَنقود كاتبه
يا راكباً منا عَلى هيزعية
من خاص عجلات البكار النجايبه
حراً عَلى قطع الفَيافي مجربه
تشدا الظَليم اليا جفل من معازبه
بكره عمانية طَويلة معربة
ما تنوجد عند اللحاوين قاطبه
انسف شداده فوق عالي متونها
وَاكرب حزمها وَالحقب وَاللبايبه
من الخز وَالماهود صافي لبوسها
وَالميركة من خاص ريش الغلايبه
خاص المعادن في شداده مرصعه
يلمع عزاله مثل لمع الذهايبه
وَخرجا عقيلي في حبوك مصبغة
من عند ابن رواق للنضو جايبه
خوذ الزهاب اللي علي البعد ينفعك
دَربك طَويل وَلو مطيتك هاربه
لا ذوملت بالسوح ظنك شببهها
بابور بر وَفوقَها الغج قاطبه
دركتكم لشعيب أَنتَ وَمطيتك
من شر حاسوداً لهُ عَين صايبه
من قسطموني مد دربك مشرق
وَخلي يَمينك دايم الحبل جاذبه
تلفي عَلى مهدومة السور أَنقَرَة
يا ريتها وَبلادها الكل ذاهبه
عَلى قيسرية ضيف عند ربوعنا
وَريح ذلولك وَانسف الكور جانبه
من عقب حق الضيف يعني ثلاثة
يا صاح من قبل الفجر كون راكبه
عَلى أَدنا خلي هجينتك تمرها
رمنها عَلى كيسوم جدي مطالبه
عا ديار بكر وماردين تيمم
سند عارفا وَكون للدرب قاضبه
وَمِنها عَلى الشَهبا وَحُبي بلادنا
وَحيي بلاد الشام حيي هضايبه
حَماه وَحُمص الشام ما هي بعيدة
الفَيحا اللي كُل قَلب تجاذبه
وَمِنها عَلى حوران نحر هجينتك
عا بلادنا اللي دُوم نذكر مناقبه
تَلفي عَلى الدار الحَزينة ببعدنا
مرسال أشوفك جاي وَاخذ جَوايبه
يا دار باعثني من البُعد عاني
أَريد اكشفك وَانظر عَلى أَربع جَوانبه
يا دار أَشوفك لابسه حلة النيا
من بعد مانتي مثل زَهر العَشايبه
يا دار أَشوفك خاليه ما بك الونس
سِوى البوم وَالغربان تنعق بجانبه
أَين الخُيول الصافنات السلايل
أَين الرِماح السابلات الذَوايبه
يا دار كُنت العصر أَرعى بجوانبك
مثل وَقف يُوم السُوق وَالناس جالبه
من كُل مله الناس تَأوي بساحتك
جلبة صياح الخَلق للجو قاطبه
وَاليُوم أَشوفك خاوية يا مشحرة
قفره مثل كُوم القويرص وَجالبه
مَجروح قَلبك دُون كُل المَساكن
وَلا مِن وَريث يشلشل الجَرح قاطبه
رَمله تخيفي من يداني منازلك
يَعزاك من بَعد الصَفا وَالمَطايبه
يا دار أَجيبيني أَيا دار علمي
يا دار أنا رداد علماً لصاحبه
ردت عَلى الدار تبكي من النيا
يا خي أَين الغايبين الحبايبه
عساهم بخير وَيرزقوا من نصيبهم
حبين عاوجه البسيطه مطاربه
قرب لعلي انشق العلم وَانتشي
مِنكَ خبار الغاليين الذَواهبه
تَرى الصَبر عِندي عزيا طارش النَوا
قَلبي عَلى هَجر المُحبين ذايبه
يا خي علمني أَيا خي قُولي
يا خي من وصل العَزيزين حاجبه
قُلت لَها يا دار قرين وَاهجعي
الدَهر ياما بو هوال وَعجايبه
لي بِأَرض التُرك حينا تركتهم
لَكن همك شيب الكُل واجبه
لَكن همك شَيب الرُوس وَاللحى
يا دار من بَعد الغَلا ليش سايبه
يا دار من بَعد الغَلا ليش هامله
شمر يصدغك من طالعك قال ذاهبه
يا فايصه ردي علي وَجاوبي
تَريني مَعنى للمخاطب أَجاوبه
قالت مثل ما شفتني يا رسولهم
مهدوم سُوري الدَهر زَعزع جَوانبه
خَرابا أَخوف كُل من زار ساحَتي
وَلا لي سِوى الفيران حيا الاعبه
غدرني زَماني وَلا أَستحي من مَلامتي
وَخانَت بِنا الأَيام ما شنع مضاربه
الأَيام مِنها مثل صَبر السقطري
احمض من العقم عَلى كَبد شاربه
الأَيام مِنها مثل شَهد الخَلايا
أَحلى مِن السكر عَلى قَلب صاحبه
الأَيام لا مالت كَفى اللَه شرها
تَدعي الصُخور الصُم دُخان ذاهبة
الأَيام مِنها كَيفَ بِالرَغد وَالرَخا
وَأَيام مِنها يَدعن الطفل شايبه
الأَيام مِنها عز بِالسَيف وَالقَنا
وَأَيام مِنها ذل بدمث غياهبسه
الأَيام مِنهن أَمن ما خالطو رهب
وَأَيا مِنها خَوف تُمطر سَحايبه
الأَيام مِنهن يسر بِالجُود وَالسَخا
وَأَيام مِنهن عسر نشحا جَوانبه
الأَيام يَحبلن وَالأَيام يُولدن
وَيسقين سُم عيالهن بِالنَوايبه
الأَيام قلابات يَكفيك شرهن
دُولاب لاهب الهَوا الربح مال به
بيض اللَيالي ما تجي ربع سودها
وَسُود اللَيالي دُوم عِندَك مواظبه
إِذا كَفيت شر اللايذات الخَوافي
عدك بخير عن الأُمور الصَعايبه
ما غير سلم واترك الخَوف وَالحَذر
ما دُون مَقسوم العلي سهم صايبه
ما دُون مَقسوم العَلي لك من البَلا
وَلو خصومك مثل قطر السَحايبه
المَولى خَير ما تَرجاه بِالضيق وَالرَخا
الخَير المَولى جَزيله مواهبه
وَاختم كَلامي بِالصَلاة عَلى النَبي
المُصطَفى اللي يقصدونه النجايبه
يحسن خلاص الكُل مِنا من البَلا
وَيَختم لَنا بِالخَير يَوم الرَهايبه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
شبلي الأطرشلبنان☆ شعراء العامية في العصر الحديث415