تاريخ الاضافة
الأحد، 17 نوفمبر 2013 08:20:39 م بواسطة حمد الحجري
0 469
بَديت أَنظم قَصيدة مِن ضَميري
بَديت أَنظم قَصيدة مِن ضَميري
عَلى صَرف الزَمان الحاق بيا
وَهاج القَلب مِن جُور اللَيالي
كان بضامري جَمر الغَضيا
يا عَيني عاد هللي دَم صافي
حمر مِن فُوق وَجناتي قنيا
يا قَلبي لا تَلوم العَين تَبكي
تَبرد مُهجتي الدَمع السَخيا
يَرد القَلب أَنا مالوم دَعها
أَنا وَالعين في البَلوى سَويا
حَواسي الخَمس جضوا مِن البَلاوي
كَأَني شارب الصَهبا عَشيا
وَعقلي طاش مِن جُور اللَيالي
جَميع عظام جسمي منشظيا
يخامرني دَليلي كُل ساعة
يَقلي كَيف تَرضى بِها الزَريا
يَقلي كَيفَ تَرضى بِها الإِهانة
فَما هِيَ عادتك هَذي السَجيا
عُقب ما كُنت سُلطان البَوادي
عُقب ما كُنت قَيدوم الرَعيا
أَشوفك في بِلاد التُرك وَحدك
هَبيلي وَجاي عالديري لَفيا
تَوقف بِالسواق بدون خادم
هَبيلي وَجاي عالديري لَفيا
أَنا شوري عَليك إِن طعت شوري
أَشرب يا مهذب سم حَيا
تَرى مَوت الفَتى أَبرَد غَبينه
وَأَخير كَثير مِن العَيشه الرَديا
أَنا إِن طاوعت شوري هيك رَأيي
كَفاها شحشطا بَين البَريا
سلمها عَساها ما تعاود
تَراها وَنَفس يُونس بِالسَويا
إِذا عاش الفَتى الفين عاماً
لا بُد الدود ما يَأكل مَعيا
قُلت لَهُ كثير مَليح شورك
وَلكن طالبك تمهل عَليا
أَخاف إِن مُت أَن يَموت ثاري
وَمالي مَن يُطالب جيدنيا
غَبيني أَن يَضل الدين باقي
على رِقاب الرِجال المستحيا
وَلَولا طمعتي سد الدَعاوي
لَكان المَوت ما يصعب عَليّ
حَياتي في ديار الترك مَوت
وَمَوتي في دِيار العز غَيا
رَجائي في ال العَرش عاجل
وَيَجمَع شَملنا رَب البَريه
عَلي يا بار لا تقطع رَجانا
بِجاه المُصطَفى الهادي صَفيا
بِجاه الأَربعة ويا الثلاثة
وَباقي العدة الجمله الرضيا
بِجاه التابعين واللي تلوهم
دعاة الكَون مِن دور العليا
بِجاه الراشدين من الخلايق
رضوا الجبار بنفوس أَبيه
تخلصنا من ديار الغرايب
وَتجمع شملنا جملة سويا
وَتجبر خاطر القَوم اليتامى
وَتسمح عن بلانا والخطية
عبيدك ما لهم ملجأ سواك
قَطايع في بلاد البربريا
ارحم يا اله العرش قَوماً
غَدوا بعيالهم راحوا هفيا
وَمِن غَير القَدر ما ضل حيله
تساعدنا عَلى هذي البليا
رَجانا في صفي اللَه دايم
الراعي جيد ما ينسى رعيه
وَلا بُد الحَزينة ما تزغرت
وَتفرح عقب ما هي مسنئيا
وَتلبس فَوق صدرا عقد جَوهر
تَراكي وَالخزاري مذهبيا
وَتلبس مسح ديباج مكمل
يَجي لَها مِن الخديوي هديا
وَتبرز مثل شمس الظهر ترفل
لَها وَجَنات حمر مورديا
نُهوداً مثل تفاح الجناين
وَصَدراً مثل ريضان القَنيا
وَعنقا مثل عنق الريم وَاحلا
وَريقا مثل قفران الخليا
وَخشما مثل ضبان المصقل
بياض جَبينها زبده طَريا
وَشعرا مثل لَون العَبد حالك
مجدع فَوقَها مثل الحَنيا
وَعينا مثل عين الريم جافل
حَواجبها أَساور ملتويا
وَدورة وَجهها يَدر المكمل
قَمر نيسان زاهي في ضويا
وَقاما مثل عود البان وَاحسن
إِذا هب الهَوا مالت سويا
عَروسة شعر من دور الصحابه
وَكُل الناس فيها معتنيا
وَفيها تغزلوا الشعار جمله
بِأَيام الكُفر وَالجاهلية
وَجتني مثل خشف الريم ترفل
بروايح مسك فاحت عنبريا
وَقالت لي حَرام تَشوف زولي
وَحَرام عليك خدي وَالمحيا
وَحرام تشوف تُفاح الجناين
وَحرام تضمني بنومه هنيه
مازال الثار ما تيسر سدادو
شوف بلادكم حارم علي
فقلت لها الا يا زهر قري
أَنا رجلك أَنا ذيب الشليا
وَإِن قدرنا اله العرش لازم
نُطالب بِالديون المهتفية
وناخذ بدل راس الرجل عشرة
وناخذ بدل راس الشيخ ميه
ونفعل مثل أَبو ليلى المهلهل
بعون اللَه خلاق البرية
أَنا حارم علي شوف زولك
مزال الدَهر منطينا قفيا
أَنا ماريد قبل استد شوفك
وَلو كُنتي مثل شمس المضيا
تعالوا نشوف حاجي ما علينا
تراجع قصتي من الاَوليا
ولدنا في بلاد العز جملة
وربينا عَلى الشهامة وَالحمية
لنا بيات صانوا العرض فيها
بفعايل حاتمية وَعنترية
وَقبل جدودنا مَضوا إهانة
بحروب اللجا وَيوم القريا
وَنحنا بعدهم شفنا عجايب
هوال تشيب الطفل الصبيا
وَقايع مثل قراصه وَسواها
وَحرايب مع عشاير مكتفيه
وَكُنا عال عَلى كُل الطَوايف
بَني مَعروف ما هيي غبية
إِلى أَنو إله العرش قدر
ظَهر ما بيننا فيئه رديه
وَصاروا يدجلوا بَين القَرايا
وَسموا حالهم بالعاميه
وَشدوا للفساد خيول ضمر
حَمير وَكدش ركبوها سويه
وَصاروا يَنهبوا هدا وَهَذا
حَتّى قوموا كُل البرية
مِن دَرعا لحد انخل ودوما
صاروا يَأخذوا منها الجزيه
عَداوي عالدناوي وَالوطاوي
يلموا جلود من شان الفريه
وَدقوا ختوم ما يحصى عددها
شلل حلوز مشكوكة سويه
وَعملوا المزر مكمن للفسادي
حتى شرهم عم البريه
وَطش الخضر وَالمهدي وَراحوا
وَلحقهم ابن ياسر مقتفيا
وكبوا شرهم عَالشيخ وحدو
وَقالوا الشيخ ما هوَ من السميا
وَصاروا يحقروا كُل الأَودام
وَحطوا بكل ضيعة جنكجيه
إِلى أَن الخَلق عافَت لحاها
وَصارَت تَطلب الدَولة العليه
وَقالوا اليقتلو السبع المجنزر
أَخير مِن اليموت بسم حيا
كَفاها بهدلي من هالمهامل
خلي الذيب يعدي بها لشليا
عفوها عساها ما تعاود
وَلو أَنَّها جناين مستويا
يَوم أَنو غضب رَب البَرايا
وَمد الناس عرم منتليا
قام الشيخ قفطان المسمى
عا دَرب الشام عمل محافظيا
أَخذ زاعور وَالجهال جملة
وَراحوا صَوب شقرا وَالقنيا
عَلى المقداد قال الدَرب ودي
أَتوّ بكم وَحلفكم سَويا
أَثاري الكَلب ما يطهر لَو أَنو
تَغسل في أَلف قنطار ميا
إِلى أَجل السَبب في قَفل مارق
لِأَهل كحيل عا دَرب الخفيه
تعارضهم زاعور المسمى
اجت زينب عَلى بالو الرديا
أَهل القفل حاموا عن نَفسهم
وَصارَت بَينَهُم عركة قوية
قتل زاعور مِنهُم شَخص واحد
وَهم قتلوا إِلى الحَمرا العَبيا
أثاري في قفل لأهل صَلخَد
مغرب في طَواحين الزوية
رجع عا كحيل دربو بِالسلامة
أَثاري كحيل فيها حربجيا
صارَت معركة عا لقفل فيها
انجرح فيها المدعبل بالشذيا
أَهل صلخد عا أَهل كحيل مالوا
وَخلوا دمهم جاري قَنيا
وَيُوجد من أَهل نجران مارق
قفل طحان روح من عشيه
مرق من عند داعل كان دربو
أَثاري أَهل داعل منتخيا
صارَت بَينَهُم عركة مهوله
اِنجَرَح شَخصين فيها نَصرويا
أَهل نجران مدوا الصَوت عاجل
وَصاروا كل مَن يَنخي خَويا
وَفي نَجران صار جُموع جملة
من وَلغا لحد الهارمية
وَصمم رأيَهُم ضَرب الحراكي
فَقَد شبان مِنا عَنتريا
فراط الحرص راحوا يا أَسفنا
عَلَيهُم مِن ضَياع الخَمعيا
حرقوا للحراك وَيغموها
وَلا خلوا فراش وَلا غطيا
وَصار النَهب في كُل القَرايا
كَأَنا في زَمان الجاهلية
كَأَن الخَلق ما الهاش راعي
وَكَأَنّضها سلمت لينا البَرية
خَسرتا في سببها ما كسبنا
يَخيب شورهم رَب البَرية
عُقب النَهب حطوا النار فيها
غَدا دُخانَها لِلجَو فَيا
وَلا خلوا أَبواب وَلا سَكاكر
وَلا خلوا الواح وَلا رحيا
غضب رَب السَما سلط عَليهم
قَصمهم مثل قَوم التَبعية
صاحوا صَوت حَرب اللَه أَكبر
بَني الإِسلام مِن كُل النحيا
عَرب وَشوام وَكراد وَشراكس
مِن حَد الكَرَك للناصريا
مِن اِستانبول جابون العراضي
وَجابوا المفرزة وَالطبجيا
وَصاروا يجمعوا من كل ديري
ولإي شمسكين عملوا مكمنيا
وَنحنا كُل هالشغل قايم
وَفي ما بَيننا خَلفه قَويه
كُل يَومين جَمعيه بضيعه
يَقولوا لي يا شبلي حط ديا
جَمع بو حمد سَعيد كُل القَرايا
وَعرض لعين براق الثَنيا
إِذا ما كان مؤدا الرجل شندي
عَشر آلاف من غَير العَبيا
لا فَرشهم مثل أَهل البثيني
وَادعي كُل نَعجة بيد ميا
بِلا أَسا الوَحا لا يا جَماعة
عَرض الدير عَلى رايح سَبيا
جردها من قَعيص وَمقاعص
لِصَلخد لا ملح وَالخالديا
وَزحف فيهم عَلى الغُوطه شَمالاً
وَعمر بيت أَهل الدير عَليا
وَخطط مثل ميدان الكلابي
وَزكوها بقتل العسكريا
خربوا لدير علي لِأَسد لَيلة
وَصارَت كوم مثلي السالميا
رَجعنا للعساكر وَالعراضي
مَشوا مثل البُحور الزاخريا
من شمسكين عابصر الحريري
وَطلب من شيخنا قفطان مية
طلب منو بدال المي بدي
مجيديات بيض منقديا
خلق اللَه عمت ربك طَغاها
وَشافوا الفيل مثل البرغشيا
وَظل الجَيش زاحف عاطعارا
وَعَلى نَجران شعلها عشية
وَصارَت بِأَرض قراصة مَعارك
لَكن الطين ما يَهدي صَويا
وَثاني يَوم شالوا عالسويده
جَراد وَجاي من نَجد العذية
يُومن صار بِأَرض السجن مارق
وَبِالمجدل شُيوخ العامية
قالوا وين راحون الزغابا
وَصاحوا وين راحوا الضيغميا
عَلَيهُم ما بقي بدهاش وقفه
اليُوم السُوق في بَيع وَشريا
وَصارَت معركة صدق مهولة
عَجيبة مثل يُوم القادسيا
بقي حس البنادق والمَدافع
رعود وَقاصفه تَسمع دَويه
صَلاة الظُهر كان الجنك قايم
وَغابَت شَمسَها عَالحربجيا
وَكُل اللَيل وَالبارود يدوي
مثل رف القَطا تَسمَع نَغيا
فَكَم مِن خفرة باتَت وَحيدة
وَكَم شبأ فَقَد خياً وَبيا
قلاع الجف بات الجَيش فيها
وَأَين راحوا الرجال أَهل الحَميه
أَين اليذكروا حكى المقاعد
رَجاجيل الدروز المستحيا
تَرى أَن السَيف مَهما كانَ ماضي
بِغَير نصاب ما لو قاطعيا
يا أَسفي عَلى هاني وَمثلو
شَباب أَسود رَضعت مِن لبيا
وَكسرت ما لَها رَدأد شيله
نار وفوقها كبون ميا
وَشال الجَيش مِنها عَالسويده
وَنزل في قَلب حوران العَذية
وَرحرح مثل سَبع احجوج وَاكثر
حَول البَيت وَالكَعبة الرَضية
وَصاروا يَطلبوا مِن الناس ذخراً
تَرى البرغوث ما يَحمل وقيا
هاتوا شَعير لا خَيل الصَواري
وَبدهم تبن خيل الطَبجيا
حطب بكير هاتوا للعساكر
وَللضباط فحم الصُبح هَيا
وُمُشرف كُل يَوم السَوط بيدو
وَسَليم آغا يَدل الضابطيا
وَحسني مستشار الميم باشي
يدلو مثل جربوع الخليا
لا ما ملوا الحبوس من السويده
وَتسمع لارغاهم وَالعوية
مِن غَير المصاخة وَالحقارة
العصاي بفلس عالذنب الطريا
وَدارَت بالجبل كُل العَساكر
وَقبضوا اللي اشتهوه من السمية
وَزجوا الكُل في حَبس السويده
وَصاروا بحالة ما هي رَضية
وَذاقوا النكر فيها وَالعَذاب
بقي للجو تَسمع لا رَغيا
وَمِنها رَبَطونا بِالحِبال
وَكتونا عَلى الفَيحا سَوية
وَصاروا يكحشوا الشَباب مِنا
وَهيدا كيت تسمع لَو نَغيا
خَمس أَيام مِن حَبس السويده
إِلى ذنون وَحنا بِها البَليا
وَسادس يَوم عيد اللَه وَأَكبر
كَأَنا في مُنى يَوم الضَحية
لَقينا أَهل جلق صافينا
مِن الكسوة لحد الصالحية
مِنهُم يَضربونا بِالحجارة
وَمِنهُم طرحونا بِالعصيا
وَمِنهُم يَضربونا بِالخَناجر
بَقي مِنا الدَم سايل شَليا
نَهار مِن الصُبح وَحنا نشالش
إِلى أَنو ظهر نجم الثريا
فَقد ستين مِنا في سببهم
وَاللي حي غرقان بدميا
وَصَلنا عَالحبوس وَسرطونا
شَباب ملاح راحوا عسكريه
مِنا صار في رودس مؤبد
وَمِنا في بلاد المنتحيه
عَجيبي كَيف تلينا المَطارح
وَضاق بوجهنا الدُنيا الفضيه
وَصارَت عقبنا عَالناس ثَقلة
ما عاد الخي يوعا عا خَويا
عدد ميات في حبس السويده
وحبوس النَواحي منتليا
وَنحنا هُون أَودعنا الكَلامي
وَسافرنا عَلى بلاد الهَفيا
وَاللي غيرنا ينظم قصيدة
يخبر عَن وَقايع مجتلية
وَاختم بِالصَلاة عَلى شَفيعي
حَبيبي دُون خَلق اللَه صَفيا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
شبلي الأطرشلبنان☆ شعراء العامية في العصر الحديث469