تاريخ الاضافة
الإثنين، 18 نوفمبر 2013 10:55:27 م بواسطة حمد الحجري
0 392
شاهدت يوما فتاة
شاهدت يوما فتاة
مع الجنود تساق
تبكي وتذرف دمعا
على الخدود يراق
والجند قد أشبعوها
ضربا بما لا يطاق
سألت ماذا جنته
هذي الفتاة الكئيبه
فهل لذنب عظيم
حلت حماها المصيبه
ذات الجمال أجيبي
هل أنت حقا مريبه
رنت الي وقالت
قولا أذاب فؤادي
لا ذنب لي غير أني
مظلومة في بلادي
أبي وزوجي كانا
أساس كل فسادي
فدتك نفسي يا من
أشجتك رؤية حالي
ها قصتي فاستمعها
وانصت الى ما جرى لي
من حادثات جسام
ساءت بهن خصالي
قد كنت عذراء قبلا
أجل عن كل شائن
عفيفة النفس أخشى
حتى خيالي ولكن
لم يرض دهري بهذا
لذاك حرك ساكن
أبى أتاني يوما
وقال يا بنت هيا
الى قرين همام
كان الأبي السخيا
قومي انزلا في حماه
العالي مكانا عليا
ذهبت بين العذارى
أمشي بغير صواب
كئيبة النفس حيرى
لم أدر أين ذهابي
وهل زواجي لسعدي
قد كان أم لعذابي
جلست عاما بداري
أرجو الهنا لشريكي
في ذي الحياة واني
اتخذته كمليكي
اذا بزوجي جهولا
لم يرض حسن سلوك
لذاك نفسي ضاقت
مما هناك تلاقي
فقلت يا زوجي أرفق
أولا فجد بطلاقي
قال اذهبي من أمامي
ما بعد هذا تلاقي
ذهبت في الحال عنه
والقلب مني واجب
لوالدي أتشكى
فقال قتلك واجب
يا نفسي موتي والا
تشجيكي هذي المصائب
لم يسمع القول الا
بدا بسبي وشتمي
وقال عودي اليه
فأيدت ذاك أمي
فخاب ضني فيه
وزاد همي وغمي
خرجت للنهر أسعى
ألوذ بالانتحار
صادفت اذ ذاك قوما
كانوا من الاشرار
مذ شاهدوني وحدي
أمشي بغير اختياري
ثاروا علي جميعا
فأين منهم فراري
فأوثقوني كتافا
وأوجعوني بضرب
قالوا فهذي بغي
فزاد اذ ذاك كربي
صرخت أندب حظي
وأستغيث بربي
وبعد ذا أخذوني
لغاية وسط قفر
فكدروا صفو مائي
ومزقوا ثوب طهري
وأودعوني بحبٍ
في ضيقه مثل قبر
وبينما هم بأنس
لا هون في ضرب عود
في غفلة باغتتهم
جماعة من جنود
فأوثقوهم كتافاً
وقيدوا بقيود
وها ترانا جميعا
نساق نحو السجون
أخذت في ذنب غيري
وليس لي من معيني
يا ليتني قبل هذا
وافت الي منوني
الزوج تالله جهلا
جنى علي جنايه
كذلك الاب أيضا
من غير ذنب وغايه
للبؤس قد ألقياني
تمت بهذي الرواية
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صالح البدريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث392