تاريخ الاضافة
الخميس، 21 نوفمبر 2013 05:52:15 م بواسطة محمد حسام الدين دويدري
0 316
وَكُوْنِي سِرَّ العَطا الزاخِرِ
هَجَعْتُ وطيفُكِ في خاطري
يلوح كبرق السنا الساحر
فأغمضتُ عينَيّ في نشوةٍ
ويا لجمالكِ من زائرِ
يسامرني في هجير الفراقِ
فأغفو على هدأة الصابرِ
وأحلم أني نزيل الجِنان ِ
بقلبٍ شغوف الهوى طاهرِ
فأسمو على أمنياتيº أحلّق
فوق ذُرا حظيَ العاثرِ
لأدخل حُصنَ هواكِ أهلِّلُ
تغمرني نشوة الظافرِ
تَصُبُّ بقلبي صفاء الليالي
وتوقظ فيَّ رؤى الشاكرِ
يَضوع حنانُكِ في دفء روحي
لأغرقَ في صبوة الشاعرِ
وأمضي أعُبُّ هواكِ رحيقاً
فأزجي القصائد في زاجري
ليهدأ حتى يَجُبّ العتابَ
على ملتقى وصلكِ الآسِرِ
ِفألثم ثغركِ حتى لَنغدو
كلانا كملحمةِ الثائرِ
نرة في التلاقي نعيم الحياة
ودفء نعيم الهنا الغامرِ
وفيضَ العطاء السخيّ المرجّى
وغيثَ الرضا في مدى الناظرِ
**
**
هَجَعْتُ وما ليَ غيرُ هواكِ
بفِكرٍ حَمِيِّ الصدى ذاكِر ِ
إذا غابَ عني غدوتُ وحيداً
طَرِيدَ الهُمُومِ بلا ناصِرِ
فحيناً تراني كَسِيرَ الجَناح ِ
وحيناً تَرانيَ كالجاسرِ
وحيناً تراني رزين الهدوءِ
ألملم شوقيَ كالحائرِ
أعُدّ الليالي وأحسب عمري
حساب المحاصَر والخاسرِ
فمدي يديك إليّ وكوني
مؤازِرتي في المدى الجائر
وكوني مدادي ونبضي وزادي
وكوني سرّ العطا الزاخر
فبيدر خير بأرض الجفاء
كصفعة كَفّ اللظى الغادر
وبسمة حبٍّ في عُشِّ طيرٍ
كعمرٍ بأرض الرجا زاهرِ
الثلاثاء، 25 أيار، 2004
من مجموعة: بين انزلاق وانطلاق
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد حسام الدين دويدريمحمد حسام الدين دويدريسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح316
لاتوجد تعليقات