تاريخ الاضافة
الخميس، 21 نوفمبر 2013 05:59:33 م بواسطة محمد حسام الدين دويدري
0 452
يا قلب
ما لي أراكَ على التراب مُهَشَّما
تستصرخ الذكرى وتنزف بالدِما
إني تركتك للحبيب أمانةً
فرماكَ في أرض يحاصرها الظما
حتى تَخَطَّفَكَ الهوانُ فكنتَ مِنْ
فرط الهوان لجوره مُستَسلِما
وهو الذي أبدى الغرامَ فَعِشْتَهُ
ملءَ الشِغافِ وصُنْتَه متوهماً
حتى أفقتَ على خداعٍ لم يَزَلْ
جُرحاً تكابد نزفه مترنِّما
فارجع إلى صدري نَعِشْ مثل الورى
عيشاً يرى الأيام كسباً مُغنِما
هُمْ يجعلونَ الحُبَّ وهماً في صدى
عشق "الأنا" والعيشَ فيه "تقزّما"
وَيَرَونَ نبضك تائهاً مُتَوَرِّطاً
يغشى السرابَ مُكابِداً متأزِّما
وترى الحياة عطاءَ حبٍّ خالدٍ
يسمو فيَشقى راضياً متبسِّما
حاوِلْ معي فَهْمَ الحقائق مثلهم
وارحم عذابي في التراب وفي السما
ما لي أراكَ تغُضّ طرفك عن صدى
قولي وترضى أن تظلّ مُتَيَّما
وتقول لي:" بالحب نبضي خالدٌ
حتى وإن كابدتُه متفحّما"؟!
الخميس، 17 حزيران، 2004
من مجموعة: بين انزلاق وانطلاق
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد حسام الدين دويدريمحمد حسام الدين دويدريسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح452
لاتوجد تعليقات