تاريخ الاضافة
الإثنين، 25 نوفمبر 2013 07:33:20 م بواسطة محمد حسام الدين دويدري
0 334
همسات ناعمة
قلبي على شَفَةِ الهوى وَتَرُ
يشدو بهمسٍ ما به ضَجَرُ
يبتاع منه الصبر معترفاً
أنّ الهوى في سطوه قدرُ
مَنْ أحدقت باللبِّ صبوته
فليُلْتَمَسْ في خَطْبِهِ العُذرُُ
وليبتَهِلْ لله محتسباً
أجرَ الصبور عساه ينتصرُ
ما للمتيّم في توقُّده
يسبي عُلاه الشعرُ و القمرُ
تلهو به الأحلام ممطرةً
حقلَ الخيال الخصب، تبتكر
الآه من عينيه قد قفزتْ
تُكوى الضلوعُ بها فتستعرُ
تجتاحه الحَسَرات حارقةً
ما لم يَصُنْهُ المالُ و الظَفَرُ
تغتاله النظرات جامحةً
فتطاردُ الأنفاسَº تنتثرُ
* * *
آهٍ على ليلى و ما تَرَكتْ
في قلبِِ قيسٍٍ حين يفتقرُ
يا نفسَ قيسٍ فاهدئي و عسى
جرح الشباب المُرّ يندثرُ
و استوثقي بالصبِر إنّ لنا
جنات عدنٍ ما بها خطر
إنَّ الذي في عشقنا أملٌ
تسمو الحياة به و تزدهر
الحبُّ في دمنا غدائرُهُ
شلاّل عطرٍ ليس ينحسرُ
لكننا في عالمٍ حُشِدَتْ
فيه المظاهر ما بها وَطَرُ
* * *
يا نفسُ صبّي في دفاترنا
حبَّاً حلالاً ما بهِ خَفَرُ
في سِحرهِ تحلو مواردنا
تُثري حقولاً شوكها ثمرُ
إنّي إذا سافَرْتُ في حُلُمي
أزهو بما لم يُعْطَه البَشَر
تنساب في البيداء قافيتي
لتحيلها خِصْباً فتشتجر
تلك الروابي الخضر فاتنتي
لي في مداها الحلُّ و السفرُ
خبّأتُ فيها عبرتي فغدتْ
كنزاً من الآمالِ يعتمرُ
لا تحسبي أنّ الفؤاد غدا
بالجدِّ للأنسام يختصر
بالحُبِّ يغدو جنّةً حَمَلَتْ
أغصانَها فتقاطرَ الثمرُ
ينسابُ فيها كوثرٌ عَبِقٌ
عذبٌ زلالٌ ما به كَدَرُ
يسري طَهوراً كلّما نَسَمَتْ
ريح الهوى تبدو و تستترُ
يسمو بقلبٍ عاشقٍ و دَمٍ
في واحةِ الآمال ينتشرُ
ما للفؤاد..؟، على معاقلهِ
حَشْد الجيادِ الشُهْبِ ينتظرُ
إن شاقه في رفَّةٍ حُلُمٌ
هاب اللظى و اجتاحه الخفر
و تناثرت نبراته ألماً
حتى سباه الحزن و السهر
ليس الذي في أضلعي كمداً
أو حَسْرَةً يغتالها السَمَر
لكنّ خوفي دائمٌ لتقىً
في نورِ شرعِ الله يأتمر
حربي على الشيطان تجعلني
دامي الجراح و شاطئي عَطِرُ
هذا هو البحر الذي اصطخبَتْ
في حوضه الأحلام و الفِكَرُ
إنْ رام خوض عُبابه بَشَرٌ
شَدّتْ رؤاه على المدى صُوَرُ
فالنُعميات غدون في قلمي
نبع الضياء، بهِنَّ أَفتخرُ
لا…، ليس فخراً…، إنما خفرَت
حولي الحروفُ، وهزّني الخَبَرُ
إذ يُشهِرون عليّ حَربَهُمُ
يلوون حرفي كلما قدروا
يبغون صمتي علّ قافيتي
في زحمةِ الأقلام تُحتَضَرُ
و أنا الذي ما كنتُ مثلهمُ
أحيا على أشلاءِ من عَثَروا
هادنتُهُم فاستمرَؤوا شِيَمي
هاجرتُهُم لكنَّهُمْ غَدَروا
آهٍ لقلبٍ باتَ مُعتكفاً
في صمتهِ و الناس تأتمرُ
أكبرتُ فيه تواضعاً فمضى
يسلو و يعفو كلَّ ما وَزَروا
آهٍ لقلبٍي ما مررتُ به
في الأرضِ إلاّ غاله حجرُ
أشكو إلى الرحمن غدرهمُ
فيه الرجاءُ و نصره عِبَرُ
السبت 21/8/1999
من مجموعة: وطن الجمال
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد حسام الدين دويدريمحمد حسام الدين دويدريسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح334
لاتوجد تعليقات