تاريخ الاضافة
الإثنين، 25 نوفمبر 2013 09:01:09 م بواسطة حمد الحجري
0 399
هي الدار ساءت بعدما سر مسراها
هي الدار ساءت بعدما سر مسراها
عفت ومرور للعواصف عفاها
همت أدمعي لما تذكرت ليلة
بها زرت من أخوى وما خفت عقباها
هوى كانت الأيام فيه حميدة
وأحسن من عصر الشبيبة أدناها
هنيئا شربنا كأس وصل بلذة
من العيش لو كانت تعود طلبناها
هجرنا أفانينا من اللهو غضة
ولو سمحت أيامنا ما هجرنا
هبوا ان مغناها خلا من جآذر
أوانس هل يخلو من الوحش رياها
هرقنا عليها عبرة ما استعارها
شج لسوى أطلالها فاعرناها
هدمنا له سام من الصبر إثره
شوامخ عنه للنفوس هدمناها
هدى وضلال جاذب القلب عندها
عصينا لها داعي الهدى وأطعناها
هفوني وكانت زلة من ذوي الحجى
وعما قليل في البكا نتلافاها
هوى شفنا من صدمة ضومة الحشا
ترنح ما ماست من التيه عطفاها
هل العيش إلا زورة من مسلم
حبيب إلى بعد المدى نتمناها
هجمنا بمهزول الفقار على فتى
وزيزاء لا يستنشق العيش رياها
هززنا لها غزر الذميل فاقبلت
كما الفلك بسم الله في البيد مجراها
هوت نحو مولى شرف الله قدره
فحيا بنا قبل النزول وحياها
هو العلم الفرد الذي في ربوعه
لنا كعبة في كل عام حججناها
هو الباسل المغوار لو ثار للوغى
قتام بأيدي الشمس للشمس غطاها
هو الماجد الحامي الذمار ونابه
اذا غضب الدهر المشوم قرعناها
همام تخاف الأسد صولة بأسه
فيأمرها فيما يشاء وينهاها
هزبر له في مهجة الدهر سطوة
وهمته بالمكرمات شهدناها
هجعت وفكري ساهر وقريحتي
تحاول من صوب البلاغة معناها
هيارب إلا انها من فرائد
تسح ثناء في مديحك وطفاها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صالح التميميالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث399