تاريخ الاضافة
الخميس، 12 ديسمبر 2013 10:08:10 م بواسطة حمد الحجري
0 236
فتكت لحاظ الغيد بالمعمود
فتكت لحاظ الغيد بالمعمود
فتك الصوارم في قلوب الصيد
هيف إذا سفرت بليل حالك
شق الدجى من نورها بعمود
ربات خدر تخجل الآرام في
لفتاتها وعيونها والجيد
رقت لنا وجناتها لكنما
أكبادها أقصى من الجلمود
راقت فراق تغزلي وتشببي
فيها وراق لأعيني تسهيدي
كم أججت قلبي بنار خدودها
فهو الخليل وذي الضنا نمرود
قاسيت منها محنة لو في ربي
ثهلان دكت منه كل صليد
أسرت فؤادي في الهوى وكذلكم
دأب الغرام بقلب كل عميد
خود إذا لعب النسيم بقدّها
ماست كخوط البانة الأملود
وإذا رأت أعطافها قضب النقا
خضعت لها أغصانها بسجود
ما أفتر مبسم ثغرها إلا غدا
يزري بسمط اللؤلؤ المنضود
هيفاء كم صرعت على وجه الثرى
ليثاً بمرهف لحظها المحدود
بانت فبرقعها أثبت فروعها
في برقع عن عين كل حسود
لو أنها عطفت بكأس مدامة
لانفك أسري في الهوى بقيود
لو بت أقطف جلنار خدودها
ما بتّ في وجد وفي تنكيد
صدت فصدعت الحشا بصدودها
وغدت تجرعني كؤوس صديد
أيحل سفك دمي بشرعة حبها
أفهكذا كانت فعال الغيد
إني على حبي وان جارت على
قلبي وان نقضت جميع عهودي
لم أعدلن عن حبها كلا ولا
أصبو لسرب تهامة وزرود
يا ليتها علمت بأني لم أبت
إلا وفي أحشاي ذات وقود
ما ضرّها لو أرشفتني ريقها
فهو الشفاء لقلبي المكمود
برقت ثناياها ففاضت أدمعي
كالغيث منسكباً بصحن خدودي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صالح حجي الصغيرالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث236