تاريخ الاضافة
الخميس، 12 ديسمبر 2013 10:08:29 م بواسطة حمد الحجري
0 145
هذا أوان الأنس يا ورق انشدي
هذا أوان الأنس يا ورق انشدي
فوق الغصون طرباً ورددي
فانني مغتبطاً كأس الطلا
من كف ممشوق القوام أغيد
كأس حكت شمس الضحى تشعشعا
كأنها قد طليت بالعسجد
توجها الحباب تاج قيصر
بلثمها ينعش كل جسد
يزفها حمراء مثل خدّه
ولا يخاف أبداً من أحد
صهباء ما رشفها إلا وقد
أنفت ضني جسمي وما في كبدي
ظبي يثنيه الصبا مهفهف
بغير جند الحسن لم يؤيد
ريقته أعذب من ماء السما
وثغره كاللؤلؤ المنضد
قد فتن الأنام في طلعته
وفي الجمال صاد كل أصيد
يسلّ من ألحاظه مذرباً
بغير أكباد الورى لم يغمد
مليك حسن وله أهل الهوى
تنقاد طوعاً كانقياد الأعبد
تبث شكواها لما أصابها
له وتبدي كل شي مكمد
أفديه من أحور طرف فاتر
يفتك فتك الصارم المهند
لمقلتيه السحر ينمى لا إلى
هاروت بل لغيره لم يسند
كأنه البدر ولكن فاقه
في أعين نجل وجيد أجيد
بتنا ضجيعين ببرد واحد
اقطف ورد خده المورد
والكل منا بالتداني مطرباً
والكاس تجلى من يد إلى يد
فيا له من مسرح لذته
لم أنسها ما عشت طول الأبد
فكل يوم مرّ فيه فهو لي
عيد ونحر لجميع الحسد
حتى إذا ما الصبح بان ضوؤه
فرق شمل الأنس عن ذاك الندى
فديتهم من معشر لما سروا
لم يتركوا غير الضنا في جسدي
ناديتهم ولي فؤاد واله
ذو كمد فيا له من كمد
باللَه يا لعس الشفاه ساعة
قفوا لصب ناحل مسهد
نأيتم وليس عهدي هكذا
ان تفعلوا بي قبل نيل مقصدي
لكم غرامي وبكم وفيكم
ومنكم وأنتم معتمدي
جودوا علينا بالوصال فعسى
يشفي فؤاداً ناره لم تخمد
ها أنا ولهان أقاسي لوعة
هدت قوى جسمي واوهت جلدي
مستنصراً أحبتي ولم أجد
من ناصر فيهم ولا من مسعد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صالح حجي الصغيرالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث145