تاريخ الاضافة
الخميس، 12 ديسمبر 2013 10:17:49 م بواسطة حمد الحجري
0 146
برزت كالمها تدير الكؤوسا
برزت كالمها تدير الكؤوسا
ليلة كان ليلها مأنوسا
تتجلى كأنها البدر لكن
أخجلت بدر تمها والشموسا
هز منها النسيم قداً قويما
علم الغصن رقة أن يميسا
طرقت أربعا بها راح قلبي
شاكياً للهوى أسى ورسيسا
ثم صدت عني دلالاً فأوهت
جلدي والزمان أبدى النحوسا
طار من أجلها فؤادي اشتياقا
حيث لي لم أجد سواها أنيسا
قلت للعاذلون مذ عللوني
كان دائي من الشفا مأيوسا
تلك كم في الهوى أماتت نفوسا
وبشرع الغرام أحيت نفوسا
أنا رق الهوى وحلف التصابي
للسها بالسهاد بت جليسا
هي لي في صدودها ووصال
ملك الموت وابن مريم عيسى
حاربتني حرب البسوس بلحظ
فانك ناعس أمات البسوسا
ثم زارت فارشفتني ريقا
أطفأت في الفؤاد منه وطيسا
عانقتني إلى الصباح فبتنا
نستقي الكاس والعذول تعيسا
ليلة ترغم الحسود ويبقى
والها هائماً كئيبا عبوسا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صالح حجي الصغيرالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث146