تاريخ الاضافة
الأحد، 15 ديسمبر 2013 09:15:55 م بواسطة حمد الحجري
0 457
سَعيد المَعالي للقُلوب دَواؤُها
سَعيد المَعالي للقُلوب دَواؤُها
وَما هُوَ للأَبصار إلا ضياؤُها
وَصحته للملك والدين منحة
بِها الدَولة الغَرّاء مدّ لواؤها
وَفي هذه الأَوطان أَشرَق بِالشفا
لِهَذا الخديوي أَرضُها وَسَماؤُها
وَعوفى النَدى وَالمَجدُ وَالجدُّ واِستَوى
عَلى أسِّ حسنِ الاعتدال بِناؤها
وَعَلياؤه زال اِنحِرافُ مزاجها
وَعادَت كَما كانَت وَزادَ بَهاؤُها
وَلاحَت شُموس البرء في الحال فاِنجَلَت
غَياهبُ سقمٍ قَد تقشع داؤها
وَطابَت لَنا الأَوقات في مَصره الَّتي
بصحبته صحت وَراق صَفاؤُها
وَبَشَّره فيها بطول بَقائه
مآثرُ لا يحصى عَلَيهِ ثَناؤُها
فَقُلت أَهنيه بِذاك مؤرّخا
شِفاء سَعيد للصدور شِفاؤها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صالح مجديمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث457