تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 ديسمبر 2013 10:10:01 م بواسطة حمد الحجري
0 401
إِذا جُرِّدتْ عِند الحُروب قَواضبُ
إِذا جُرِّدتْ عِند الحُروب قَواضبُ
فَعُثمان في يَوم الكَريهة غالبُ
هُوَ الصارم الشَهم الأَمير الَّذي بِهِ
يَنال الأَماني مَن لَها مِنهُ طالب
هُوَ اِبنُ الَّذي في مَوقف الحَرب ظافرٌ
بِأَعدائه وَهوَ الهمام المُحارب
هُوَ اِبن الأَمير الضيغم الفارس الَّذي
لَهُ أَذعنت رغم الأُنوف الأَعارب
هُوَ الأَوحد المَوصوف بِالفهم وَالذَكا
وَفي محفل العرفان نعم المخاطب
فَإِن جادَ أَنسى بِالسَماحة حاتِماً
وَمَعْنٌ لَديهِ في السَخا لا يُقارب
وَفي رَأيه قَيسٌ وَفي الحلم أَحنَفٌ
وَفي كرّه عَمروٌ وَفي العلم ناجب
تَراهُ إِذا ما جاء يَبغي نَواله
أَخو العُسر أَضحى للعفاة يُراقب
وَإِن يَمَّم المَظلوم كَعبةَ عَدله
كَفاه الأَعادي وَهوَ في السَرج راكب
وَإِن حَلَّ مَقصوص الجَناح بِأَرضه
نَما الريش وَاِنقادَت إِلَيهِ الصَعائب
وَحبك يا عُثمان يا واحد الوَرى
عَلى كُل مَخلوق مِن الناس واجب
وَأَنت الأَمير بن الأَمير الَّذي لَهُ
عَلى الخَلق غَيث مدّةَ الدَهر ساكب
وَأَنتَ الَّذي أَصبَحت شَمساً وَحَولَها
بدورٌ وَمِن خَلف البُدور كَواكب
وَمَجدك بِالشَأن المُعَظَّم ذاته
وَسَعدك نام وَالمعاند خائب
وَعَفوك عَن أَهل الذُنوب مُحقَّقٌ
وَسَيفُك مَطلوق وَسَهمُك صائب
وَبابُك مَفتوحٌ لِمَن جاءَ راجِياً
نَداكَ وَمَن عزت عَلَيهِ المَطالب
وَأَنتَ المرجَّى لِلشَدائد كُلَّها
وَأَنتَ الَّذي تَسعى إِلَيهِ المَواكب
وَأَنتَ الفَتى المَأمول مِنهُ شَهامةٌ
وَفَتحٌ وَنَصرٌ لِلوَرى وَمَراتب
وَبرّ وَإِقدامٌ وَحَزم وَسَطوة
وَنُورٌ بِهِ عَنّا تَزول الغَياهب
وَفَضل وَمَعروف وَدين وَعفة
وَرَأي بَدَت مِنهُ لَدَينا الغَرائب
فَلا زِلت مَحفوظاً عَزيزاً مؤيداً
بِنَصرٍ مُبين ما تَناهَت عَجائب
وَدُمت عَلى مَتن السِياسة راكباً
يَقول لَكَ الإقبال لي أَنتَ صاحب
وَلا بَرحت مِنكَ الوَرى في سَعادة
وَعزٍّ عَلى طُول الزَمان يُداعب
وَلا اِنفَكَّ عَنكَ البَشرُ في كُل مَقعدٍ
يُحيط بِه فيكَ الثَنا وَالمَناصب
وَلا دُمت إِلّا في سُرور وَنعمة
تَزيد وَتَبقى ما تَوالَت كَتائب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صالح مجديمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث401