تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 ديسمبر 2013 10:15:21 م بواسطة حمد الحجري
0 389
يا أَوحد الدَهر في حَزم وَفي حَسبِ
يا أَوحد الدَهر في حَزم وَفي حَسبِ
وَمُفرد العَصر في عَزم وفي نَسَبِ
وَراغِباً في عُموم النَفع لِلوَطن ال
مألوف بِالهمة المَمدودة الطنب
وَمَن بِتَدبيره للملك سادَ عَلى
ذَوي المَناصب مِن عُجمٍ وَمِن عرب
وَمَن بِهِ مَصرنا الغَرّاء طالعها
أَضحى سَعيداً وَفازَت مِنهُ بِالأَرَب
وَمِن سِياسته أَحيا بها بَلَداً
مَيتاً وَأَنقذه مِن آفة العطب
وَمِن رياسته سارَت بشهرتها ال
ركبان سير جِياد الخَيل وَالسُحب
وَمِن مُروءته كَالشَمس قَد طلعت
لَكنها ما تَوارَت قَط بِالحجب
وَمن إِذا لحظت عبداً عنايتُه
أَغنتهُ عَن فضة بَيضا وَعَن ذَهَب
وَمَن مَدائحه في الكَون قَد مُلئت
بِبعضها سائر الأَسفار وَالكتب
وَمَن لكل امرئ في ظل نعمته
أَمنٌ مِن الخَوف وَالفاقات وَالنَوب
وَمَن عَلَيهِ اِعتِمادي بَعدَ خالقه
إذ منه لي ذمة مَوصولة السَبَب
وَمَن جَوائزه لِلوافدين عَلى
عَلياه جَلت عن الإحصا بِلا رَيب
لا أَرتجيك لإنجازِ الَّذي وَعدت
بِهِ مَعاليك مِن بَذلٍ وَمِن رُتب
فَأَنتَ غَيث وَإِن الغَيث عادته
يَأتي فَيَروي بَلا وَعد وَلا طَلَب
وَلَم تَكُن مِنكَ عَين العَدل نائِمة
عَني وَإِن أَدرَكتني حرفة الأَدب
فَإِنَّها حرفة ما أَدرَكت أَحَداً
إِلّا رُمي بِالشَقا وَالضرّ وَالنصب
فَاِسمَح بِما أَنتَ يا ذخر الأَنام لَهُ
أَهلٌ وَعَنيَ نَفّس بِالسَخا كربي
وَجد برفعة راج في الثَنا نُشِرت
رَاياتُه لَكَ في نظم وَفي خُطب
كَيما يقال فلان حازَ جائِزة
في عُمره أَذهبت ما كانَ مِن وَصب
وَيَستقيم بِها حالي وَيَنظر لي
دَهري بِعَين الرضا مِن بَعد ذا الغَضَب
وَلا تكلني إِلى قَولي لعلّ وَلَو
وَلَيتَ حَيث شَبابي ضاعَ في تَعَب
وَامنُن برفعة مِقدارٍ وَأَفدنةٍ
يؤول مَحصولُها بَعدي إِلى عقبي
وَلي استجب دَعوة للَه قَد رُفِعت
بِها يَدي لَيلةَ المِعراج في رجب
فَقَد جَعلت عَلى علياك أَمدحتي
وَقفاً لغيرك لَم يَصلح وَلم يَجب
وَهاك مني عَلى صدق المَقال يَدي
فيما عَهدت بِلا مينٍ وَلا كذب
وَحَسبي الآن أَني قَد قَصَدت حمى
مَن أَمَّهُ راجياً جَدواك لَم يَخب
لا زلت مع نَجلك المَحمود مبتهجاً
بِطول عمر وإقبال مَدى الحقب
وَلا برحت بِهذا الشبل محتفلاً
مؤيداً بِذَكاء مِنكَ مكتسب
حَتّى يَكون مشيراً عَن يَمينك في
كُل الأُمور وَيَأتي مِنهُ بِالعجب
وَيَقتدي بِكَ في سبق إلى شرف
بِحسن رَأيٍ لَهُ أَمضى مِن الشُهب
ما قُلت في مَطلَعي بِالمَدح مُبتَدئِاً
يا أَوحد الدَهر في حزم وَفي حَسَب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صالح مجديمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث389