تاريخ الاضافة
الخميس، 26 ديسمبر 2013 07:46:29 م بواسطة حمد الحجري
0 399
يا غدير الرقراق في بيدائي
يا غدير الرقراق في بيدائي
قد كفى منك نهلة لشفائي
ظمئ القلب والغدير حثيث
بين خضر الرياض والأفياء
عابث في المروج يضحك للدو
ح الغني فينثني بغناء
أنتِ وهج الشروق في كل أفق
عبقري الشذا ندي الضياء
أنت شيء من نشوة وعبير
أنت رعشات قطعة من سماء
أي شيء يوشوش الليل في إذ
نيك حتى أحببت كل مساء
وبماذا تغريك هذي الدراري
والسواقي وهدأة الأوداء
أنا أحنى عليك من مهجة الليل
وأطرى من معطف الظلماء
أنا كوّنت عالماً لك من أحلام
نفسي مشعشع الأرجاء
تتهادى الأنغام فيه حيارى
غاديات بالعطر والأنداء
فانزليه قبل اصطدام حناني
واصطدامي بمنتهى كبريائي
رب يوم تمشين فيه إلى مغرب
عمر الحياة دون رجاء
يلفح الريح في طريقك والقر
ويرسو عليك هم الشتاء
وتصيرين والضحى كبقايا
علم رث تحت ستر الخفاء
نسجوه لكل مجد فلم يخفق
بجو ولم يصن بدماء
وتبيتن دون ذكرى غرام
كان دفء الصبي عجوز شقاء
فتعالي إني فرشت لك الحب
وعطرت بالحنان هوائي
نتساقى الهوى وندخر التذكار
نوراً لساعة الإمساء
حينما لا نعود نسكر بالحب
ويمسي التذكار كل العزاء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صلاح لبكيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث399