تاريخ الاضافة
الخميس، 26 ديسمبر 2013 08:15:21 م بواسطة حمد الحجري
0 238
رمتك بما تعدّ لنا الليالي
رمتك بما تعدّ لنا الليالي
فهذا الشجو من ذاك الوصال
وما نبكيك ميتا كل باق
تمنى أن يكونك في المآل
وقد كنت الضياء على زوال
فأمسيت الضياء بلا زوال
معلّم كل أغنية حنينا
وهدي الورد في سبل الغوالي
لمن نصغي إذا اشتبهت ظنون
وقد سكت ابن ناصية المقال
أتيت الشعر وهو على هزال
بأوطان سبقن إلى انحلال
فرحت تصوغ أشتات المعاني
ويعصيك الطموح من الضلال
وتبني فالقصيدة بعلبكٌ
وكانت قبل أبيات الحبال
لقد جاوزت أبكار الأواتي
على مهل وإبداع الأوالي
فلم يعجزك صعب في مجال
ولا أغواك سهل في مجال
كأن الحسن أسمل كل سر
إليك فصرت موضوع السؤال
ذكرنا والبلاد على مقال
وأبناء البلاد على مقالِ
فما للحر عيش في مكان
ولا مثوى سوى الدكن والرمال
وللفحشاء تصهال طويل
وغرغرة وعصف في الجبال
وعقد الخلق منفرط سليب
ووجه الحق في كف المحال
ذكرنا من يقول فلا يحابي
ويجهر حين يجهر لا يبالي
وتجرحه المظالم أين حلّت
بجار أو بصحب أو بآل
فما السلطان سلطاناً مهيباً
وغير الحق براق العوالي
فديت فأنت من لبنان ابن
ولبنان ابن وهّاب المعالي
تمرد كم تمرد فيه أهلي
على الخطيّة اللدن الطوال
وكم بذلوا وكم عطشوا وجاعوا
وكم سفحوا الكرائم والغوالي
شهدناها شهادات ومتنا
هوى لا في النوال ولا المنال
إذا الحرية انتسبت نماها
وردّ إليه ربك ذو الجلال
أطل من الوجود على الخوافي
ولملم جوهر الفرد المثال
وسلّ من الحروف جفون نور
فأيد كل مرتقب وخال
وهّم إلى البحار فراض غمرا
ووسوس للجنوب وللشمال
فأشرعةٌ بمفرق كل أفقٍ
تهادى مرّ خاطرة ببال
وشطآن توزّع من شذاها
على شتى العواطل والحوالي
نعى لبنان يوم نعيت عقلا
ترسّل للحقيقة والجمال
نعي القلب الذي غمر البرايا
حناناً غير منقطع النوال
نعي الخلق الحصان نعي السجايا
نعي العذب المناقب والخلال
نعى الأوفى مواثيقاً وعهداً
ولو كرّ الزمان بغير حال
نعى الآداب علماً واحتشاما
وذاك الصوغ في ذاك الجلال
رسول حضارة عظمت وقامت
بغرب الأرض مترفة الخيال
يعرّب من أطايبها المذاكي
فعرس النور من عرس الظلال
أيا جرحاً بجنب الأرز رفقاً
بجنب الطيب سيلك والطلال
وأنت بجنب مصرَ وقد أصيبت
بما يدمي النفوس من النبال
مواطن كم رعت حرماً وصانت
وأعلت قدر أحرار الرجال
ومصرُ متى شكت هطلت دموع
بمكةَ وارتوت شعب الهلال
وحقَّ لمصرَ أن تبكيك يا من
سموت من الشروق إلى الزوال
فمن أعلى بناء المجد فيها
كما أعليت رصفاً باللآلي
ومن أهلاً وجيراناً حباها
بما أسلفت من كرم الفعال
يداك وما سئلتَ يدا كريم
ورأيك نيرّ العتمات غال
سخت فغدت حمى وسخوت حتى
لمجد النيل منفرد المثال
وعهدك للكنانة عهد حر
وقلبك عن بقاعك غير سال
ولا لبنان سالٍ كيف يسلو
وأنت مردُ أغنية الجبال
يحدّث عن شبابك كل غصن
فتلتفت التلال إلى التلال
وتنسابُ الجداول حالمات
وتسكر من تذكّرها الدوالي
ويشجي الطيب في حلم الصبابا
فما يتركن دمعاً للدلال
ويذّكر الصبابة كل لون
ترنَّح فوق هاتيك الأعالي
وشوق الأرض شوق مستفيض
إليك يضجّ في مهج الرمال
أخا الهمم الكبار سطعت فينا
أبا للعبقريات الصقال
لئن تكن المنية أجر فضل
فقد وفيِّت قسطك للمعالي
وحق لك الرقاد وأنت طفل
تخَطي السابقين إلى الكمال
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صلاح لبكيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث238