تاريخ الاضافة
الخميس، 26 ديسمبر 2013 08:16:50 م بواسطة حمد الحجري
0 228
مسارحَ الطيب منك الطيب هل كانا
مسارحَ الطيب منك الطيب هل كانا
إلا شباباً وأحلاماً وإيمانا
أيام نغرف من واديك ما وسعت
صدورنا وارتوت برداً وريحانا
أيام يهدي الخيالُ الطلق في كبر
للضوء ضوءاً وللألوان النوانا
يكسو الصباح صباحاً من تالقّه
ويترك الليل بالآمال نشوانا
مسارحَ الطيب قولي عن مطامحنا
ما تعرفين وخليّ النسر خجلانا
كما اطلعت حُلُماً في الشرق مرتقباً
ووطّدت لصروح المجد أركانا
وكم رفعنا قِباباً لا انتهاء لها
فكان لبنانُ للعلياء لبنانا
تلك الخمائل في واديك عابقة
بكل ما كان فلتسمح بما كانا
تفّرق الشمل حتى لأي يطالعنا
من عهدك النضر إلا شجو ذكرانا
يا سائليَّ أإجلالاً الذي نصب
تستنطقانَي أم شوقاً وتحنانا
هل انقضى من تناهي رحمة وتقى
ومن توزّع في الآفاق إحسانا
لا يا معلمنا ما غبت أنت بنا
حيُ تكّذب أشجاناً وحدثانا
قد كنت نعم أب فينا ولست أباً
لا خنت أهلا ولا هوّنت خلانا
كنا وكانوا كما تبغي سواسيةً
كالجوهر الفرد أمثالاً وأقرانا
ولو رأوا بعيون الحب لانتظمت
تلك العقود وظلّ الود رضوانا
أتيت تحمل نبراساً إلى بلد
ضاءت نباريسه في الأرض أزمانا
هل الحضارات الا بعض ما نفح ال
دنيا اعتزاماً وآمالا وعمرانا
بنى البناء فاعلى من حجارته
وخصّب الفكر تجريداً وبنيانا
لولا هداه لما كان الوجود كما
كان الوجود ولا الإنسان إنسانا
وأظلمت مشرقاتٌ من مطارحنا
وأفلت الدهر حتى كاد يعصانا
فرحت توصل ما انبتّت أواصره
وتطلع النور في آفاق دنيانا
رسالة منهوىً سمح ومن خلق
تشدّ فيها إلى الشطآن شطآنا
فانظر تجد لَجبِاً ممن نميتَهُمُ
جاؤوا إليك زرافات ووحدانا
أهل الوفاء ومن منهم إذا عرض ال
وفاء لا يبذل المأمول جذلانا
ماذا أقول أتى لبنان في عُرُسٍ
يُزجي على البر والمعروف برهانا
أتى الرئيس فما الأمجاد تحرزها
إن لم يكن قدره إياك فرقانا
توحّدت عندك الأهواء وانتبهت
مكارمُ كنّ أشتاتاً وقطعانا
ذكرتُ عهدك والدنيا مواتيةٌ
أنيّ مشينا الهيا الدهر ما شانا
ولي أب تركت منه شمائله
للمكرمات وللأخلاق عنوانا
فكنتَ في العز من تغني مشورته
ومن ينزّه أرواحاً وأذهانا
وكنت ذاك المواسي يوم طاح بنا
غدر الزمان وولىّ السعد شنانا
ذكرت فيك أديباً رق ميسمه
وشاعراً تَرِفَ الإحساس ملآنا
ذكرت حزم أنيس من بداهته
ورأفة تغمر العافي ولو هانا
فيا معلمُ ليت الدر من أدبي
أصوغه فيك تمثالا وتيجانا
وما تمنيت شيئاً لستَ نائله
لأنت أرفعِ مما أشتهي شانا
جزاك ربك بالإحسان ما وسعت
سماء ربك فاملأ قلبك الآنا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صلاح لبكيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث228