تاريخ الاضافة
الخميس، 26 ديسمبر 2013 08:17:57 م بواسطة حمد الحجري
0 227
أفكرٌ وتمحوه يد الحدثان
أفكرٌ وتمحوه يد الحدثان
فمن خالد في العالمين وفانِ
هو الوهم حتى قارب الحق ضده
وكادا على الافهام يشتبهان
وأقوالهم في الشمس غابت وأشرقت
أحاديث غي فهي في دوران
ولكن شوق العين يترك حسرة
فينحب مكرّوب ويدمع حان
أقلّ علينا اللوم إن كنت لائماً
فليست رؤى الافهام رأي عيان
ونحن من الدنيا يولّهنا النوى
وننظر للاخرى بقلب جبان
ونجزع والايمان ثبت بأهله
وليس لنا في ما نحس يدان
فيا أيها المستنطق الغيب ما ترى
شهدت وهل غيبُ هنالك ثان
وهل ابصرت عيناك ما كنت تشتهي
على اللون خلف اللون من لمعان
هل الصوت أنغام هل الظل رحمة
هل الطيب قلب دائم الخفقان
وهل هوت الاستار وانجاب مظلم
مداه المدى وانفكّ عقد ثوان
أمِ ما زلت المنقّب في الدجى
عن الصبح والاصباح ليس بدان
يطالعك الحد الذي لا يزيله
اجتهاد ولا يبليه وقع سنان
حببناك لما راجع الشعر أهله
وناء بألفاظ وهزل زمان
ذكرناك خلاّقاً اتى الحسن بابه
يسائل عن اترابه ويداني
تحمّل اشتات الكلام لطائفاً
يحار بهن الفكر غير مهان
وتهدي اللآلي خرّدا ونظيمة
وترسلها للسبق يوم رهان
وهل كنت الا ساحراً وابن ساحر
وذا نسب في الساحرين هجان
ومن تك أرض الشمس أرض جدوده
تك الشمس من معناه لطف بيان
رفعت واحكمت القصائد وانتمى
اليها يجر التيه خير لسان
فظنت مبانيها دنى في بعلبك
بناها وأعلى صرحها الثقلان
وكم اثر للغرب سيرته لنا
قريشُّي ألفاظ إليك روان
بفضلك عاد الطيب اذكى وامرعت
خمائلنا بأنا ونفحة بان
واضحى صفاء الضوء اصفى لناظر
وكاد نقيضا العمر يجتمعان
وصار بنو الإنسان ادنى قرابة
وأوفى زماماً بعد طول حران
ربيب الحجى كم اثر رزئك والهٌ
بلبنان يروي خده عكفان
يفدّيك عزاً للمقيم وموئلا
لصاف غريب يجتديك وجان
ومستنفر الاحرار في كل أمة
بأرجاء نيل أو شعاب عمان
تحسّ الجراحات التي تبتليهم
وتبني لهم والحب اصدق بان
وما كنت الا ابناً للبنان حاملاً
رسالة اشراق وعهد أمان
ويا رب حسن بات بعدك موجعاً
ويا رب أحلام ورب مغاني
أيهنيك انّا في البلية واجد
وشاك طويل الليل بعد عان
فنم آمناً نم أنت قدوة مقتد
وقبلة مرجو الكمال حصان
جزاك الذي يعطي ويأخذ وحده
فما شأن قولي في نهاك وشاني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صلاح لبكيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث227