تاريخ الاضافة
الجمعة، 27 ديسمبر 2013 10:05:38 م بواسطة حمد الحجري
1 471
قبلك كان العيش يا حلوتي
قبلك كان العيش يا حلوتي
إن طاب حساً مفعماً بالشقاء
كان شتائي مالئاً مهجتي
كآبة تغمر وجه الشتاء
لا رفقاء لي رفاق لي
من افتديه بالرضى والهناء
وغايتي هل كان لي غاية
أو مأرب أو رغبة أو عزاء
كانت حياتي دمية في يد
تميد بالشك وبالكبرياء
وجئت فالكون دفيء له
تألق بين السنى والسناء
وأنت فيه الأرب المرتجى
والمطمع الصعب وعز البقاء
وأنت حلمي ان تكوني غداً
بعد انقضاء العمر ذاك الرجاء
بي غبطة بعض حكاياتها
مطالع الأنجم خلف الجواء
أغرف من أفراحها مسرفاً
واشتهى أن أعرف الاشتهاء
يا حلوتي كنا على موعد
من قبلُ أن يُغزلَ لون الضياء
نتوقه والليل ساجٍ وما
في الكون شيء غير ريح وماء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صلاح لبكيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث471