تاريخ الاضافة
الجمعة، 27 ديسمبر 2013 10:19:04 م بواسطة حمد الحجري
0 207
هو الدهر في الأمجاد تترى مصائبه
هو الدهر في الأمجاد تترى مصائبه
وكم ظهرت بين البرايا عجائبه
ومن ظن ان الدهر يصبح غالباً
أحال وان الدهر لا شك غالبه
فلا تعتبن يوماً على الدهر إنه
خؤون ولا يصغي إلى من يعاتبه
هو الدهر كم قدش في الناس غارة
وكم ظهرت فيهم لعمري غرائبه
وكم غالهم من صرفه بطوارق
لو أن برضوى بعضها انهد جانبه
وما انفك في الأمجاد يرمي بريبة
وفيهم مدى الأزمان تترى كتائبه
وحسبك منه أن دهانا بفقد من
سمت فوق هام النيرين مناصبه
هو الحسن السامي الفخار ومن له
اقيمت على الشعرى العبور مضاربه
مصاب عظيم قد دهانا وطارق
جسيم له المعروف هدّت جوانبه
فيا لعليم شط عنا ونازح
بنات المعالي الغر ثكلى نوادبه
ويا لعظيم أورث القلب جذوة
ويا لكريم ليس تحصى مواهبه
ويا راحلاً أورى بقلب العلى أسى
رحلت فعيسى ليس تصفو مشاربه
مضيت فقلب الدين بعدك في شجى
ودمع التقى لازال تهمي سواكبه
لتبك عليه في الليالي مساجد
بها دمعه ما انفك ينهل ساكبه
ويبك عليه في الهجير صيامه
ويبك عليه فرضه ورواتبه
ويبك عليه العلم والحلم والتقى
وتبكي عليه في البرايا مناقبه
وتبك عليه الوافدون إلى الندى
فكم أضحكتهم قبل هذا رغائبه
مناقب شتى لست أحصي أقلها
مدى الدهر أو يأتي على الدهر حاسبه
فيا أيها الناعي أذبت قلوبنا
وذا صبرد ضاقت عليه مذاهبه
نعيت عليما من ذوابة هاشم
قضى فسنام المجد قد جب غاربه
ولولا سلو القلب عنه بفتية
كرام لكان الوجد حتماً يصاحبه
عزاء بابراهيم غوث الورى إذا
دهته من الدهر الخؤون نوائبه
له همة تعلو على كل همّة
وجود له عمر الزمان مصاحبه
وعباس رب العلم والحلم والندى
ومولىً سارت بين البرايا مواهبه
فتى أحرز العليا وليداً ويافعا
ونال من الإفضال ما هو طالبه
وجعفر رب الفخر والمجد والحجى
ومن قد سمت فوق الثريا مراتبه
وموسى أخ المجد الموثل والندى
ومن ظهرت بالمكرمات عجائبه
ألا أيها القوم الكرام ومن بهم
تضيء من الليل البهيم غياهبه
فصبراً وان جل المصاب فصبركم
ستحمد عند النشأتين عواقبه
فإنكم ان كوكب غاب عنكم
بدا كوكب تأوى اليه كواكبه
وفي ذكر سبط المصطفى يوم كربلا
تهون من الدهر العنيد مصائبه
فيا لغريب قد قضى ضامي الحشا
ويا لوحيد شط عنه أقاربه
ويا لطريح بالدماء مرمل
بنات علي والبتول نوادبه
ولهفي على أنصاره وحماته
قضوا عطشاً والماء ساغت مشاربه
ولهفي على النسوان حسرى ثواكلا
يجاوبها وجد الحشا وتجاوبه
وذا الموت لا يبقى من الناس واحداً
وان طال عمر منه أو عز جانبه
وان الفتى من قدّم الزاد قبله
فبانت له يوم المعاد عواقبه
سقى اللَه قبراً حله علم التقى
ملثا من الرضوان تهمي سحائبه
وباكر معتل النسيم ضريحه
وراوحه ما حج لِلّه راكبه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
طالب البلاغيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث207