تاريخ الاضافة
الجمعة، 27 ديسمبر 2013 10:20:10 م بواسطة حمد الحجري
0 184
أنثر لئال أم عقود من الدرر
أنثر لئال أم عقود من الدرر
أم الكاعب الحسنا باسمة الثغر
أتت حذراً تسعى بليل ذوائب
سحيراً فأغنتنا عن الشمس والبدر
أم الروض من لبنان باكره الصبا
وحياه بالتسكاب منهمر القطر
بل قد أتانا صالح بموشح
يلوح سنا لئلاه كالأنجم الزهر
فلله من نظم رقيق تخاله
لعمر أبي المهدي ضربا من السحر
فلو شعراء الدهر تنصف نظمه
لما نظموا في الدهر بيتاً م الشعر
فقل للذي قد قاس شعر الورى به
لقد قست حصباء الثنية بالدّر
خليلي عوجا بي على ربع رامة
له طلعة كالبدر رابعة العشر
فان كنتما لم تعرفاه فإنما
إلى ربعه يهديكما طيب النشر
ولا تبرحا من ربعه إن ربعه
تكفل أبناء الأماني بالوفر
فتى جوده قد سار في كل بلدة
كشمس الضحى بين البرية والبدر
فتى فات معنا في النوال وحاتما
وأغنى بني الآمال عن واكف القطر
إلى ما وراء النهر والسد جوده
طمى فأمد الأبحر السبع في الجزر
فيا أيها الساري إلى طلب العلى
رويداً إلى كم أنت في طلب العلى تسري
حنانيك قد أحرزت كل فضيلة
من العلم والإفصال والمجد والفخر
ويا أيها المولى السليم ومن له
مكارم جلت عن عداد وعن حصر
لعمري لقد طوقتني طوق أنعم
مدى الدهر لو اكثرت قل لها شكري
ولا عجب إذ أنت من آل أحمد
بما أحرزوا فاقوا جميع بني الدهر
حليف العلى جلت معاني صفاته
على مدح آباه إنطوى محكم الذكر
أماجد قد فاقوا البرية مثل ما
تفوق الليالي كلها ليلة القدر
ألا فاقبلن عذري فاني مصر
وأرجو قبول العذر من واحد العصر
فكم لك عندي من أياد حسيمة
بها لم ينؤ ظهري كما لم يقم شعري
إلهي بحق المصطفى ووصيه
وفاطم والسبطين والتسعة الغر
أطل عمره واحفظه من كل نكبة
وكن حافظاً أبناه من حادث الدهر
ولا زال في برد المسرة رافلا
وبرد التهاني والسعود مدى العمر
ولا زال مغناه مدى الدهر جامعا
لأشتات علم الآل والنظم والنثر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
طالب البلاغيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث184