تاريخ الاضافة
الجمعة، 27 ديسمبر 2013 10:30:33 م بواسطة حمد الحجري
1 681
أتيت فألفيتها ساهرة
أتيت فألفيتها ساهرة
وقد حملت رأسها باليدين
وفي صدرها زهرة ناضرة
رأيت بأطرافها دمعتين
وقد وقفت دمعة حائرة
على خدها مثل ذوب اللجين
فقلت علامَ البكا والحزن
وكيف تبدل ذا الإبتسام
فقالت هو الدهر لا يؤتمن
وفي قوسهِ منزعٌ للسهام
رضيت الذكاء رضيت الحسب
رضيت اليراع يخط العجب
رضيت الوفاء رضيت الأدب
ولكنهم أنكروه نسب
فلا نسب اليوم غيرالنشب
وإن بكائي لهذا السبب
فقلت علامَ عزمت إذن
فقالت ومدت يداً للوئام
إذا أنا ما صنت عهدي فمن
فقلت ومثلي يرعى الذمام
وكان الفراق وكان التداني
تداني الفؤاد وهجر الجسد
يمر بنا الشوق في كل آن
فيخطف من صبرنا ما وجد
إِلى أن تحجر صدر الزمان
وخلناالفراق فراق الأبد
فلما شفعنا إليه فحن
واسهر أجفاننا ثم نام
رأت ورأيت مثال الشجن
تمثل في هيكلٍ من عظام
وكان ندى الطلِّ فوق الشجر
يسيل فيبكي عيون الورق
وقد علقت نقط بالثمر
كما وقف الدمع تحت الحدق
فقلت انظري الطير كيف استتر
ونوَّح يندب عهداً سبق
فقالت تنقل فوق الفنن
وليس جواه جوى مستهام
أليس التنقل في شرع من
يحب حرامٌ فقلت حرام
أحبك لا لجمال وُصف
فكان الرسولَ إِلى كل قلب
ولا لكمال به تتصف
صفاتك في كل صوب وحدب
ولا لذكاءٍ عجيب عرف
فكان السبيل إِلى كل عجب
ولكن هذا الفؤاد افتتن
بانتِ وأنت المنى والمرام
وكل الذي فيك حلوٌ حسن
وكل الذي بفؤادي هيام
سلامٌ على روحك الطاهرة
سلام على سرّ ذاك الكمال
سلام على ذاتك الحاضرة
بقلب يراها بعين الخيال
سلام على مهجةٍ طائرة
حنيناً إِلى ذلكالإتصال
تفرقنا عاديات الزمن
ةتجمعنا حادثات الغرام
فنحيى جسوماً بهذي الفتن
ونحيى نفوساً بذاك السلام
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
طانيوس عبدهلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث681