تاريخ الاضافة
السبت، 28 ديسمبر 2013 09:41:43 م بواسطة حمد الحجري
0 364
فناءٌ بعد موتك أم خلود
فناءٌ بعد موتك أم خلود
وهل عدمٌ مصيرك أم وجودُ
وما هذا الوجود إِلا انتباهٌ
يؤمّلُ فيه إن طال الرقود
وما يختار أهل الرشد لما
يضل بيأسه العقل الرشيد
إذا خاب الرجاءُ فإن موتاً
تلوذ به هو الرأي السديد
وليس الموت إن فكرت فيه
يقلل من حياتك أو يزيد
فعيشك بعده موتٌ طويلٌ
وموتكبعده عيشٌ جديد
ومما حارت العقلاءُ فيه
مصير النفس تخلد أمتبيد
فكيف يروم أهل اليأس موتاً
ودون مرامهم هذا الخلود
وكيف نطيق عيشاً مع قنوط
تعذر بعده العيش الرغيد
وإن كان الردى نوماً سعيداً
فكيف يخيفك النوم السعيد
هنالك حيث لا غدرٌ فيخشى
ولا حقدٌ يشين ولا حقود
ولا حبٌّ بلا أمل وعمرٌ
تضيعهُ بما قد لا يفيد
ولا نفسٌ تضيق بها الأماني
فيطفىءُ نورها اليأس الشديد
نريد الموت عن ثقةٍ ولكن
مصير الموت يمنع ما نريد
ولولا الريب ما عزت حياةٌ
ولم يثقل علينا ذا الوجود
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
طانيوس عبدهلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث364