تاريخ الاضافة
السبت، 28 ديسمبر 2013 10:08:44 م بواسطة حمد الحجري
0 390
أحبها وهي تسبي العابدين وقد
أحبها وهي تسبي العابدين وقد
تصيدت قلبه من داخل الجسدِ
لم يرضها بذل من يهوى وما قنعت
حتى يكون بلا قلب ولا كبد
فجاءها قانطاً فقال لها
ماذا تريدين قالت قفولا تزد
لا أبتغي غير أمر واحد فإذا
أنلتنيه غدوت الروح من جسدي
أصبحت من كثرة العشاق مكمدة
وقلب أمك يشفيني من الكمد
فإن أردت شفائي كنت بعدئذ
طوع العناق فكن في الحب طوع يدي
فاكبرَ العاشقُ المنكود مطلبها
وهام في الأرض لا يلوي على أحد
حتى تغلب سلطان الهوى وغدا
من غير قلبٍ ولا عقلٍ ولا رشد
فنالَ بغيته من أمهِ ومضى
بقلبها وعليه لعنة الأبد
زلت به قدمٌ في سيره فهو
إذ كان يمشي مجداًّ مشيَ مرتعد
فاهتز قلبُ أمهِ الدامي وصاح به
احذر وقيت حماك الله يا ولدي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
طانيوس عبدهلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث390