تاريخ الاضافة
الأحد، 29 ديسمبر 2013 09:29:42 م بواسطة حمد الحجري
0 400
أحقٌّ أنني أتلو رثاكا
أحقٌّ أنني أتلو رثاكا
وإن بعد ذلك لا أراكا
وأنك غبت في ظلمات لحد
يكاد يفيض نوراً من سناكا
برغمي أنني أرعى الدراري
ولست أراك وهَّاجاً هناك
وأن أطأ التراب وأنت فيه
وحقي إن أقبله ثراكا
فمن للشهب غيرك يجتليها
ومن للصدر يسكنه سواكا
كأنك قد كبرت عن الاماني
فلم تبلغ من الدنيا مناكا
كأنك شبت من أدب وفضل
فلم تستوف حظك من صباكا
إذا غبطتك أحباب كرام
فكم حسدتك أعداءٌ لذاكا
أخاف الله أن ينشو وينمو
تحاسدهم فعجَّلَ في فناك
وما يجدي رثاك وقول مثلي
ألا يا ليتني أمي فداكا
ولو تفدى فديتُ وأي فولٍ
يفي معناه حقك من وفاكا
ولكن الحياة كرًى وحلمٌ
وأنت أفقت قبلي من كراكا
يضم الترب أجساد البرايا
فينبت فوقها حَب الحياة
فيا لك متيا ولدت حيًّا
وما فتئت حياتك من رداكا
ولولا الموت ما كانت حياةً
كذلك شاءَ من سمك السماكا
فمالي بعد بعدك من عزاءٍ
سوى ما أرتجيه من لقاكا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
طانيوس عبدهلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث400