تاريخ الاضافة
الأحد، 29 ديسمبر 2013 10:56:36 م بواسطة حمد الحجري
0 431
وقال لها يا بنت لا يحكم الهوى
وقال لها يا بنت لا يحكم الهوى
بقلبك إن حصّنته برشاد
أمير بلادي يصطفيك لنفسه
عروساً فهل أُقصي أمير بلادي
فقالت إذا كنت الإمارة تبتغي
فبشرايَ أني قد بلغت مرادي
فذاك أميرٌ عرشه في بلاطه
وهذا أميرٌ عرشه بفؤادي
وحاشاك أن ترضى ببيعي كسلعة
إذا عرضت يوماً بسوق كساد
وحاشا لقلبي والهوى خط حكمه
عليه بأن يمحوه محو مداد
دعوا لي شبابي فالهوى درُّ تاجه
وليس شبابي إن مضى بمعادِ
وإن شئتم قتل الهوى فهو يفتدي
وليس له غير القلوب بفادي
أيأسٌ من الدنيا ولم تبلغي بها
من العمرِ إِلاَّ قدرَ ما بلغَ البدرُ
نعم أنا في يأسٍ ومن كان قانطاً
فاقصى مناه يومَ ينصرم العمر
أتحلو حياةٌ دون ألفٍ مقربٍ
ومن لي بها والألف باعده الدهر
ولو كنت تدري ما أقول عذرتني
فكان لي السلوى وكان لك الأجر
ولكنما جاوزت حد الهوى فلم
يعد للهوى نهيٌ عليك ولا أمر
فليس لأهل الحبّ إِلا قلوبهم
وليس لأهل الحبّ رأيٌ ولا فكر
إذا كنت لم تعذر بني الحب في الهوى
فإن الهوى في أهله كله عذر
وإن كنت لم تدرِ المكان الذي به
عقدت رجائي فالمكان هو القبر
إلهيَ ما هذا الذي أنا سامع
أفي موتها يا ربِّ يختتمُ الأمر
نعم إنّ قولي بإن تدبرت لفظه
يرعك ولكن ليس في كنهه نكر
تجاوز عن الألفاظ واستقبل الردى
أميناً تجد أن الحياة هي الخسر
سأنقل من دار المآثم والدها
إِلى حيث لا نكرٌ يشين ولا مكر
إِلى حيث وجه الله يشرق نوره
فلا إثم في تلك الرحاب ولا وزر
إِلى حيث القى من أُحب أمينةٌ
بدار هي الدنيا ويوم هو الدهر
حبيبين يحيينا المماتُ فنلتقي
بدار خلودٍ لا يروّعنا هجرُ
فليس يخاف الموت من خفَّ وزره
وسار بطرق الله رائده الطهر
أتبغين منه بعد تخريب صنعهِ
بنفسك أن يعفو ويغتفر الذنبا
وقد قال لا تقتل ومن كان قاتلاً
فكيف يرجّى العفو إن أغضب الربَّا
أليس هو الله الذي خلق القلبا
وقال له يا قلبُ كن خافقاً حبا
فكيف يعد الحب مني إساءَةً
إليه وكيف الله يحسبه ذنبا
أنت في حالةٍ من اليأسِ
لا ينفع فيها الكلام والنصح شيا
فإذا ما التمست نصحاً نبذتِ
النصح في جنب ذا الهوى ظهريا
وإذا ما حاولت قولَ عزاءٍ
فكأني أتيت شيئاً فريا
أتموتين هكذا غَصُناً ما زال
في روضة الشباب طريَّا
زهرةٌ كم سقيتها بدموعي
لأَراها ورداً بهياًّ جنيَّا
وهلالاً جعلت هالته روحي
حتّى استتمَّ بدراً مضيَّا
أتموتين بعد ذاك وأحيا
ولمن يا ترى سأبقى حيَّا
إن ذا القبر قد أعدّ لمثلي
فدعيني أنام فيه هنيَّا
وامهليني حيناً فسوف أولِّي
وارحمي فيك ضعفيَ الأبويَّا
وارحمي مدمعي فهل نظرت
عيناك يوماً دمع الشيوخ سخيَّا
امنعي الدمع أن يسيل وإِلا
فامنعي القلب أن يكون شجيَّا
أبٌ وحبيب يدفعاني إِلى القضا
وللأب والمحبوب حكم على قلبي
فإن صنت عهد الحب جرت على أبي
وإن خنت عهد القلب جرت على حبي
أأحيي الهوى بالموت في قتل والدي
فكيف بهذا الإثم ألقاك يا ربي
وترددت حتى تغلب يأسها
فقضت شهيدة يأسها وهواها
يا للحنو إذا تفجر نبعه
وكذا قضى في أثرها أبواها
أما الحبيب فقد أراد لحاقها
لكنه قد ضلّ عن مسراها
فقضى بقية عمره بجنونه
وجهنونه في أن يناجي الله
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
طانيوس عبدهلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث431