تاريخ الاضافة
الجمعة، 3 يناير 2014 10:19:33 م بواسطة حمد الحجري
0 148
لقد كنت أشكو لوعة البين والنوى
لقد كنت أشكو لوعة البين والنوى
وأحسد من لم يشك نؤيا ولا بعدا
فلما دنوا مني وشاهدت صدهم
تمنيت بعد الدار كي لا أرى الصدا