تاريخ الاضافة
السبت، 4 يناير 2014 08:13:19 م بواسطة حمد الحجري
0 279
يا إِماماً حَسُن النُظُم بِهِ
يا إِماماً حَسُن النُظُم بِهِ
وَكَذا النَثرُ مَعاً لا كُبِتا
أَيّ شىء يُتقىَّ البَردُ بِهِ
وَهوَ في الحَرِّ جَمال لِلفَتى
وَلَدى التَحريفِ عَينُ القَرّ كَم
يُتَّقى مِنهُ بِبَرد في الشِتا
وَلَقَد جاءَ لِبَعضِ الخَلقِ سو
ط عَذاب مُؤلِم حَيثُ عَتا
وَإِذا صَحفتَ مِنهُ بَعضُهُ
فَهوَ لَهوٌ مَنَعهُ قَد ثَبَتا
وَلَدى التَصحيفِ مَقلوباً فَلِلنَّ
فسِ نَزهٌ مِنهُ إِن كانَ أَتى
قَلب هذا لا تحد عَن عَدله
إِن مَن قَد حادَ عَنهُ مَقتا
فَاِقطَع الرَأسَ مَعِ القَلبِ تَجِد
هُ عَلى الحَسناءِ ما قَد بَهتا
وَبِهذا وَعَلى التَصحيفِ ما
هانَ تَشبيها وَما قَد هَفَتا