تاريخ الاضافة
السبت، 11 يناير 2014 09:25:49 م بواسطة حمد الحجري
0 164
يريبك من بغداد ضيق دروبها
يريبك من بغداد ضيق دروبها
كأنك تمشي في دهاليز من غار
وتزداد منها في دجى الليل ريبةً
فلست ترى من مأمن خارج الدار
مصابيحها ترنو إليك كأنها
عيون سنانير يفتشن عن فار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث164