تاريخ الاضافة
الإثنين، 10 فبراير 2014 08:10:58 م بواسطة حمد الحجري
0 205
هذي مبانيهم فأين الباني
هذي مبانيهم فأين الباني
فتكت بها وبه يد الحدثان
لله خير خلائف في أرضه
طالت مبانيهم على كيوان
أقيال ما سمح الزمان بمثلهم
فيما مضى من غابر الأزمان
عرب لقد عرسوا الكمال وأظهروا
للناس ما استخفى من العمران
أين الستور المرخيات وما حوت
من زينة الأشكال والألوان
خلت الديار فليس تلقى بينها
غير الوحوش ومجمع الغربان
غدرت بها أيدي الزمان كأنها
لم تحو من حور من ولدان
شاهدتها فرأيت ما قد هالني
فجرت دموع العين كالغدران
وظللت بين سطورها متحيراً
قلق الفؤاد ولست بالحيران