تاريخ الاضافة
الإثنين، 10 فبراير 2014 08:21:38 م بواسطة حمد الحجري
0 193
عج بالرصافة وابك ربعها البالي
عج بالرصافة وابك ربعها البالي
وقف بجامعها إن كنت ذا بال
وانظر بعينيك في أطراف ساحته
هلا تجد أثراً من شامخ عال
فذي منارته في الجو شامخة
كم أخبرت عنه في حال وفي قال
جميلة ما رأى الرائي كرفعتها
قامت على ساق بتبجيل واجلال
غريبة الشكل لا زالت تخبرنا
تغير الدهر من حال إلى حال
قد عشعش الذل في أعلا دوائرها
من بعد عزتها في حال اقبال
تمنطقت باسم بانيها مفاخرة
أمثالها في زخاريف وأشكال
أطال رفعتها المهدي وأظهرها
للناس أعجوبة من بعد أميال
كانت بجامعها تزهو ففارقها
كرهاً بآراء فسَاق وجهال
لهفي على قطرة المأنوس إذ قسمت
ربوعه بين كفار وضلال
كم قد وقفت عليه أبكي من أسف
فأنثني عنه ذا هم وبلبال