تاريخ الاضافة
الخميس، 13 فبراير 2014 07:34:07 م بواسطة حمد الحجري
0 282
نبيٌّ زكيّ صادق ومصَدَّقُ
نبيٌّ زكيّ صادق ومصَدَّقُ
وفيٌّ صفيّ مُستطاب مُؤدَّبُ
تَرفَّعَ من أصل رفيع وعنصرٍ
كريمٍ إليه الفخر يُعزى ويُنسب
هو المفرد الإكسير والجوهر الذي
بأسراره الأمثالُ والوصف يُضرب
هو النقطة الغرّاء والعلّة التي
بتكييفها الآراءُ لا تتقلَّب
لقد سبقتْ فيه مشيئةُ ربّه
وقد غلبتْ إن المشيئة تغلب
نبيٌّ رآه اللهُ سِرّاً لكونه
وما هو للأكوان إلا المسبِّب
فكَوَّنه في الذَرّ نوراً مقدَّماً
يواريه من نورٍ حجابٌ مطنَّب
إلى أن أبانَ اللهُ إيجادَ آدمٍ
وما آدمٌ إلا لخير الورى أب
فأودع ذاك النورَ طاهرَ صُلْبه
فأشرق منه بين عينيه كوكب
فما زال حتى أن حوتْه كريمةٌ
حَصانٌ لها دينُ التعفّفِ مذهب
ومنها أتى الدنيا فضاءت بنورهِ
فكم من تجلّي نوره انجاب غيهب
وفي ليلة الميلادِ كم من كرامةٍ
توالت لطه برقُها يتألَّب
فلله ما فيه الهواتفُ بشَّرتْ
لنورٍ به قد ضاء شرقٌ ومغرب
وكم معجزاتٍ قد بدتْ برضاعهِ
يُصدّق بالآيات منها المكذِّب
لقد جاء طفلاً بالمزايا ويافعاً
وآلف نُسكاً في الجديدين يُعجب
وحالفَ أفديه عبادةَ ربّه
وليس بشيءٍ غيرِها كان يرغب
وظلّ بها يسمو تقًى وترهّباً
فكم في حراءٍ بان منه الترهُّب
وما زال مكلوءاً تقيه وقايةٌ
من الله حتى حان ما يترقَّب
فلما نما الإسلامُ واعتزَّ أهلُه
غدتْ عَرَقاً منه العِدى تتصبَّب
دعا والورى كالعُمْي في جاهليةٍ
ومذهبهم في الجهل لهوٌ وملعب
عُكوفٌ على أصنامهم يعبدونها
وليس لهم ربٌّ سواها ومذهب
أتاهم وليلُ الغيّ مُلْقٍ رُواقَه
عليهم وصبحُ الرشد عنهم مُغيَّب
فأظهره المختارُ بعد خفائه
فقامت به أجزاؤه تتركَّب
لقد نصرته أمّةٌ حنفيّةٌ
لها في التُّقى والدين في الله مَشرب
مُهلِّلةٌ لله عزٌّ وجوهُها
بها يعمر الإسلامُ والكفر يخرب
من القائمين الليلَ ذِكراً لربهم
إلى حيث ما يبدو من الصبح أشيب
رجالٌ لَعمري قد أنابوا وأخلصوا
وبالعمل المسرور حقاً تجلببوا
وساسوا أمورَ الحرب حتى بدتْ لهم
غوامضُ منها عن سواهم تُحجَّب
فما منهمُ إلا الكمينُ أخو الوغى
وما منهمُ إلا الحسام المجرَّب
ويغدون خيرَ الناس صفوةَ ربهم
بأنفسهم حيث العِدى تترقَّب
وحيث رحى الحرب العوانِ بمأقطٍ
تُدار ونيرانُ الوغى تتلهَّب
إذا وردوا حوضَ المنايا فإنما
لهم فيه عند الله قَصْدٌ ومطلب
يسوغ عليهم طعمُه وهو علقمٌ
ويسهل فيهم وقعُه وَهْو يعطب
فما الأريُ أحلى عندهم من لقائه
ولا الشهدُ في أفواههم منه أعذب
يُقرّبهم إقدامُهم من عدوّهم
وتحملهم طيرٌ من الخيل شُزَّب
مداعيسُ لا يخشَون ماذا عليهمُ
تجرّ صروفُ الحادثاتِ وتجلب
يُلبّون أمراً من رسول مفضَّلٍ
على الرُّسْل في الرحمن يرضى ويغضب
إذا ما دعاهم للكريهة لم تجدْ
بهم عن رسول الله من يتعقَّب
فتلك رجالُ الله والأبحرُ التي
بصَبّهم روضُ الهداية يُخصب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالله الفرجالكويت☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث282