تاريخ الاضافة
السبت، 15 فبراير 2014 09:36:00 م بواسطة هند النزاري
0 323
منصة العرفان
ها نحنُ فوقَ منصةِ العرفانِ
في محفلٍ للعلمِ والإيمانِ
حيثُ المنابرُ تزدهي بمقامِها
حيثُ الهدى والمجدُ يلتقيانِ
بحضورِ ملهمةِ المساءِ شجونَهُ
في ليلة قدسية الألوانِ
للعلمِ فيها أن يجرَّ إزارَهُ
مع خيرِ حاضرةٍ بخيرِ مكانِ
من حازت الفضلَ المؤثّلَ خالصاً
من أكرمِ الآباءِ والإخوانِ
أهلِ العزائمِ والفضائلِ والتقى
من أسرجوا للعلمِ كلَّ حِصانِ
نهـــدي إليهم حبَّنا وولاءنا
لحناً نرددهُ بكـلِّ أوانِ
وأيادِ شكرٍ بالدعاءِ نمدُّها
بدوامِ تأييدٍ على السلطانِ
ومثوبةٍ من ماجدٍ من شأنهِ
أن يجزي الإحسانَ بالإحسانِ
ونصوغَ آيات الثناءِ مضيئة
منظومةً من أحرفٍ ومعانِ
ونزفُها في مدحكنَّ قصائدا
تُتلى على خجلٍ من النقصانِ
ما كان أوفاكنَّ كلَّ ثنائهِ
لو كان للتعليمِ ألفُ لسانِ
في شكرِكنَّ تحارُ ألسنةُ الرضا
ويكِلُّ طرفُ الشكرِ والعرفانِ
أنتنَّ فخــرٌ للثناءِ وقمةٌ
شماءَ فوقَ الوصفِ والتبيانِ
حزتُنَّ بالتعليمِ خير مكانةٍ
من فيـضِ فضلِ الواهبِ المنانِ
يا حاديات النورِ في ركبِ الهدى
أنتنَّ عن كيلِ المديحِ غوانِ
أهدتْ إليكن المناهلُ نشرَها
ذكراً يضوع شذاه في الأكوان
فلقد حملتُنَّ الرسالةَ بذرةً
قد عزَّ حاملُها بكلِّ زمانِ
صنتنَّها عبرَ السنين فأينعتْ
لتظللَ الجوزاءَ بالأفنانِ
شكراً لكنَّ مع الصباحات التي
يا طالما شهدتْ خطى الإحسانِ
شكراً لكنَّ مع النسائمِ تغتدي
و بها إلى ردِّ الجميلِ أمانِ
شكراً لكنَّ مع البصائرِ تهتدي
في كلِّ سانحةٍ إلى ميدانِ
فلقد أضأتنَّ الدروبَ لنشئِنا
في حُلكةِ الإسفافِ والهذيانِ
عشتنَّ في وجهِ الظلامِ مشـاعلا
في همــةٍ تعلو بغيرِ توانِ
كنتنَّ للخلقِ العظيمِ منائرا
والجهلُ يغزو الكونَ كالطوفانِ
شِدتنَّ للوطنِ الشريفِ دعائما
فسما عظيماً ثابتَ الأركانِ
سرتنَّ في التهذيبِ خيرَ مسيرةٍ
فليهنكنَّ تبتُّلُ الحيتانِ
كانت سِجِّلاً من صحائفِ رفعةٍ
نقشتْ معانيها يدُ الإتقانِ
كانت نتاجَ تجاربٍ ومواقفٍ
مزجت كؤوسَ السعدِ بالأحزانِ
كلُّ التفاصيلِ الصغيرةِ أصبحتْ
ذكرى تهزُّ مشاعرَ السلوانِ
ومضتْ سريعاً وانمحتْ آثارُها
وكأنها في العمرِ بعضُ ثوانِ
مرتْ بكلِ صفائِها وعنائِها
كحكايةٍ في دفترِ الوجدانِ
مرتْ كطيفٍ من خيالٍ عابرٍ
وستنطوي في جعبةِ النسيانِ
وسترتحلنَ اليومَ مثلَ سحائبٍ
صبَّتْ غيوثَ الخيرِ والإيمانِ
ثم اعتلَتْ عرشَ الفخارِ وأطرقتْ
لترى ربيعَ عطائها الفينانِ
ستظلُّ تذكرُكنَّ كلُّ فضيلةٍ
و لمجدِكنَّ يشيرُ كلُّ بنانِ
ما قدَّرَ الرحمنُ في عليائهِ
أن يمتطي قلمٌ عنانَ بيان
ألقيتها في حفل تكريم المتقاعدات لإدارة التربية والتعليم -المدينة المنورة
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هند النزاريهند النزاريالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح323
لاتوجد تعليقات