تاريخ الاضافة
الأربعاء، 19 فبراير 2014 09:52:55 م بواسطة هند النزاري
1 404
تسابيح
سبحان من هَلَّتْ لهُ البكورُ
وسَبَّحَتْ بحمدِهِ الطيورُ
صَبَّ الضِّياءَ في دُجَى الليالي
فأُلبِستْ ثوبَ السنا البدورُ
وغادرتْ كالطيفِ في سلامٍ
من بعدِ مَا تلاشتْ الستورُ
سبحانه ما سيقَ من سحابٍ
ما صعّدت أنـَّاتِها البحورُ
ما هزَّ غيثٌ زائرٌ رياضاً
جاءت به مع الندى البكورُ
هشَّتْ له الأغصانُ في خشوعٍ
توضأتْ من فيضهِ الـزهورُ
وأرسلتْ سرورها نسيـماً
تضيعُ في عبيرهِ العطورُ
سبحانه ما سُخِّرتْ نجومٌ
أفلاكها على المدى تدورُ
تُزِينُ ثوبَ الليلِ في حياءٍ
كأعينٍ في غيبِهِ تغورُ
ترمي شباكَ حسنِها شعاعاً
فينتشي من وَهْجِه السرورُ
سبحان ربِّي ما جرتْ عيونٌ
بأمرهِ تمضي بها الدهورُ
تحفُّها الرياضُ كالمرايا
والزهرُ في بروازها سطورُ
سبحان ربِّي ما حوتْ فـلاةٌ
ما طرَّزتْ أديمَها البرورُ
ما انشقَّ من صُمِّ الحصى خضوعا
ومَا هَوَتْ من خشيةٍ صخورُ
سبحانَ ربِّي ما سعى دؤوبٌ
مُسخَرٌ لأمرِهِ صبورُ
وما حنَتْ أمُّ على فـــطيمٍ
وظللتْ صغارَها الطيورُ
ضمَّتْ جناحيها على حنانٍ
يفوقُ ما تستوعبُ الصدورُ
سبحان ربِّي ما عـلا أذانٌ
وما سرى في المهتدين نـورُ
مازالَ في أهلِ الهدى غيورٌ
من أجلِ حقٍ أو حمىً يثورُ
راياته تختالُ في إباءٍ
فتنحني من تحتها النسورُ
سبحان ربي ما زكـتْ قلـوبٌ
لم يختلسْ صفاءَها فجورُ
ما سبَّحتْ في كائنٍ حنايا
ورجَّعتْ ترنيمها الثغورُ
وارتج كونٌ هزه صداها
مسبحٌ لربـِّهِ شكورُ
لم يتسعْ لوجدهِ فضاءٌ
ولم تصفْ خشوعَهُ سطورُ
يقولُ سبحانَ الذي تعالى
ما دامت الأزمانُ والعصورُ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هند النزاريهند النزاريالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح404
لاتوجد تعليقات