تاريخ الاضافة
الأحد، 23 فبراير 2014 01:38:40 م بواسطة هند النزاري
0 481
عقد فل
نفحاتٌ غيبتني في أمانٍ تبتهلْ
سافرت بي ذات وعدٍ خلف أبعاد الأزلْ
و مسافات تناهت في مدى عقدٍ نضيدِ
أبحرت في لجة الحسن لترسو حول جيدي
أرسلت أنفاسها العذراء تسري في وريدي
فهي دنيا من جمال نظمت في عقد فلْ
مدّدتْ أوراقه في أفْق عيني البياضْ
فسمائي غيمة وسنى وأنحائي رياضْ
و فضاءاتي شذىً مسترسل الأنفاسِ وهاج العبقْ
وخيالي ريشة تختط فجراً من شفقْ
وتواسي بضع آمال عصيات بروحي تعتنقْ
لست أدري الآن هل هذا الذي أبحرتُ في دنياه عقدُ ؟!!
أم تراها حلقة بيضاء من سلسلة الأيام تعدو
بدلتْ نبضاً قديماً باهت الجرْس بنبضٍ يستجدُ
أم تراني خلته طوق نجاة وسط طوفان الرتابة
شفرةً في ثغرها فكٌ لترميز الكآبة
أم توهمتُ على هالته بوابة كبرى لكونٍ لا يُحد
جئتني يا فل مزفوف الخطى من أي جنةْ
دلني من أي نبع قد سُقيت النور أم من أي فتنةْ
كيف نسقت عناقيد الهوى كل يباري فيك حسنهْ
جئتني سرب حمامات على صدر المساءِ
تسبق الدنيا إلى الفجر وتختالُ على هدب الضياءِ
تقرأ الحب ابتهالات صداها ملء شوقي ورجائي
جئتني مِنَّة حب ليس بعد الحب مِنَّةْ
أيها العقد أجبني كيف أحكمت وثاقي
بزهور صافحتني ثم ذابت في عناقي
كيف ترجمت تفاصيلي وغيرت سياقي
نُبْتَ عني لغة تنثال في إيقاع سردي
تتمطى في تجاويف سكوني ثم تطويني بصخب مستبدِ
فإذا بي والشذى ملء حروفي
والمدى يرمقني ... أُشبِهُ عِقدي !
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هند النزاريهند النزاريالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح481
لاتوجد تعليقات