تاريخ الاضافة
الخميس، 6 مارس 2014 07:24:32 م بواسطة حمد الحجري
0 214
أعطيته كالصبح غرَّتهُ
أعطيته كالصبح غرَّتهُ
ملكاً تقمص صورة الولدِ
ازهو بطلعته واحسبه
الكون جمّع كله بيدي
واطل منه على غدٍ لمعت
آماله في مفرق الابد
أشتم وجنته وارشفهُ
كالشمس دمع الزهر في الرأد
وابيحه ثدياً يخمّشه
فيطيب في تخميشه قودي
يحتل عرشاَ من دعائمهِ
روحي وسطة ملكه جسدي
تغفو عيون الناس هانئة
وهناء عيني فيه بالسهد
تهتاجني من فيه زقزقة
تزري بصوت البلبل الغرد
ويشوقني من رأسه شقرٌ
كالتبر مذروراً على برد
يرنو اليَّ ويا لمقلته
بصَّاصة كالنجم في الجلد
ويهف نحوي منشباً يده
في العين أو في النحر والعضد
فأزقه قبلي وارهقه
وأكاد ارجعه إلى كبدي
فكأنني وانا ادغدغه
طفلٌ وطفلي دميةٌ بيدي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عقل الـجِـرّلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث214