تاريخ الاضافة
الخميس، 6 مارس 2014 07:26:42 م بواسطة حمد الحجري
0 213
أين تلك التي أحلت فؤادي
أين تلك التي أحلت فؤادي
سدرة المنتهى غداة هوتني
وادارت علي فمي شفتاها
كوثر الخلد كلما قبلتني
فرايت الوجود بين يديها
لا يساوي اليسير مما حبتني
واستوت فانوسا على عرش صدري
أين تلك التي ملكت بها المجد
وطلت السهى بما ملكتني
واستعدت الصبا وقد لمع
الشيب على مفرقي لدن تيمتني
وتقلدت رايها في الرزايا
عدة كلما الرزايا دهتني
وحسبت الوجود طوعاً لامري
أين من فجرت يراعي بيانا
دونه الدرّ بالذي نفحتني
وجلت كفها عرائس شعري
فإذا السحر بعض ما الهمتني
لقنتني الكبير من كل امر
فبززت الورى بما لقنتني
فنسيت الكثير من ظلم دهري
أين تلك التي وقفت عليها
ادمع العين بعدما فارقتني
وقلوت النساء طراً كأني
خلت كل النساء قد خدعتني
وفقد الرجاء بالعيش والحب
وبالقوة التي خلقتني
كل شيء بام ربك يجري
أترى ملت الثواء فسدّت
مع طيور الفضاء واستخلفتني
ام سرت والنسيم في الروض
حتى فتن الزهر لبها فلستني
ام طغا طبعها عليها فخانت
مثلمان خان غيرها وجفتني
ذاك شأن الحسان في كل عصر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عقل الـجِـرّلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث213